خالد صلاح

الصحة تحدد مهام 320 مستشفى فى مواجهة كورونا.. المستشفيات مسئولة عن فحص المشتبه بهم وإجراء التحاليل والأشعة وصرف العلاج للحالات السلبية.. وثلاثة شروط للخروج من الحجر أبرزها البقاء فى العزل المنزلى

الجمعة، 22 مايو 2020 07:00 ص
الصحة تحدد مهام 320 مستشفى فى مواجهة كورونا.. المستشفيات مسئولة عن فحص المشتبه بهم وإجراء التحاليل والأشعة وصرف العلاج للحالات السلبية.. وثلاثة شروط للخروج من الحجر أبرزها البقاء فى العزل المنزلى الصحة تحدد مهام 320 مستشفى فى مواجهة كورونا
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت اليوم الخميس وزارة الصحة والسكان بضم جميع المستشفيات العامة والمركزية غير التخصصية لخدمة فحص الحالات المشتبه بها، بواقع 320 مستشفى؛ وذلك في إطار تسلسل استراتيجية التعامل مع الحالات الإيجابية.

وأضافت وزارة الصحة أن استراتيجية التعامل مع الحالات الإيجابية التي انتهجتها وزارة الصحة والتي بدأت منذ 13 فبراير الماضي تمثلت في دخول جميع الحالات المُكتشفة لمستشفيات العزل، وفي 7 إبريل الماضي سمحت الوزارة بدخول جميع الحالات المكتشفة لمستشفيات العزل وخروج الحالات البسيطة للنزل والفنادق بعد 5 أيام.

فيما اتبعت الوزارة بدءاً من مطلع مايو الجاري خطة دخول جميع الحالات البسيطة للنزل والفنادق مباشرة، وفي 14 مايو تم البدء في تجربة نظام العزل المنزلي للحالات البسيطة.

وتابعت وزارة الصحة أن المستشفيات العامة والمركزية ستقوم باستقبال المرضى وتتبع تاريخهم المرضي، وفحصهم إكلينيكيا مع إجراء تحليل صورة الدم وأشعة الصدر، ومن ثم يتم تطبيق تعريف الحالة، مضيفة أن المرضى الذين لا ينطبق عليهم تعريف الحالة سيصرف لهم علاج للأعراض، ويغادرون المستشفى، أمّا أولئك الذين ينطبق عليهم تعريف الحالة، فسيُجرى لهم مسحة اختبار فيروس "كورونا" المستجد، ويتم إجراء تقييم مبدئي للحالات.

وأوضحت وزارة الصحة أنه مع الحالات البسيطة سيصرف علاج للأعراض مع الانتظار بالمنزل لحين ظهور النتيجة، ومع الحالات المتوسطة فما أعلى، سيُحجز المريض بالمستشفى لحين ظهور النتيجة، منوهة إلى أنه في حالة إيجابية النتائج يتم تقييم الحالة وفقا لثلاثة مستويات: المستوى الأول تكون فيه الحالة بسيطة ويتم عزلها منزليا، والمستوى الثاني معتدل منخفض وهذه الحالات يتم تحويلها إلى بيوت الشباب والمدن الجامعية، أما المستوى الثالث وهو "معتدل مرتفع"، شديد، أو حرج، وهؤلاء يتم تحويلهم لمستشفيات العزل.

وأشارت الوزارة إلى أنه سيتم توزيع مستلزمات العزل المنزلي على الحالات  الإيجابية البسيطة والمقرر عزلها، من خلال حقيبة مستلزمات طبية تحتوي على ماسكات ومطهرات، وبعض الأدوية وأضافت الوزارة أنه في الوقت نفسه سيتم متابعة المريض من خلال المنظومة الإلكترونية لتتبع حالات العزل المنزلي كما يتم التدريب على بروتوكول الفحص والعلاج ومنظومة الربط.

ووضعت وزارة الصحة والسكان، عدة شروط وقواعد يجب توافرها قبل الموافقة على مغادرة مريض فيروس كورونا لفندق الحجر الصحي أو نزل الشباب والمدن الجامعية واشترطت الوزارة أن يكون المريض قد أنهى بروتوكول علاج الحالات البسيطة لمدة 5 أيام، وألا يكون قد ظهرت عليه أى أعراض إكلينيكية ذات صلة خلال آخر يومين، وأن يستطيع توفير مكان للعزل المنزلى ويرغب في ذلك.

ووجهت الوزارة بتنفيذ عدة تعليمات هامة قبل الخروج من الحجر، وأولها أن يتم تسليم المريض نموذج المتابعة والتعليمات، وأن يتم التنبيه بالعودة لعمل تحليل الـ PCR بعد أسبوع من خروجه مع ضرورة زيارة موقع وزارة الصحة والسكان؛ لمعرفة أقرب مستشفى لمحل أقامته يتوفر بها خدمة عمل التحليل  أو الاتصال بالخط الساخن 105 مع التنبيه بضرورة إحضار نموذج المتابعة لسهولة التعرف على بياناته أثناء إجراء التحليل.

كما وجهت الوزارة بأن يتم تسليم المريض 5 ماسكات جراحية يحرص على ارتدائهم في طريقه للمنزل وأثناء ذهابه لعمل التحاليل، مع إرسال بيان مجمع بحالات الخروج للغرفة المركزية لسهولة التواصل والتأكد من المتابعة، وأن يقوم الطبيب المعالج بشرح تعليمات الفترة القادمة للمريض وتقوم الممرضة باستكمال البيانات بكارت المتابعة المنزلى وشرح قواعد العزل المنزلى للمريض مع إرسال صورة من كارت تعريف المريض للمديرية التابع لها للمتابعة.

وأكدت الوزارة في تعليماتها قبل خروج المريض من مكان الحجر الصحي، أن تنسق الإدارة أو المنطقة الصحية التابع لها محل إقامة المريض، متابعة الحالة الصحية للحالة المعزولة في المنزل تليفونيا، وأن يتم متابعة الحالة للتأكد من اختفاء الأعراض المرضية.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة