خالد صلاح

صراعات لا تعرف الوباء.. 3 ميادين قتال لم ترفع الهدنة باسم كورونا

الأربعاء، 27 مايو 2020 08:04 م
صراعات لا تعرف الوباء.. 3 ميادين قتال لم ترفع الهدنة باسم كورونا الجيش السورى - أرشيفية
كتب: أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تشهد عدد من الدول صراعات مسلحة خاصة فى المنطقة العربية رغم انتشار فيروس كورونا المستجد فى دول العالم إلا أن الاشتباكات المسلحة لم تتوقف فى هذه الدول عقب انتشار الفيروس بشكل كبير خلال الأشهر القليلة الماضية.

وتعد الأراضى الليبية أحد أبرز دول العالم التى تشهد صراعات مسلحة بين قوات الجيش الوطنى الليبي والميليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق رغم ظهور حالات مصابة بفيروس كورونا فى البلاد وتخوفات من تفشى الوباء بشكل كامل فى البلاد.

ولم تهدأ وتير الاشتباكات المسلحة بين القوات المسلحة الليبية والميليشيات المسلحة فى طرابلس رغم الدعوات المتكررة من الأمم المتحدة للقبول بهدنة إنسانية فى العاصمة الليبية، بل احتدمت العمليات العسكرية بطرابلس رغم تفشى فيروس كورونا.

وسجلت ليبيا حالات إصابات ووفيات جراء فيروس كورونا المستجد وسط اتهامات لحكومة الوفاق باستمرار الرحلات الجوية من تركيا إلى مطار مصراتة الدولى، وهو ما تسبب فى انتشار الفيروس بشكل كبير داخل المدن الليبية.

فيما تشهد قوات الجيش السورى اشتباكات مع الجماعات الإرهابية والتنظيمات التى تسيطر على بعض المدن وتحصل على دعم من الخارج، وذلك رغم ظهور عدد من الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد إلا أن الاشتباكات لم تتوقف وسط تحركات تقوم بها قوات الجيش السورى لتحرير البلاد من قبضة التنظيمات الإرهابية والمتشددة.العمليا

وتتطلع قوات الجيش السورى إلى تحرير البلاد من قبضة الجماعات الإرهابية التى باتت مناطق نفوذها محدودة داخل مدن وبلدات فى الشمال السورى تحت حماية قوات الجيش التركى.

فيما تواصل قوات الجيش العراقى عملياتها العسكرية ضد تنظيم داعش الإرهابى الذى نفذ عشرات العمليات الإرهابية ضد مواقع للجيش العراقى بسيارات مفخخة رغم انتشار فيروس كورونا المستجد داخل عدد من المحافظات والمدن العراقية.

ولم يتوقف تنظيم داعش الإرهابى عن تنفيذ عملياته الإرهابية ضد تمركزات قوات الجيش العراقى التى تتصدى لمحاولات التنظيم المتطرف إعادة ترتيب صفوفه فى البلاد، ما دفع القوات المسلحة العراقية والأجهزة الأمنية المعاونة لملاحقة فلول تنظيم داعش الإرهابى.

وتوجهت الأمم المتحدة بدعوات متكررة إلى الأطراف المتصارعة فى دول العالم لضرورة وقف القتال فى ساحات النزاع واللجوء إلى الحل السياسى وتكثيف الجهود لمجابهة فيروس كورونا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة