خالد صلاح

عائلة تقاضى شركة ألعاب فيديو بعد أن قفز الأطفال من الشرفة لتقليد لعبتهم المفضلة

الأربعاء، 20 مايو 2020 09:00 م
عائلة تقاضى شركة ألعاب فيديو بعد أن قفز الأطفال من الشرفة لتقليد لعبتهم المفضلة اللعبة
كتب خالد إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رفعت عائلة صينية دعوى قضائية ضد عملاق الألعاب الصينى "تينسنت" بعد أن تسببت الشركة فى قفز طفليهما من مبنى لمعرفة ما إذا كانا سيعودان إلى الحياة مثل شخصيات ألعاب الفيديو التى ابتكرتها الشركة، ويقول موقع odditycentral، أصبح الشقيقان، البالغان من العمر 11 و 9 أعوام، مدمنين على ألعاب الفيديو الشهيرة Mini World و Game of Peace خلال فترة الإغلاق بسبب انتشار فيروس كورونا، حيث اشترى لهما والدهما هاتفا ذكيا، وكانا يقضيان عليه ما يصل إلى 8 ساعات يوميا من اللعب.

الطفل
الطفل

 

قفز الطفلان من المبنى السكني للعائلة الذي يبلغ ارتفاعه 50 قدمًا لمعرفة ما إذا كانا سيعودان إلى الحياة، تمامًا مثل الصور الرمزية لألعاب الفيديو، أصيب الزوج بجروح خطيرة، وكسر العديد من العظام ، وتطلب العديد من العمليات الجراحية.

 

وكشفت الفتاة البالغة من العمر 11 عامًا للصحفيين، قال لى أخى دعنا نرى ما إذا كنا سنعود إلى الحياة كما فى اللعبة، ثم حاولت أنا وهو القفز من المبنى، شعرنا بالخوف ثم أخبرتها أن تغلق عينيها، ثم أمسكت بيدها وذهبت ولا أتذكر ما حدث بعد ذلك ".

اللعبة
اللعبة

وأضاف الصبي: "أردنا أن نرى ما إذا كان بإمكاننا الطيران أو العودة إلى الحياة، مثل لعبة Mini World ". "ففي اللعبة، لن تموت أبدًا بغض النظر عن عدد المرات التي تسقط فيها"

يتذكر شين هايونج ، والد الأطفال البالغ من العمر 39 عامًا، رؤية ابنته الصغيرة مع وجود صدمة كبيرة على خدها وعينها مفتوحتين على مصراعيها في حالة من العدم بعد السقوط، أمسك بها وذهب إلى المستشفى، وسرعان ما وصل المسعفون مع ابنه البالغ من العمر 11 عامًا.

وقد أُدخل الطفلان إلى المستشفى لعدة أسابيع وخضعا لعمليات جراحية متنوعة تم دفعها بالتبرعات والأموال المقترضة من الأقارب، الآن، يريد آباؤهم أن تدفع شركات ألعاب الفيديو مثل Tencent مقابل جعل الأطفال مدمنين على ألعابهم.

لعبة فيديو
لعبة فيديو

وقالت الأم، "لم يكن أطفالنا هكذا على الإطلاق قبل أن يبدأوا في لعب هذه الألعاب.. لم يكونوا أبدا مدمنين.. لقد قاموا بعمل جيد فى المدرسة ".

وأفادت وسائل الإعلام الصينية أن شركة Tencent، التي تمتلك كل من Game of Peace و Mini World، رفضت تحمل المسئولية عن الحادث، مدعيةً أن الحادث مستوحى من الميكانيكا فى Mini World، التي طورها المطور Miniwan Technology Co Ltd، ولكنها مملوكة لـ تينسنت.

فى هذه الأثناء، ويبدو أن الصبي البالغ من العمر 11 عامًا الذي نجا من هذه المأساة قد أدرك أخيرًا أن الواقع مختلف تمامًا عن العالم الموضح في ألعاب الفيديو، حيث قال "كل شيء فى هذه الألعاب كذبة.. لا يستطيع الناس العودة إلى الحياة.. لدينا حياة واحدة فقط.. لذا يجب أن نعتز بها ".

أعرب معظم مستخدمى وسائل التواصل الاجتماعي عن شكوكهم فى أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 9 سنوات قد يقفزون من المباني معتقدين أنهم سيعودون للحياة، بدلاً من إلقاء اللوم على الآباء لرغبتهم في الحصول على تعويض سهل.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة