خالد صلاح

تحذيرات من موجات الحرارة فى إنجلترا.. اعرف التفاصيل

السبت، 30 مايو 2020 01:00 ص
تحذيرات من موجات الحرارة فى إنجلترا.. اعرف التفاصيل ارتفاع الحرارة
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يحث بعض الباحثين منظمة الصحة العامة في إنجلترا على إطلاق تنبيهات موجات الحر في وقت سابق، بعد أن وجدت دراسة أن جميع الوفيات الناجمة عن الطقس الحار تحدث تقريبًا قبل إطلاق التحذيرات، وتعتمد الوكالة الحكومية على خطة تستند إلى عام 2003، عندما قتلت موجة حر 2000 شخص، لكن العلماء دعوا إلي إعادة إعدادها بسبب تغير المناخ.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، وجد الباحثون أن 95% من الوفيات المرتبطة بالحرارة حدثت دون الحد الحرج البالغ 90 درجة فهرنهايت (32 درجة مئوية) في لندن، و 86 درجة فهرنهايت (30 درجة مئوية) في ويست ميدلاندز.
 
وقال غالبية الجمهور أيضًا إنهم اعتبروا الطقس الحار أمرًا إيجابيًا، مما أثار مخاوف من أن الناس قد لا يتخذون إجراءات كافية لحماية أنفسهم من درجات الحرارة المرتفعة.
 
قال اثنان فقط من أصل خمسة فوق 75 سنة أنهم يعتقدون أن درجات الحرارة المرتفعة تشكل خطرا على صحتهم، يأتي ذلك في الوقت الذي يتوقع فيه مكتب الأرصاد الجوية الطقس الدافئ والمشمس لبقية هذا الأسبوع في جميع أنحاء المملكة المتحدة مع اقتراب بريطانيا من الصيف.
 
كما قيمت الدراسة التي أجرتها كلية لندن للصحة والطب الاستوائي خطة PHE من خلال الاستبيانات لـ 2697 ممرضة تم تسجيلهم في الكلية الملكية للتمريض، بما في ذلك 237 عاملاً في دور الرعاية، ومسح 1878 فردًا من الجمهور.
 
ووجدوا أن تأثيرها ضئيل على كل من الوفيات وحالات دخول المستشفيات الطارئة، والتي لم تتغير بشكل كبير منذ تقديمها، ولا يعتبر غالبية البالغين في إنجلترا أنفسهم معرضين للخطر، بما في ذلك معظم الذين يعتبرون عرضة لآثاره.
 
وقالت الدراسة إن العديد من السلطات المحلية الساحلية ستتجاهل الإنذارات الإقليمية، لأنها نادرا ما تتعرض لدرجات حرارة عالية بشكل خطير.
 
حذر البروفيسور نيكولاس ميس ، الذي شارك في الدراسة: "على الرغم من أن خطة الموجات الحرارية يبدو أنها ساهمت في تقليل الأضرار التي تحدث فوق حد الحرارة الشديدة، إلا أنه يجب تغيير النهج لعكس المخاطر على الصحة التي تحدث خارج الحرارة فترات التنبيه الصحية.
 
وأضاف، "إن الدليل على أن العالم يسخن الآن بشكل لا لبس فيه، أنه تشهد العديد من البلدان درجات حرارة صيفية أعلى، بما في ذلك المملكة المتحدة، ومن الحيوي ضمان استمرار تقييم خطط الطوارئ وتكييفها، إذا لزم الأمر".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة