خالد صلاح

3 ملفات تتصدر اجتماع الخطيب مع لجنة التخطيط للكرة بالأهلي غداً

الثلاثاء، 26 مايو 2020 02:00 م
3 ملفات تتصدر اجتماع الخطيب مع لجنة التخطيط للكرة بالأهلي غداً فريق الاهلى
كتب فتحى الشافعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يتصدّر ملف المُعارين والراحلين قائمة الملفات التى سيُناقشها محمود الخطيب، رئيس النادى الأهلى، مع لجنة التخطيط للكرة خلال الاجتماع المرتقب بينهما غداً، الأربعاء، ويبحث رئيس النادى مع اللجنة عدة ملفات كروية مهمة فرضت نفسها على سطح الأحداث الرياضية فى القلعة الحمراء، منها ملف اللاعبين المُعارين خاصة أن جميعهم تقريباً طلبوا حسم موقفهم مع النادى من أجل الرد على العروض التى تلقوها خلال الفترة الماضية من أندية محلية وخارجية، لذا تقرر عقد اجتماع الغد بين الخطيب ولجنة التخطيط التى يرأسها محسن صالح وتضم فى عضويتها كلاً من زكريا ناصف وخالد بيبو.

ويعقد محمود الخطيب اجتماعًا ظهر الأربعاء مع لجنة التخطيط للكرة لمناقشة العديد من الملفات الخاصة بقطاع الكرة، سواء على صعيد الأكاديمية والناشئين أو الفريق الأول لكرة القدم، ويتطرق الاجتماع لبحث التجهيزات الخاصة بالمرحلة القادمة حال استئناف النشاط الكروى وفقًا لرؤية الدولة وما تراه من اجراءات احترازية للحفاظ على سلامة الجميع وهو الأمر الأهم للنادى وإدارته.

من ناحية أخرى، كشف سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة بالنادى، موعد جلسة التجديد مع مروان محسن مهاجم الفريق الذى ينتهى تعاقده مع المارد الأحمر بنهاية الموسم الجارى، وأكد سيد عبد الحفيظ حسم ملف المهاجم مروان محسن عقد جلسة خلال الأسبوع المقبل لوضع كافة التفاصيل الخاصة بتجديد تعاقده مع الكيان الأحمر فور الانتهاء من إجازة عيد الفطر المبارك.

واستقر النادى الأهلى على التجديد لمهاجم الفريق مروان محسن بعد الحصول على موافقة المدير الفنى السويسرى رينيه فايلر الذى أبدى ترحيبه ببقاء اللاعب واستمراره بين صفوفه خلال الفترة المقبلة.

ووقع اللاعب مع النادى لمدة 5 سنوات عند انتقاله من صفوف الإسماعيلى موسم 2016، وترغب لجنة التخطيط الأهلى تجديد عقد مروان محسن لمدة موسمين، بعدما أوصى السويسرى رينيه فايلر المدير الفنى للفريق بضرورة تجديد عقده والإبقاء عليه لحاجة الفريق لجهوده.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة