خالد صلاح

جريمة فى الحى الشعبى.. عاطل ينهى حياة بائع زبادى بطعنة فى القلب بالعمرانية.. شقيق الضحية: المتهم طعنه بعدما عاتبه على صدم والدى بتوك توك.. "وليد" نطق الشهادتين ومات صائما.. وترك ابنا من ذوى الاحتياجات الخاصة

الأربعاء، 27 مايو 2020 12:30 م
جريمة فى الحى الشعبى.. عاطل ينهى حياة بائع زبادى بطعنة فى القلب بالعمرانية.. شقيق الضحية: المتهم طعنه بعدما عاتبه على صدم والدى بتوك توك.. "وليد" نطق الشهادتين ومات صائما.. وترك ابنا من ذوى الاحتياجات الخاصة المجنى عليه فى جريمة قتل العمرانية
كتب بهجت أبو ضيف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وسط أحد شوارع حى العمرانية بالجيزة، كان يقف "وليد"، يتابع مصدر رزقه من بيع الزبادى، الذى اضطر للجوء إليه، فقد كان يعمل كبائع فى محلات أحذية كبيرة، إلا أن انتشار فيروس كورونا حال دون استكمال عمله، فلجأ إلى بيع الزبادى، لتوفير نفقات أسرته الصغيرة، المكونة من زوجته وابنته الكبرى، وطفله الصغير العاجز عن السمع والكلام، الذي يعد من ذوى الاحتياجات الخاصة.

الضحية وطفل
الضحية وطفل

فوجىء "وليد" بشاب صغير يقترب منه، اعتقد أنه حضر لتقديم الاعتذار إليه، بعد أن تسبب وسائق توك توك كان يستقله منذ دقائق، فى الاصطدام بوالد "وليد" المسن، إلا أن الشاب الصغير أشهر مطواة، وسدد له 3 طعنات، غرس إحداها فى قلبه، وقبل مطاردة الجيران له تمكن من الهرب.

الضحية
الضحية

حاول الجيران إنقاذ "وليد" بنقله إلى المستشفى، إلا أن روحه فارقت جسده، بعد ان نطق الشهادة صائما، قبل وصوله للمستشفى، ليترك وراءه أسرة بلا مصدر رزق، وطفلا صغيرا فى حاجة للرعاية.

المجنى عليه
المجنى عليه

اليوم السابع تواصلت مع "عمرو" شقيق الضحية، فروى تفاصيل الجريمة قائلا: "أخويا "وليد" كان يعمل بائع بمحلات أحذية شهيرة، إلا أن انتشار فيروس كورونا أدى إلى ترك عمله، واضطر للعمل كبائع زبادى، بفرش صغير بالشارع الذى يقيم به، فى محاولة لتوفير نفقات أسرته، خاصة أن ابنه الصغير من ذوى الاحتياجات الخاصة، وعاجز عن السمع والكلام.

جريمة قتل
جريمة قتل

وتابع: يوم الحادث، كان وليد يساعد والدى المسن، البالغ من العمر 71 سنة، على النزول من المنزل، والسير بالشارع، ففوجىء بتوك توك يستقله 4 أشخاص، يصطدم بوالدى، فعاتب سائقه، إلا أنه فوجىء بالسائق والأشخاص الثلاثة الأخرين، من بينهم المتهم "يوسف.م" شهرته "بوريا"، يشتبكون معه للاعتداء عليه، وتدخل الجيران وبعض المواطنين وتمنكنوا من فض المشاجرة.

جانب من القصة
جانب من القصة

 

انصرف المتهم وأصدقائه الثلاثة، وتوجه شقيقى لمتابعة فرش بيع الزبادى الخاص به، وبعد مرور ما يقرب من ربع ساعة، فوجىء بحضور المتهم "بوريا"، وبصحبته أصدقائه الثلاثة، فاعتقد أنه حضر للاعتذار إليه، بعد تشاجره معه، إلا أن المتهم أشهر مطواة، وسدد لشقيقى 3 طعنات بجسده، اخترقت إحداها قلبه، وفر المتهم هاربا.

 

حاول الجيران إسعاف "وليد" ونقله إلى المستشفى لإنقاذه، وقبل وصوله نطق الشهادة وفارق الحياة، متأثرا بالإصابات التى لحقت به، ليلقى ربه صائما، على يد شاب سىء السمعة.

وتلقى قسم شرطة العمرانية، بلاغا يفيد مقتل أحد الأشخاص نتيجة الاعتداء عليه بسلاح أبيض، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتبين مقتل شاب يدعى "وليد"، على يد عاطل، وتمكن رجال المباحث من ضبطه، وحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.  


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة