خالد صلاح

لقاء عاطفى مؤثر بين رجل إسبانى وحماره بعد فراق شهرين بسبب كورونا.. فيديو

الأحد، 24 مايو 2020 11:00 م
لقاء عاطفى مؤثر بين رجل إسبانى وحماره بعد فراق شهرين بسبب كورونا.. فيديو رجل إسبانى يلتقى حماره بعد الإغلاق
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فرقت جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، بين الناس بعضهم بعضًا، وأيضًا بين البشر وحيواناتهم الأليفة اللذين تفرقوا فى ظل حالة الإغلاق المفروضة فى العالم كله منذ عدة أشهر بهدف الحد من نمو الفيروس التاجى، واليوم مع بدء بعض الدول فى تخفيف إجراءات الإغلاق والعزل المنزلى، بدأت مراحل لم الشمل بين الناس وحيواناتهم تعود تدريجيًا.

 

وفى لقاء عاطفى مؤثر، التقى رجل إسبانى، مع حماره الذى فارقه منذ قرابة شهرين لم يستطع خلالهما رؤيته بسبب العزل المنزلى، ووصف إسماعيل فرنانديز، البالغ من العمر 38 سنة، لقائه بحماره بأنه "أكثر اللحظات المؤثرة التى مر بها على الإطلاق"، وبعد أن خففت المقاطعة التى يعيش فيها من قيود Covid-19، قال إسماعيل، إنه "كان يستعد لحبيبته "بالدميرة" متوقعًا ألا تتعرف عليه عندما يتم لم شملهما"، لكن الحمار كان فى حالة من الإثارة الواضحة عقب رؤيته لصاحبه.

 

ويقول تقرير لصحيفة "مترو" البريطانية، إنه "بينما كان يصرخ مالكها ويتحدث معها.. كان شقيق إسماعيل على بعد 19 ميلاً فى El Borge ، يعتنى بالحمار بالدميرة، لكن المرحلة الأولى من تخفيف الإغلاق تعنى أنه يمكنه الآن مغادرة منزله.. وفى الفيديو، ينادى إسماعيل على "بالدو"، كما يظهر الحيوان يهرول إليه من وراء السياج ويصدر صوتًا وكأنه يبكى تأثرًا بلقائه من جديد بمالكه".

PRC_152296040

 

وأوضح: "كنت أجهز نفسى طوال الطريق إلى El Borge فى حال لم يتعرف على بالدميرة.. ولكن الحمار اندفع إلىّ بدلاً من ذلك، وأصبح صاخبًا جدًا عند اللقاء"، وتابع إسماعيل: "لا أشعر بالخجل لأنك سمعتنى أبكى فى الفيديو لأنه كان عرضًا للحب غير المشروط.. لحظة عاطفية تعيد لم الشمل مع الحمار بعد الحجر الصحى".

 

وتابع، إن "بالدميرة كانت تصدر نوعًا من البكاء أيضًا عندما رأتنى مستاء.. لقد كانت اللحظة الأكثر تأثيرًا التى مررت بها على الإطلاق"، وأوضح إسماعيل أن "بالدميرا تبلغ من العمر خمس سنوات، وأنها حمار كان موهوبًا لوالده كتقاعد منذ عامين، لأنه كان يحلم دائمًا بالحصول على حمار".

PRI_152214613

 

وأوضح تقرير الصحيفة البريطانية، أنه "عندما تم فرض الإغلاق، بقى شقيق إسماعيل فى المنزل الريفى لرعاية بالدميرة وحيواناتهم الأخرى.. ومع ذلك، بمجرد دخول المقاطعة الإسبانية المرحلة الأولى من رفع الإغلاق، هرع إسماعيل لرؤية الحمار"، وقال إن "مستخدمى وسائل التواصل الاجتماعى طلبوا معرفة المزيد عن حيوانه الأليف ومن المقرر أن يفتح لها حسابًا على إنستجرام".

PRI_152214708

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة