خالد صلاح

20 فيروس أكثر فتكا من كورونا على مر التاريخ.. 9 منها لا يوجد لها لقاح حتى الآن.. داء الكلب ينهى حياة 59 ألف سنويا.. وفيروس العوز المناعى يدمر جهاز المناعة وأصاب 37 مليونا.. والحصبة والتهاب الكبد C تقتل الملايين

الجمعة، 29 مايو 2020 11:30 م
20 فيروس أكثر فتكا من كورونا على مر التاريخ.. 9 منها لا يوجد لها لقاح حتى الآن.. داء الكلب ينهى حياة 59 ألف سنويا.. وفيروس العوز المناعى يدمر جهاز المناعة وأصاب 37 مليونا.. والحصبة والتهاب الكبد C تقتل الملايين 20 فيروس أكثر فتكا من كورونا على مر التاريخ
كتبت مريم بدر الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

واجه العالم قبل فيروس كورونا العديد من الفيروسات القاتلة التى أودت بحياة الملايين من الأشخاص، ولم يجد العلماء لأكثر من نصفهم اللقاح المناسب لعدم انتقال العدوى، ويعتبر الكثير من هذه الفيروسات أكثر فتكا من فيروس كورونا الذى تسبب فى كوارث صحية واقتصادية فى الكثير من دول العالم، واستعرض موقع "cnn" 20 فيروسا ووضعهم فى مقارنة مع فيروس كورونا الذى يجتاح العالم حاليا.

Corona - compared to other viruses-XD-02

 

1- داء الكلب

 وهو من عائلة الفيروسات الربدية، تم اكتشافه عام 377 قبل الميلاد (أول حالة مسجلة)، وتعتبر الكلاب الداجنة هي ناقلة الفيروس بنسبة 99٪، ومن غير المؤكد انتقاله من إنسان لآخر.

 

وسيلة الانتقال: عادة من خلال العض، وبشكل عام الاتصال المباشر باللعاب أو الأنسجة العصبية من حيوان مصاب، وتكون فترة الحضانة: شهرين - 3 أشهر، وقد تتراوح بين أسبوع إلى عام واحد، أما معدل الإماتة به 100٪ تقريباً، وراح ضحيته 59 ألف حالة وفاة سنوياً، ويوجد لقاح له بالوقت الحالي.

 

2. فيروس العوز المناعي البشري

من عائلة الفيروسات الارتجاعية، تم اكتشافه عام 1981، وناقل الفيروس به هو الإنسان، وينتقل من إنسان لآخر، وينتقل عن طريق الجنس، عمليات نقل الدم الملوث، وتبادل استخدام أدوات الحقن ومعدات الجراحة، والأم المتعايشة مع الفيروس إلى رضيعها أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة، وفترة حضانته من 5-‏‏10 سنوات، وراح ضحيته أكثر من 32 مليون شخص (حتى عام 2019)، ولا يوجد لقاح له.

وهو فيروس يهاجم جهاز المناعة بالجسم ويعطل عمله ويؤدي إلى الإيدز، مما يجعل الإنسان ضعيفاً وبدون أي قوة دفاعية ضد أي مرض، لأنه فقد حماية جهاز مناعة جسمه له، وهنا يتعرض للإصابة بأنواع كثيرة وخطيرة، من الأمراض والسرطانات التي تسمى الأمراض الانتهازية، لأنها انتهزت فرصة عدم قدرة جسم الإنسان علي المقاومة.

 

3. الجدري

وهو من عائلة الفيروسات الجدرية، تم أكتشافه منذ عام 10 آلاف قبل الميلاد، ناقل الفيروس هوالإنسان، وينتقل من إنسان لآخر، وينتقل عن طريق الاتصال المباشر والمطول مع المصاب، والرذاذ المتطاير من المصاب عند العطس أو الكحة، فترة حضانته من 7-17 يوما.

أما معدل الإماتة به هي 30%، وراح ضحيته أكثر من 300 مليون شخص (خلال القرن العشرين)، ويوجد له لقاح فى الوقت الحالي.

 

4. الحصبة

من عائلة الفيروسات المخاطانية، وتم اكتشافها من القرن التاسع الميلادي، وناقل الفيروس هو الإنسان، وتنتقل من إنسان لآخر، عن طريق السعال والعطس، أو الاتصال الشخصي الوثيق، أو الاتصال المباشر بإفرازات الأنف أو الحلق المصابة، وفترة حضانته من10-12 يوما، وراح ضحيتها 2.6 مليون حالة وفاة كل عام (قبل اكتشاف اللقاح)، ولكنه يوجد له لقاح حاليا

 

5. متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (السارس)

وهى عائلة الفيروسات التاجية، تم اكتشافها عام 2002، وناقل الفيروس: الحيوانات (ربما الخفافيش التي تنقله إلى حيوانات أخرى كقطط الزباد)، ويمكنه العدوى من إنسان لآخر، عن طريق العطس والسعال، وتتراوح فترة حضانته منة2-7 أيام، ومعدل الإماتة به 9.6%، وراح ضحيته 774 حالة وفاة، ولا يوجد له لقاح حتي الآن.

 

6. فيروس إيبولا

وهو من عائلة الفيروسات الخيطية، وتم اكتشافه عام 1976، وينقله الحيوانات البرية (خفافيش الفاكهة)، ويمكنه العدوى من إنسان لآخر، عن طريق الاتصال المباشر مع المصاب من خلال الدم أو سوائل الجسم، ولمس متعلقات المصاب، والاتصال الجنسي (السائل المنوي)، والحيوانات المصابة، وتتراوح فترة حضانته من 2-21 يوماً، ومعدل الإماتة:   50%، ولا يوجد له لقاح حتي الآن.

 

7. الفيروس العجلي

وهو من عائلة الفيروسات الجرمية، تم اكتشافه عام 1973، ويعتبر الإنسان هو المتسبب فى نقل الفيروس به، وينتقل بشكل مباشر من خلال وضع اليدين الملوثة بالبراز في الفم، أو غير مباشر من خلال لمس الأدوات الملوثة بالفيروس، وتنحصر فترة حضانته فى يومين فقط، ويروح ضحيته 352 ألف - 592 ألف حالة وفاة سنوياً (للأطفال تحت سن 5 سنوات)، ولكنه يوجد له لقاح حاليا.

 

8. متلازمة الشرق الأوسط التنفسية

وهى من عائلة الفيروسات التاجية، وتم اكتشافه عام 2012، وينتقل الفيروس عن طريق الجمال والخفافيش، وتنقتل من إنسان لآخر، عن طريق الاتصال الوثيق مع شخص مصاب دون حماية، وتتراوح فترة حضانته بين 2-14 يوما، ومعدل الإماتة به 34.4٪ حالة وفاة، وراح ضحيته 858 حالة وفاة، ولا يوجد له لقاح حتي الآن.

 

9. الإنفلونزا

وهو من عائلة الفيروسات المخاطية القويمة، وتم اكتشافه عام 1918، وينتقل الفيروس من البشر والحيوانات، عن طريق الرذاذ التنفسي، وتتراوح فترة حضانته من 1-4 أيام، وراح ضحيته ما بين 290 ألف و650 ألف حالة وفاة (بسبب أمراض الجهاز التنفسي المرتبطة بالإنفلونزا)، ولكنه يوجد له لقاح حاليا.

 

10. التهاب الدماغ الياباني

وهو من عائلة الفيروسات المصفرة، وتم اكتشافه عام 1871، وينتقل الفيروس من البعوض، عن طريق لدغات البعوض الموبوء، ولا ينتقل الفيروس من شخص إلى آخر، وتتراوح فترة حضانته بين 5-15 يوما، ومعدل الإماتة به 30٪، ويروح ضحيته 13600-20400 حالة وفاة سنوياً، على الرغم من وجود لقاح له حاليا.

 

11. التهاب الكبد A

وهو من عائلة الفيروسات البيكورناوية، وتم اكتشافه بين القرنين السابع عشر والثامن عشر، وينتقل الفيروس بواسطة الإنسان، عن طريق الأطعمة والمياه الملوثة، أو الاتصال المباشر بشخص مصاب، وتكون فترة جضانته من 14-28 يوما، ويوجد له لقاح.

 

12. التهاب الكبد الوبائي C

وهو من عائلة الفيروسات المصفرة، وتم اكتشافه عام 1989، وينتقل الفيروس بواسطة الإنسان، عن طريق الدم من خلال مشاركة أدوات المصاب، (ومن الأقل شيوعاً أن يُنقل من خلال الجنس أو من الأم المصابة بالعدوى إلى رضيعها)، وتكون فترة جضانته من 14-182 يوما، ولا يوجد له لقاح، ويذهب ضحيته أكثر من 350 ألف حالة وفاة سنوياً.

 

13. التهاب الكبد الوبائي B

وهو من عائلة الفيروسات الكبدية، وتم اكتشافه عام 1965، وينتقل الفيروس بواسطة الإنسان، عن طريق الأم المصابة إلى الطفل عند الولادة، أو التعرض للدم الملوث من خلال مشاركة أدوات المصاب، والجنس، وتكون فترة جضانته من 30-180 يوما، ويذهب ضحيته أكثر أكثر من 600 ألف حالة وفاة سنوياً بسبب الأمراض المرتبطة بالتهاب الكبد B، على الرغم من وجود لقاح له.

 

14. مرض ماربورج الفيروسي

وهو من عائلة الفيروسات الخيطية، وهو من عائلة الفيروسات الكبدية، وتم اكتشافه عام 1967، وينتقل الفيروس بواسطة الخفافيش،  وينتقل من إنسان لآخر عن طريق ملامسة دم المريض وسوائل جسمه ونُسجه التي تحتوي على الفيروس، وتكون فترة جضانته من 2 إلى 21 يوما، وراح ضحيته 470 حالة وفاة (في الفترة ما بين 1967-2012)، ولا يوجد له لقاح.

 

15. فيروس نيباه

وهو من عائلة الفيروسات المخاطية ، وتم اكتشافه عام 1998، وينتقل الفيروس بواسطة خفافيش الثمار والخنازير، كما ينتقل من إنسان لآخر عن طريق التلامس المباشر مع الخفافيش أو الخنازير المصابة، أو من أشخاص مصابين بالمرض، وتكون فترة جضانته من 4 إلى 14 يوما، ومعدل الإماتة به من 40%-75%، ولا يوجد له لقاح حاليا.

 

16. الحمى الصفراء

وهو من عائلة الفيروسات المصفرة ، وتم اكتشافه عام 1900، وينتقل الفيروس بواسطة البعوض، عن طريق يصاب البعوض بالفيروس عندما يعض إنسان أو قرد مصاب ثم ينقله إلى شخص آخر، وتكون فترة جضانته من 3-6 أيام ، ومعدل الإماتة به من 15٪-50٪،  كما يروح ضحيته 30 ألف - 60 ألف حالة سنوياً ، علي الرغم من وجود لقاح له حاليا.

 

17. حمى لاسا

وهو من عائلة الفيروسات الرملية ، وتم اكتشافه عام 1969، وينتقل الفيروس بواسطة القوارض،  وينتقل من إنسان لأخر عن طريق ملامسة الأغذية أو الأدوات المنزلية الملوثة ببول القوارض أو برازها، أو الملامسة المباشرة لإفرازات شخص مصاب بالعدوى بحمى لاسا، وتكون فترة جضانته من 6-21 يوم، ومعدل الإماتة به 1٪،  كما يروح 5000 حالة سنوياً، ولا يوجد لقاح له حاليا.

 

18. حمى الضنك

وهو من عائلة الفيروسات المصفرة ، وتم اكتشافه عام 1635 (في الأمريكيتين)، وينتقل الفيروس بواسطة البعوض، و يصاب البعوض بالفيروس عندما يعض إنسان أو قرد مصاب ثم ينقله إلى شخص آخر، كما تنقل الأم الحامل المصابة بالمرض إلى الجنين، ولا ينتقل من إنسان لأخر، وتكون فترة جضانته من يوم4-10 ، ومعدل الإماتة به 2.5٪،  كما يروح ضحيته 22 ألف حالة سنوياً ، علي الرغم من وجود لقاح له.

 

19. الحمى النزفية المصحوبة بالمتلازمة الكلوية

وهو من عائلة الفيروسات البُنياوية ، وتم اكتشافه عام 1978، وينتقل الفيروس بواسطة القوارض، عن طريق التعرض للبول المتطاير أو الروث أو لعاب القوارض المصابة، أو التعرض للغبار من أعشاشهم، ولا ينتقل من إنسان لأخر، وتصل فترة جضانته إلى 8 أسابيع ، ومعدل الإماتة به من 5-15٪، علي الرغم من وجود لقاح له.

 

20 – فيروس الروتا

يتوفر الآن لقاحان لحماية الأطفال من فيروس الروتا، الذي يسبب الإسهال الحاد بين الرضع والأطفال الصغار، وفي البلدان الفقيرة يؤدي الفيروس إلى وفاة الطفل، وتقدر منظمة الصحة العالمية أن 453000 طفل دون الخامسة من العمر توفوا في جميع أنحاء العالم بسبب العدوى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة