خالد صلاح

القارئة رحاب السيد‎ تكتب: يوميات رمضانية

الثلاثاء، 26 مايو 2020 11:30 ص
القارئة رحاب السيد‎ تكتب: يوميات رمضانية فانوس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع بدايه شهر رمضان حاولت استغلال فرصة الشهر الكريم، فقررت أخفف وزنى والعب رياضة (صيام وحجر صحى وكورونا) وقت فراغ طويل لابد من استغلاله فى الرياضة وتنظيم الأكل.

وفعلا اتفقت مع زوجى وأولادى ونظمنا "برنامج شامل" من أكل صحى ورياضة منتظمة يوميا.. لكن بالطبع مش من أول يوم رمضان (نعتاد على الصيام وناكل كنافة وقطايف وخشاف أول رمضان، وبعدها نبدأ فى تنفيذ البرنامج مباشرةً).

وبعد مرور عدة أيام بالفعل بعد الفطار الصحى قررنا نمشى ساعه رياضة ونزلو اولادى معاهم مشروبات وحلويات 🙄(عشان الطاقه ونقدر نمشى يماما )وبالفعل استطعت المقاومه 😋 ومشيت وبفضل برامج التلفونات الحديثة قدرت اعرف حرقت سعرات حراريه كثيره وقررت اكافئ نفسى بقطعه قطايف (يعنى مش كبيره اوى )🤦‍♀️ومع اندهاش اولادى من موقفى بررت اننا كل يوم هنمشى وزياده نص ساعه لحرق سعرات القطايف والصيام يساعد فى نزول الوزن 🤓...واليوم التالى بعد الرياضه ووصولا للمنزل ظهرت أطباق كنافه غير مفهومه ملامحها مطموسه وبعد السؤال والتمحيص عرفت انها نوع جديد من الكنافه موديل ٢٠٢٠ حاجه كده بالكريمه والكراميل وبسكويت سبريد (سايح يعنى) !!اسمها كنافه لوتس وقررت عدم السؤال عن سعرتها الحرارية( واكلت قطعه صغيره يعنى مش كبيره اوى ) 🤦‍♀️وكان رأى اولادى : (تعوضيها بالمشى الزيادة يماما طبعا ان شاء الله )ومرت الايام فى صراع مع السعرات الحراريه 😢واخدت موقف حازم مع كل البيت ممنوع الحلويات وكان صوتى جهوري جدى يدل على الالتزام الشديد..وبعد ساعه المشى اليومية وصلت المنزل و اكتشفت علبه كبيره ذات رائحه شهيه😋😋 مغلفه تطل با استحياء من درج المطبخ وسطح العلبه شفاف ملطخ بالمربى والفارمسيل الشيكولاته والسكر البودرة الغرقان فى السمنه واكتشفت انها علبه كحك وبيتفور العيد قلبى رفرف من السعاده لا كله الا العيد💃 ومع حذرى الشديد فى الحفاظ على نظامى الغذائى قررت (ادوق قطعه صغيره يعنى مش كبيره اوى )🤦‍♀️وغدا ازيد وقت الرياضه 😊وهنا واجهنى ابنى (العلبه قربت تخلص يماما والعيد بكره... صيام ايه ومشى ايه الى هيحرق السعرات دى كلها)وفوجئت با ابنى منزل على صفحه الفيسبوك الخاصه بى موضوع بعنوان (لابد من المواجهه اعرف وزنك أولا) مدعم بخطه نظام غذائى ورياضه مناسب مع اجواء العيد🥺🥱وهاشتاج.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة