خالد صلاح

اكتشافات القرن الـ 20.. سقوط سائحة من فوق جوادها يكشف " مقابر بناة الأهرام"

السبت، 23 مايو 2020 08:00 ص
اكتشافات القرن الـ 20.. سقوط سائحة من فوق جوادها يكشف " مقابر بناة الأهرام" مقابر بناة الأهرام
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعتبر القرن العشرون من أهم القرون فى الاكتشافات الأثرية المصرية القديمة، والتى أحدثت ضجة كبيرة فى مختلف دول العالم، لما تحمله من قيمة أثرية وتراثية متميزة لتاريخ وحضارة عريقة مثل الضارة المصرية القديمة، حيث قام بهذه الاكتشافات المثيرة علماء آثار أفذاذ حققوا نتائج وإنجازات مذهلة لم يسبق لها مثيل حين نقبوا ونشروا عبق مصر القديمة على العالم أجمع، وفى ظل الظروف التى تمر بها مصر وجميع دول العالم من تفشى فيروس كورونا، وتحت شعار "خليك فى البيت" نستعرض يوميا كشف من تلك الاكتشافات، واليوم نحكى عن " مقابر بناة الأهرام".

مقابر بناة الأهرام (1)
مقابر بناة الأهرام 

من بين أهم اكتشافات الدكتور زاهى حواس، اكتشافه المهم مقابر"بناة الأهرام" من العمال والفنانين الذين شادوا أهرام مصر الخالدة على وجه الزمن، وأثبتوا للعالم أجمع أن المصريين هم "بناة الأهرام" ولا أحد غيرهم كما زعم البعض كذبا بهتانا.

مقابر بناة الأهرام (2)
مقابر بناة الأهرام

 

وتعود بداية الحكاية الحقيقية للكشف عن هذا الاكتشاف المهم،  بعد بحث مضن جاس فى المواقع المحتملة فى هضبة الجيزة بحثا عن مقابر "بناة الأهرام"- فى ظهيرة يوم 14 أغسطس عام 1990م، وكان الجو حارا للغاية، وكان الدكتور حواس يجلس وحيدا فى مكتبه المجاور لهرم خوفو مباشرة، فجاءه شيخ خفراء منطقة الهرم آنذاك، يخبره بأن سائحة أمريكية سقطت من فوق صهوة جوادها حين اصطدمت قدمه بجدار من الطوب اللبن على بعد عشرة أمتار فقط من موقع الحفائر التى يجريها للبحث عن مقابر "بناة الأهرام".

مقابر بناة الأهرام (3)
مقابر بناة الأهرام 

ويقول الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف آثار مكتبة الإسكندرية، فتوجه الدكتور حواس إلى الموقع على التو، وعندما شاهد الموقع، قال على الفور:" هذه هى مقابر العمال بناة الأهرام"، وفى السنوات التالية، قام فريق عمل مصرى من خيرة الشباب المتخصصين تحت رئاسة الدكتور حواس بالكشف عن عدة اكتشافات أثرية مهمة غيرت من خريطة منطقة الجيزة تماما، وأهم هذه الاكتشافات هى كشف مقابر "بناة الأهرام" ومنطقة الإدارة الخاصة بالعمال ومنها المخابز ومناطق تجفف الأسماك وصهر المعادن وصناعة الجعة، بالإضافة إلى الأماكن التى عاش فىها هؤلاء العمال وغيرها، وكان الفنانون والصناع والنحاتون يعملون طوال العام تحت إمرة الملك، بينما كان يؤتى بالفلاحين من القرى المجاورة والأقاليم ليعملوا بنظام التناوب.

مقابر بناة الأهرام (4)
مقابر بناة الأهرام (4)

 

 وأضاف الدكتور حسين عبد البصير،  أثبتت هذه الاكتشافات أيضًا أن الأهرام المصرية بنيت بالحب والعقيدة الراسخة لا بالسخرة، وبناها حوالى عشرين ألف عامل وليس مائة ألف كما زعم أبو التاريخ "هيرودوت"، وأوضحت كيف كان الهرم هو المشروع القومى لمصر، إذ كانت تسهم فى بنائه الأسر الكبيرة فى صعيد مصر ودلتاها بإرسال شباب العمال طاعة وولاء للملك، فضلا عن الإمداد بالطعام والخبز والجعة فى سبيل إنجازه.

 

 

وأوضح الدكتور حسين عبد البصير، أن بناة الهرم أذهل الجميع بإعجازه الهندسى والفلكى والمعمارى الذى لا يبارى، وكشف عن نظام إدارى جبار تمكن من تنظيم العمل داخل هذا البناء المعجز بكل عناصره وتكويناته المعمارية العديدة.

وكما أكد الدكتور زاهى حواس، فى أكثر من مقال له، أن الذى يؤثر فى الناس فى العالم أجمع، هو كيفية بناء هذا الهرم الضخم، بينما يرى أن المعجزة وإن كانت تمكن فى بناء الهرم المذهل بكل المقاييس، فإنها تمكن فى الإعجاز الإدارى فى تحقيق وتنظيم العمل داخل منطقة العمل على فترة طويلة، وبين عدد كبير من العمال والفنانين والإداريين منذ أكثر من 4600 عام.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة