خالد صلاح

صور.. جزر البحر الأحمر بلا زوار لأول مرة في العيد.. كورونا تحرم عائلات الصيادين وأسرهم من قضاء يوم على أبو منقار.. باحث بيئي: الوزارة كانت تسمح كل عيد للسكان المحلين بقضاء يوم في المحمية

الإثنين، 25 مايو 2020 02:00 م
صور.. جزر البحر الأحمر بلا زوار لأول مرة في العيد.. كورونا تحرم عائلات الصيادين وأسرهم من قضاء يوم على أبو منقار.. باحث بيئي: الوزارة كانت تسمح كل عيد للسكان المحلين بقضاء يوم في المحمية جزر البحر الأحمر بلا زوار
البحر الأحمر - عماد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت شواطئ الجزر البحرية بمحافظة البحر الأحمر، إخلاء تام من المواطنين، في أيام عيد الفطر المبارك، حيث منعت الأجهزة الأمنية المختلفة المراكب من النزول بها، وخاصة جزيرة الحفتون الشهيرة التي كان يصل إليها المئات من المعيدين في كل عيد، وذلك تطبيقا للإجراءات المتبعة التي أصدرتها الدولة للوقاية من فيروس كورونا.

12

جزيرة أبو منقار الشهيرة التي كان يصل إليها سكان مدينة الغردقة الأصليين، خلت في العيد من أي مراكب أو مواطنين عليها، حيث كانت َوزارة البيئة في كل عام تفتح تلك الجزيرة أمام الصيادين لقضاء يوما عليها.

1

ومن جانبه قال الدكتور أحمد غلاب،  الباحث البيئي ومدير محميات البحر الأحمر السابق، أن كانت وزارة البيئة تفتح  شواطئ جزيرة أبو منقار خلال أيام عيد الفطر المبارك  أمام الأهالي لقضاء العيد على شواطئها الخلابة كل عام لإحياء ما كان متبع قديما من قبل أهالي الغردقة الأصليين بالاحتفال بالعيد على شواطئ ابو منقار، بصحبة أسرهم .

4

وأضاف مدير محميات البحر الأحمر السابق، أن جزر البحر الأحمر كانت تشهد من رواج كبير خلال فترة العيد مؤكدا أن في ظل جائحة كورونا منعت الأجهزة الأمنية تنفيذا لقرارات مجلس الوزراء واللواء عمرو حنفي، محافظ البحر الأحمر بمنع شواطئ الجزر والشواطئ الاخري خلال العيد لم تشهد شواطئ البحر الأحمر تواجد لاي مواطنين عليها.

من جانبه قال أبو الحجاج العماري، مدير فندق سياحي بالبحر الأحمر أن الأجهزة الأمنية أخطرت الفنادق السياحية الغير خاصلك علي شهادة سلامة لفتح أمام السياحة الداخلية بعدم فتح الفنادق أو شواطئها إطلاقا أمام المواطنين، وان الفنادق التي تقوم بذلك ستتعرض للغلق.

وأضاف العماري لـ "اليوم السابع"، أن هناك أكثر من 40 فندق سياحي بالبحر الأحمر تسلموا شهادة السلامة من وزارة السياحة لفتحها أمام السياحة الداخلية في العيد، مؤكدا أن الأقبال علي تلك الفنادق المرخصة قد يكون ضعيف جدا وهناك توقعات بزيادة الإعداد بعد امتحانات الثانوية العامة.

من جانب أخر أغلقت الأجهزة الأمنية بالبحر الأحمر، جميع الطرق المؤدية للشواطئ ومنعت المرور تماما من خلالها حيث أغلقت في مدينة الغردقة الأجهزة الأمنية الطرق بداية من النادي الاجتماعي، مرورا بمناطق القيادات، والصفا والوفاء، والأمل، وعرابية حتي مسجد الميناء ثم بداية من مفارق الشيرتون القديم، وفلفلة وماريوت حتي ميدان المحمدي، كما أغلقت الأجهزة الأمنية جميع الشوارع  الفرعية المؤدية للكورنيش وانتشار للخدمات الأمنية والمرورية.

كما أغلقت الأجهزة الأمنية بالبحر الأحمر المقابر بمدن محافظة البحر الأحمر لعدم تمكن زيارة المواطنين منها لعدم حدوث تجمعات بداخلها، ضمن الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وتوقفت بشوارع محافظة البحر الأحمر خطوط سيارات الأجرة الداخلي والخارجية، وتم الاكتفاء بتشغيل التاكسي، مع تواجد امني مكثف بالشوارع المختلفة، وغلق طرق المؤدية الي الشواطئ مع التشديد علي غلقها والمتنزهات الاخري المختلفة.

كان أصدر محافظ البحر الأحمر اللواء عمرو حنفى، حزمة قرارات وتعليمات للعمل بها خلال عطلة عيد الفطر المبارك، اعتباراً من اليوم الأحد  الموافق 24 يوليو إلى يوم الجمعة الموافق 29 يوليو، حيث قرر استمرار غلق جميع الشواطئ والمطاعم، على أن يقتصر عملها على تقديم خدمة توصيل الطلبات للمنازل فقط.

أعلن المحافظ أنه قرر أيضاً استمرار تعليق جميع مراكز الغوص والأنشطة البحرية السفاري - السنوركل - كايت سيرف - ويند سيرف - غواصات.. إلخ)، والسماح لمراكب النزهة الخاصة والركوبة بالأجر بالعمل مع تعقيمها وتطهيرها بشكل مستمر، والالتزام بمجموعة من التعليمات أهمها أن توقيت التحرك يومياً يبدأ من الساعة السادسة صباحاً والعودة قبل الساعة الرابعة عصراً، وعدم السماح نهائياً بالوقوف وربط المراكب ببعضها في عرض البحر، ومن يخالف ذلك سيتم توقيع غرامات مالية عليه وفرض عقوبات مشددة تصل إلى سحب الترخيص الملاحي للمركب، وسحب ترخيص "الريس" البحري للمركب وكذلك الطاقم البحري، ويسمح لمراكب الركوبة بالأجر بالعمل بنسبة 25% فقط من العدد المسموح به، والمدون في الترخيص الملاحي لها.

7

 
 
 

 

11
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة