خالد صلاح

استطلاع: معظم البريطانيين يريدون استقالة مساعد جونسون بعد كسره قواعد الإغلاق

الثلاثاء، 26 مايو 2020 10:13 م
استطلاع: معظم البريطانيين يريدون استقالة مساعد جونسون بعد كسره قواعد الإغلاق مستشار بوريس جونسون
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أظهر استطلاع جديد للرأي العام أن البريطانيين يعتقدون بأغلبية ساحقة أن مستشار بوريس جونسون، دومينيك كامينجز كسر قواعد إغلاق فيروس كورونا ويجب أن يستقيل، وفقا لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وأظهر أحدث استطلاع أجرته شركة YouGov م الثلاثاء أن 71 في المائة يعتقدون أن كبير مساعدي رئيس الوزراء البريطانى تجاهل اللوائح الحكومية عندما سافر أكثر من 200 ميل من لندن إلى منزل والديه في دورهام.

يعتقد الأغلبية المطلقة من ناخبي أحزاب الديمقراطيين الليبراليين والعمال وحزب المحافظين أن القواعد قد تم كسرها، حيث يعتقد 20 في المائة فقط من الجمهور أن تصرفات كامينجز كانت ضمن اللوائح والباقي يقولون أنهم لا يعرفون.

كما يعتقد تسعة وخمسون في المائة من الجمهور أن أكبر مساعديه يجب أن يستقيل، بزيادة 7 في المائة عن استطلاع مماثل أجري يوم السبت. ويقول 27 في المائة من الناس أنه لا يجب أن يستقيل، فيما قال البقية إنهم لا يعرفون.

واتخذ كامينجز خطوة غير عادية في استضافة جلسة أسئلة وأجوبة مع وسائل الإعلام يوم الاثنين في محاولة لتبرير أفعاله، حيث شاهد 3.7 مليون شخص البرنامج على بي بي سي رغم عطلة نهاية الأسبوع المشمسة.

وانقسم الناخبون الداعمون لحزب المحافظين بشكل متساو حول ما إذا كان يجب على مهندس تصويت الخروج من الاتحاد الأوروبى السابق التنحى، حيث قال 46 في المائة إنه يجب أن يفعل ذلك ، و 46 في المائة قالوا إنه يجب ألا يفعل ذلك والباقي لم يقرروا بعد.

تعتقد أغلبية كل من الناخبين المتبقين أنه خرق القواعد ويجب أن يستقيل.

ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة إندبندنت البريطانية إن معدلات شعبية بوريس جونسون، رئيس الحكومة البريطانية، قد تراجعت 20% فى أربعة أيام فى ظل فضيحة دومنيك كومينجز المستمرة، وفقا لاستطلاع جديد.

وأوضحت الصحيفة أن الرأى العام بشأن رئيس الوزراء وحكومته قد تحولا سريعا بعدما اعترف كامينجز بأنه قاد بالسيارة إلى دورهام شمال البلاد على الرغم من الإغلاق بسبب جائحة كورونا.

كما تحولت شعبية جونسون أيضا إلى السلبى مع استمرار الفضية، وتراجعت من +19% إلى -1% منذ يوم الجمعة، بحسب ما أظهرت نفس البيانات.

كما تراجع الرأى العام أيضا حول بعض الوزراء مثل وزير الصحة مات هانكوك ووزير الخزانة ريشتى سوناك بعد أن أيد كليهما مستشار جونسون خلال الأيام الماضية.

فى المقابل، ارتفعت معدلات الموافقة على أداء زعيم العمال كير ستارمر والمستشارين الطبيين كريس ويتى وباتريك فالانس خلال نفس الفترة، بحسب ما أظهرت البيانات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة