خالد صلاح

وزير الرى بعد مخالطته محافظ الدقهلية المصاب بكورونا: أنا بخير وملتزم بالحجر الصحى المنزلى لمدة أسبوعين .. وأتابع سير العمل فى الوزارة عبر الفيديو كونفرانس .. وتكليفات برفع درجة الاستعداد القصوى لعيد الفطر

الخميس، 21 مايو 2020 12:30 م
وزير الرى بعد مخالطته محافظ الدقهلية المصاب بكورونا: أنا بخير وملتزم بالحجر الصحى المنزلى لمدة أسبوعين .. وأتابع سير العمل فى الوزارة عبر الفيديو كونفرانس .. وتكليفات برفع درجة الاستعداد القصوى لعيد الفطر الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى
كتبت ــ أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يخضع الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى، للحجر الصحى بمنزله، وذلك بسبب لقائه الدكتور أيمن حمزة محافظ الدقهلية الذى تأكدت إصابته بفيروس كورونا منذ يومين، خلال زيارته للوزارة الاثنين الماضى.

 
وقامت وزارة الصحة والسكان أمس بأخذ مسحة للوزير و 10 من العاملين بالوزارة بينهم رؤساء قطاعات وأمن والمكتب الفنى للوزير والمراسم باعتبارهم خالطوا المحافظ خلال زيارته للوزارة.
 
وفى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" قال وزير الرى "أنا بخير وملتزم بالحجر الصحى المنزلى" كإجراء احترازي، وأتابع العمل فى الوزارة من المنزل واستعدادات عيد الفطر.
 
وتقوم وزارة الموارد المائية والرى بعمل تطهيرات لكافة المكاتب الموجودة فيها تحسبًا لمنع تفشى فيروس كورونا، ومنع دخول أى شخص إلى مبانيها بدون الكمامة، والمرور على المكاتب للتأكد من التزام الموظفين بالتعليمات.
 
من جانبه، قال المهندس محمد السباعى المتحدث الرسمى لوزارة الموارد المائية والرى،  إنه تم رفع حالة الطوارئ استعدادا لعيد الفطر المبارك، لافتا إلى أن الوزارة تعمل وفق خطط موضوعة لتأمين الاحتياجات المائية للأراضي الزراعية ومحطات مياه الشرب، وكل مصلحة أو هيئة أو قطاع يعمل وفق الخطة المحدده له وفي ضوء التكليفات التي يصدرها الوزير.
 
أوضح السباعى، أنه مع بدء اتخاذ إجراءات التباعد الاجتماعي والحد من الاجتماعات يتم استخدام التكنولوجيا الحديثة في عقد الاجتماعات عن طريق الفيديو كونفرانس للمتابعة اليومية والاسبوعية لسير العمل.
 
وأكد أن الوزير يتابع العمل عن طريق الفيديو كونفرانس من منزلة وعبر وسائل الاتصال المختلفة بقيادات الوزارة.
 
وتابع أن وزارة الري مدرسة عريقة وكل أفرادها يعملون وفق أدوار موزعة بدقة حيث تقوم الوزارة بمهام كبيرة في تأمين وصول المياه لكافة الزراعات والمحطات وفق توقيتات محددة تراعي الاحتياجات المائية الكبيرة خاصة في فصل الصيف الذي يزيد فيه الطلب على المياه بشكل كبير. 
 
ولفت إلى أن الوزير بصحه جيدة واتخاذه قرار الحجر في المنزل احترازي يتطابق مع قواعد منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة .
 
وكان الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى، قد قال على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، امس: "سألتزم بالحجر المنزلي أسبوعين" ، وذلك بسبب لقائه الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية الذى تأكدت إصابته بفيروس كورونا، موضحا أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة للوقاية من انتشار فيروس كورونا في الديوان العام.
 
من جانبها، واصلت وزارة الري، امس اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة للوقاية من انتشار فيروس كورونا ، وشملت تلك الاجراءات ارتداء الكمامات وحظر دخول ديوان الوزارة بدونها، والتعقيم  بالمطارات للديوان العام والسيارات وجراج الوزارة، والفحص الظاهري للعاملين في الوزارة والهيئات والإدارات التابعة لها.
 
 
و وجه الوزير، امس، رؤساء القطاعات والهيئات و وكلاء الوزارة برفع حالة الاستنفار  خلال إجازات عيد الفطر المبارك وعمل نوبتجيات للمتابعة على مدار الساعة و المرور على الترع والمصارف ومراقبة مناسيب المياه وحالة الجسور تحسبًا لأي ازدحامات بشبكة الترع والمصارف، ومداومة المرور خلال عيد الفطر المبارك للتأكد من جاهزية جميع النقاط الساخنة والحرجة وبالأخص التغطيات والسحارات وأماكن الاختناقات ، ومداومة المرور ومتابعة المجارى المائية، بالإضافة إلى التأكد من جاهزية مراكز الطوارئ وغرف العمليات على المستوى المركزي وعلى مستوى الأقاليم التابعة للوزارة. 
 
وأكد عبد العاطى على المتابعة المستمرة لكافة المجارى المائية ومجرى نهر النيل وفرعية ورصد أى تعديات قد تحدث خلال عيد الفطر المبارك في مهدها، وضرورة جاهزية وحدات الطوارئ ومعدات التشغيل الذاتى المملوكة للوزارة وتوزيعها بأماكن قريبة من النقاط الساخنة و مراكز الطوارئ الرئيسية ، وقيام  الادارات العامة بتأمين مقرات الادارات و الهندسات ومراكز  الصيانة ومداومة المرور عليها خلال العيد.
 
وفى ضوء الاجراءات الاحترازية المتخذه لمجابهة فيروس كورونا المستجد تم التأكد على تطبيق كافة الاجراءات المحددة مسبقاً والمتعلقة بتخفيض اعداد القوة البشرية سواء بالوحدات الادارية او بالمواقع واتباع كافة سبل الامن والسلامة.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة