خالد صلاح

4 أخطاء جعلت البرازيل تحتل المركز الثالث عالميا فى إصابات كورونا.. تعرف عليها

الأربعاء، 20 مايو 2020 11:53 ص
4 أخطاء جعلت البرازيل تحتل المركز الثالث عالميا فى إصابات كورونا.. تعرف عليها رئيس البرازيل جايير بولسونارو
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

 

 مع أكثر من ربع مليون حالة ، أصبحت البرازيل ثالث دولة تعانى من إصابات فيروس كورونا فى العالم، وتحتل المركز الأول فى أمريكا اللاتينية.

وتم التشكيك فى إدارة الأزمة التى تقع فيها البرازيل من قبل حكومة الرئيس جايير بولسونارو ، داخل البرازيل وخارجها، حيث يمر البلد الأكثر سكانا فى أمريكا اللاتينية مع أكثر من 200 مليون نسمة، بأكثر أيامه سوداءا مع عدد يومى كبير من المصابين والقتلى الجدد، والذى تسبب فى انهيار الأنظمة الصحية فى العديد من المدن فى البلاد، وفقا لصحيفة "أوجلوبو" البرازيلية.

وتعد ساوباولو وريو دى جانيرو وماناوس من بين المدن الأكثر تضررا ، على الرغم من أن الفيروس انتشر سريها أيضا فى المدن والبلديات الصغيرة.

وهذه الاخطاء الاربعة هى :

1- تقليل الرئيس بولسونارو من الأزمة

قلل بولسونارو من أزمة انتشار كورونا، وقال إن "هذا الفيروس لا يقلق أحد فهو مجرد "نزلة انفلونزا" ، ويشارك بولسونارو فى العديد من المظاهرات الداعية لاستمرار العمل وعدم التوقف ، وذلك حتى لا يتأثر الاقتصاد البرازيلى.

2- حجر صحى غير منتظم

رفض بولسونارو فرض حجر صحى فى البلاد ، ويرى أن الناس ستموت من الجوع إذا لم تمت من الفيروس فى حال فرض العزل الصحى ، وعلى الرغم من ذلك فقد قامت العديد من الولايات البرازيلية بفرض حجر صحى من تلقاء نفسها بعد أن شاهدت عدد الوفيات والاصابات اليومية.

3- الاحساس الزائف بالامان

نشر الرئيس بولسونارو احساس بالامان فى البداية بأن الفيروس لن يؤدى الى الموت، وأن الحفاظ على الاقتصاد يستدعى الاستمرار فى العمل.

4- 3 وزراء صحة فى أقل من 30 يوم

اكثر ما اثار الجدل فى البرازيل، هو تغير بولسونارو أكثر من وزير للصحة فى حوالى شهر ، وذلك بسبب الاختلافات حول فرض الحجر الصحى، فقد استقال الوزير نيلسون تيش، وهو ثانى وزير صحة يستقيل فى اقل من شهر بسبب قرارات بولسونارو بفتح الاندية ومحال تصفيف الشعر فى ظل الاوضاع الحالية فى البرازيل.

وكان وزير الصحة الاسبق لويز هنريك مانديتا، أيضا استقال بسبب رغبته فى فرض الحجر الصحى ورفض بولسونارو.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة