خالد صلاح

بترتيب خطورتها.. 5 طرق لانتقال فيروس كورونا.. المركز الأول قطرات السعال لشخص يتحدث بجانبك.. والتعرض للفضلات الملوثة.. والثالث قطرات الفيروس المعلقة بالهواء.. وأقلها خطورة السائل المنوي للرجل ولمس الأسطح

الخميس، 28 مايو 2020 05:00 م
بترتيب خطورتها.. 5 طرق لانتقال فيروس كورونا.. المركز الأول قطرات السعال لشخص يتحدث بجانبك.. والتعرض للفضلات الملوثة.. والثالث قطرات الفيروس المعلقة بالهواء.. وأقلها خطورة السائل المنوي للرجل ولمس الأسطح فيروس كورونا
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عثر العلماء على جزيئات فيروس كورونا في قطرات البصاق، المخاط، البراز، السائل المنوي، وكذلك وجدوها تطفو في الهواء، وعلى أسطح مختلفة، مثل مقابض الأبواب، لكن فرص إصابتك بالعدوى وانتقالها لك بعد الاتصال بالفيروس بهذه الطرق المختلفة تختلف أيضاً في خطورتها عليك، فهناك طرق انتقال تكون أكثر خطورة من غيرها، في السطور التالية نتعرف على آخر ما توصل له الباحثون حول طرق انتقال فيروس كورونا وترتيبها حسب خطورتها.

5 طرق لانتقال فيروس كورونا من الأكثر خطورة للأقل
 

5ea1768969852550d619c312

 

1- قطرات الجهاز التنفسي (الأكثر خطورة)
 

بحسب ما ذكر موقع "إنسايدر" الأمريكي فمن المرجح أن تصاب بفيروس كورونا من القطرات الناتجة عن سعال أو عطس أو عندما يتحدث شخص مصاب بالفيروس بالقرب منك.

ويكون النمط الرئيسي لانتقال الفيروس عبر قطرات الجهاز التنفسي، حيث تنتقل الجزيئات بشكل أفضل بين الأشخاص في قطرات صغيرة من السائل- اللعاب والمخاط، عادةً ما تسافر من 3 إلى 5 أقدام (أقل من 2 متر).

إذا قام شخص مصاب بالسعال أو العطس أو الغناء أو التحدث بصوت عالٍ أو أكل على مسافة قريبة من شخص سليم ، يمكن أن تهبط القطرات عليه ثم إذا دخلت الجسيمات في عيون أو أنف أو فم الشخص الآخر يمكن أن يصاب بالعدوى.

يمكن للشخص المصاب أن ينقل الفيروس دون أن يعرف أبدًا أنه مصاب به - حوالي 35 ٪ لا تظهر عليهم أعراض، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض CDC.

قطرات الجهاز التنفسي عادة ما يزيد قطرها عن 5 ميكرومتر، وهذا ثقيل نسبيًا ، لذلك يبقون بشكل عام في الهواء لمدة تقل عن دقيقة حتى تسحبهم الجاذبية.

يمكن أن يساعد الحفاظ على مسافة 6 أقدام من الآخرين "2 متر" وتجنب لمس وجهك ، وغسل اليدين جيدًا وبشكل متكرر، وارتداء القفازات في منع هذا النوع من الانتقال.

2- فضلات الإنسان
 

 يمكن أن يعيش فيروس كورونا في البراز، لذا فإن التعرض لمياه الصرف الصحي الخام قد يكون محفوفًا بالمخاطر، وتشير الأبحاث إلى أن الفيروس يمكن أن ينتشر أيضًا عن طريق المواد البرازية، حيث وجدت دراسات متعددة آثاره في براز المرضى المصابين.

ويعد هذا خطرًا على الصحة في الأماكن التي لا تستطيع معالجة مياه الصرف الصحي الخام بشكل مناسب.

في بعض الحالات، قد يكون التعرض للبراز الملوث مشكلة أيضًا إذا استخدم الناس الحمام ثم لم يغسلوا أيديهم قبل لمس الآخرين أو التعامل مع الطعام.

وبناءً على ذلك، من المهم أيضًا التعامل مع الطعام وغسله بعناية، حيث توصي المراكز الأمريكية والصينية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بغلي مياه الشرب إذا كان هناك احتمال أن تكون ملوثة بمياه الصرف الصحي، وتجنب الأطعمة النيئة مثل المحار أو المنتجات التي قد يتم حصادها أو غسلها في المياه الملوثة.

3. الهباء الجوى
 

يمكن للفيروس أن يبقى في الهواء على شكل جزيئات تعرف باسم الهباء الجوي، يري العلماء أن الجسيمات الفيروسية يمكن أن تبقى في الهواء على شكل رذاذ (أصغر من القطيرات)، لكنهم لا يزالون غير متأكدين من التركيز المطلوب لإصابة شخص يمشي عبر هذه المساحة لاحقًا.

وهذا ما يُعرف بالانتقال المحمول جواً، يمكن لفيروس الحصبة أن ينتشر بهذه الطريقة أيضاً ، ويعيش لمدة تصل إلى ساعتين في المجال الجوي حيث يسعل الشخص المصاب أو يعطس.

ويشكل هباء فيروس كورونا أكبر تهديد في إعدادات الرعاية الصحية، وجد بحث نُشر الشهر الماضي في مجلة Nature أن هناك تركيزات عالية من الفيروس الحي في الهواء داخل وحول مناطق معينة في مستشفيين في ووهان بالصين. وأظهرت الدراسة وجود جزيئات فيروسية في عينات الهواء من الأماكن المزدحمة والحمامات سيئة التهوية والغرف التي قام فيها العاملون في الرعاية الصحية بتغيير معدات الحماية الخاصة بهم.

ووجدت دراسة حديثة أجرتها CDC أن الفيروس التاجي يمكن أن ينتقل حتى 13 قدمًا (4 أمتار) كرذاذ في المستشفيات.

ومع ذلك، عندما تنتشر جزيئات الفيروس المتطاير في غرفة جيدة التهوية، تبقى كميات صغيرة فقط ومن غير الواضح ما إذا كان ذلك سيكون كافياً لإصابة شخص ما.

4- جزيئات الفيروس لا تنتشر بسهولة على الأسطح وفقا لمركز السيطرة على الأمراض
 

قام مركز السيطرة على الأمراض بتحديث إرشاداته الأسبوع الماضي لتوضيح أن فيروس كورونا لا ينتقل بسهولة عبر الأسطح الملوثة.

لم تكن هذه معلومات جديدة تمامًا - فقد قال مركز السيطرة على الأمراض منذ شهور إن الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس هي عن طريق القطيرات.

ويتمثل خطر الأسطح في أن القطرات يمكن أن تهبط عليها بعد أن يتحدث شخص مريض أو يسعل أو يعطس في مكان قريب يمكن لشخص آخر أن يلمس هذه الأسطح ثم يلمس وجهه ، وبالتالي يصاب، لكن خطر حدوث ذلك منخفض نسبياَ.

وأظهرت الأبحاث أن جزيئات فيروس كورونا الحية يمكن أن تعيش في أي مكان من ثلاث ساعات إلى سبعة أيام على الأسطح، اعتمادًا على المادة ولكن - كما هو الحال مع الهباء الجوي - فإن وجود جزيئات الفيروس الحية بأي تركيز لا يعني بالضرورة انتقال العدوى.

5ec445b7f0f41971162a0694

5-السائل المنوى للرجل (الأقل خطورة)
 

 تم العثور على فيروس كورونا في السائل المنوي، ولكن ليس من الواضح بعد ما إذا كان يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي أم لا.

وجدت دراسة من علماء صينيين نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن جزيئات فيروس كورونا توجد في السائل المنوي لـ 16٪ من المرضى الذكور الذين تمت دراستهم- سواء من المرضى الذين لديهم عدوى نشطة أو الذين تعافوا.

ومع ذلك ، فإن الباحثين غير متأكدين مما إذا كان الفيروس ينتشر من خلال الاتصال الجنسي، كما تم العثور على العديد من أنواع الفيروسات التي لا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي في السائل المنوي في الماضي.

وكتب الباحثون: "قد يكون وجود الفيروسات في السائل المنوي أكثر شيوعًا مما هو مفهوم حاليًا، ولا ينبغي افتراض أن الفيروسات التقليدية غير المنقولة جنسيًا غائبة تمامًا في الإفرازات التناسلية".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة