خالد صلاح

شعاع: 95 ألف و 526 مواطن سجلوا قراءة عداد الكهرباء إلكترونيا على تطبيق القارئ الذكى

الخميس، 21 مايو 2020 12:49 م
شعاع: 95 ألف و 526 مواطن سجلوا قراءة عداد الكهرباء إلكترونيا على تطبيق القارئ الذكى شركة شعاع
كتبت رحمة رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت شركة شعاع المسئولة عن تسجيل قراءة عدادات الكهرباء، أن إجمالى عدد مستخدمى تطبيق القارئ الذكى لتسجيل قراءة عداد الكهرباء باستخدام الهاتف المحمول الخاص بالمشتركين بلغ حتى الآن 95 ألف 526 مواطن يستخدمون التطبيق، وتمكنوا من تسجيل قراءة العداد اليكترونياً خلال شهر أبريل الماضى

وأوضحت شركة شعاع فى بيان لها اليوم، أن جميع القراءات التى يتم إرسالها من قبل مستخدمى التطبيق صحيحة بنسبة 100%، حيث إنها تعتمد على التقاط صوره لعداد الكهرباء الخاص بالمشترك وإرسالها فقط وفقا لدورة القراءة الخاصة بكل شركة توزيع كهرباء، و توكد شعاع على استمرارها فى استقبال قراءة عدادات الكهرباء اليكترونياً من خلال "القارئ الذكى" رغم التحديات و الصعوبات التى تواجها الشركة فى التوسع فى هذا التطبيق المجانى الذى يهدف إلى الوصول إلى أعلى مستوى من الدقة في تسجيل قراءة عدادات الكهرباء حفاظا على حق المواطن والدولة.

وبلغت نسبة تفاعل المواطنين مع تطبيق القارئ الذكى لعداد الكهرباء خلال شهرى مارس وأبريل حوالى 90% من إجمالى عدد مستخدمى التطبيق حتى الآن.

الجدير بالذكر أنه يمكن تحميل تطبيق القارئ الذكي لعداد الكهرباء مجانا من خلال Google play  ، و يحتاج التسجيل لأول مرة التقاط صوره لفاتورة كهرباء خاصة بالعداد الذى يتم تسجيل بياناته و إرسالها لشركة شعاع ليتم تاكيد الطلب و اخيرا يظهر على شاشة الهاتف المحمول موعد تسجيل قراءة عداد الكهرباء وفقا لدورة القراءة الشهرية الخاصة بالمشترك.

و يتميز  " القارئ الذكي لعداد الكهرباء" المجانى   بأنه يعتمد علي التقاط الصورة لتسجيل القراءة وهو ما يضمن الحصول علي قراءة دقيقة بنسبة 100% لتجنب الخطأ الذي يقع فيها المشترك عند تسجيل قراءة العداد نتيجة عدم معرفته بطرق قراءة العداد, ونوع العداد كما أنه يقضي علي كل الطرق الخاصة بالتلاعب في تسجيل القراءة لأنه لا يقبل إدخال أرقام او تحميل صورة من الهاتف إنما يلتقط الصورة مباشرة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة