خالد صلاح

رئيس الجالية الإسلامية بإسبانيا: إغلاق المساجد فى عيد الفطر لمنع التجمعات بسبب كورونا

الخميس، 21 مايو 2020 05:28 م
رئيس الجالية الإسلامية بإسبانيا: إغلاق المساجد فى عيد الفطر لمنع التجمعات بسبب كورونا مسجد غرناطة
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال رئيس الجاليات الاسلامية فى إسبانيا، عمر دى بوزو "علينا التحلى بالصبر وعودة المساجد سيكون خلال أسبوعين أو ثلاث أسابيع بشكل طبيعى"، مشيرا إلى أنه سيتم إغلاق جميع المساجد مجددا فى عيد الفطر لعدم وجود تجمعات من شأنها نشر عدوى فيروس كورونا".

 

وأضاف بوزو أن "الأزمة الحقيقية هى أننا لا نستطيع مسلم من أداء الصلاة فى المسجد، وعند امتلائها بثلث الطاقة، لا نستطيع إخبار مسلم أنه لا يستطيع الدخول لاكتمال العدد، ولذلك قررنا إغلاق المساجد فى عيد الفطر، حتى يمكننا أن نستعيد فتحها بأكبر سعة ممكنة فى الأيام المقبلة".

 

وأشار إلى أن فى إسبانيا يوجد أكثر من مليون ونصف مسلم منهم 880 ألف إسبانى، وفى غرناطة هناك 36 ألف مسلم منهم 2500 إسبانى، وهناك 16 مسجدا بالإضافة إلى مسجد غرناطة، وكل أماكن العبادة لن تستطيع أن تكفى هذا العدد"، وفقا لصحيفة "غرناطة أوى" الإسبانية.

قالت جمعية المسلمين فى غرناطة إن "مساجد غرناطة تستمر فى الإغلاق فى عيد الفطر المبارك، لمنع تفشى فيروس كورونا فى المرحلة الثانية"، مضيفة أن "مسجد غرناطة نفسه كبير ولن يكون ممتلئ للغاية ولكن فى حال المساجد الصغيرة فهى التى ستكون ممتلئة وهو ما يثير القلق".

 

وقالت صحيفة "البويبلو دى سوتا" الإسبانية إن المساجد لا تزال تحتاج إلى وقت لتطهير مبانيها والتكيف مع الوضع الجديد مع انتشار فيروس كورونا، كما تم فرض العديد من الشروط لدخول المساجد وهى الحفاظ على المسافات الآمنة وكل شخص يستخدم أدواته الخاصة من سجاد الصلاة والمصاحف، وعدم استخدام دورات المياه والوضوء داخل المساجد.

 

وكانت قررت الحكومة الإسبانية إعادة فتح المساجد فى المرحلة الثانية من مكافحة فيروس كورونا، وذلك على مرحلتين، المرحلة الأولى بدأت فى 11 مايو يسمح بفتح المساجد بثلث الطاقة الاستيعابية، وتبدأ المرحلة الثانية من 26 مايو بنصف الطاقة الاستيعابية.

وبدأت إسبانيا، فى بداية الشهر الجارى المرحلة الثانية من مكافحة فيروس كورونا مع تخفيف إجراءات القيود، وفتح المحلات، والحدائق والمتنزهات، وذلك بعد 50 يوما من العزل الصارم فى المنازل، كما تم فتح المتاجر الصغيرة والشركات وبعض المطاعم والمقاهى، فضلا عن الحدائق، كما بدأ الأطفال فى التنزهه مع والديهم، لكن سيكون ارتداء الكمامة أمرا إلزاميا خاصة فى المواصلات العامة، وفقا لقناة "أر تى فى" الإسبانية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة