خالد صلاح

فيديو وصور.. العالم هذا المساء.. تحطيم واجهه مبنى مقر CNN خلال احتجاجات ضد مقتل فلويد.. زحام على شواطئ بريطانيا رغم تحذيرات بسبب كورونا.. رواندا تستعين بأجهزة روبوت لتقليل مخاطر الإصابة بكوفيد 19

السبت، 30 مايو 2020 10:00 م
فيديو وصور.. العالم هذا المساء.. تحطيم واجهه مبنى مقر CNN خلال احتجاجات ضد مقتل فلويد.. زحام على شواطئ بريطانيا رغم تحذيرات بسبب كورونا.. رواندا تستعين بأجهزة روبوت لتقليل مخاطر الإصابة بكوفيد 19 نيويورك
كتب محمد جمال - تصوير رويترز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أحداث متنوعة شهدتها الساحة العالمية مساء اليوم السبت جاء على رأسها، تحطيم واجهه مبنى مقر CNN خلال احتجاجات ضد مقتل فلويد بأمريكا، والأطقم الطبية فى رواندا تستعين بأجهزة روبوت لتقليل مخاطر الإصابة بكورونا،
 
 

تحطيم واجهه مبنى مقر CNN خلال احتجاجات ضد مقتل فلويد

 
ألقى المتظاهرون مفرقعات نارية على مقر شبكة "CNN" فى أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية، على الهواء مباشرة، مخلفة انفجاراً فاجأ المراسلين أثناء البث المباشر.

واضطر طاقم "CNN" الإخباري إلى قطع البث التلفزيوني المباشر بينما كانوا يغطون المتظاهرين الذين يحاولون اقتحام مبنى الأخبار الخاص بهم.

ويظهر مقطع الفيديو التغطية المباشرة على شبكة "CNN"شرطة مكافحة الشغب بكامل معداتها وهي تحاول السيطرة على حشد من المتظاهرين.

وقام الاحتجاجات في أتلانتا بعد أن انتشر الغضب على وفاة المواطن الأمريكي الأسمرالبشرة جورج فلويد من مينيابوليس على يد شرطي أبيض، إلى مدن أمريكية رئيسية أخرى أمس (الجمعة).

كانت واجهة مبنى شبكة CNN فى ولاية أتلانتا الأمريكية مسرحًا لاحتجاجات عنيفة مساء الجمعة، أسفرت عن أضرار في الجزء الأمامي من المبنى وداخله.

وبدأت الاحتجاجات سلمية فى وقت سابق بعد الظهر عندما تجمعت الحشود في حديقة سينتينيال الشهيرة في المدينة والتي بدأت ردا على وفاة جورج فلويد الذي قتل يوم 25 مايو في مينيابوليس. وفي المساء بدأ المتظاهرون بالتحرك نحو واجهة مركز CNN، حيث اجتمعت الشرطة، وخلال الساعات القليلة التالية، تضخم الحشد مع استدعاء قوات التدخل السريع SWAT للمساعدة في السيطرة على الحشود.

الأطقم الطبية فى رواندا تستعين بأجهزة روبوت لتقليل مخاطر الإصابة بكورونا

حضر أكازوبا وإكيزير ونجابو للعمل فى منشأة كانينيا المخصصة لعلاج المصابين بمرض كوفيد-19 على بعد مسافة قصيرة من العاصمة الرواندية كيجالى ، لكن هؤلاء ليسوا من عمال الرعاية الصحية العاديين وإنما أجهزة روبوت.

وفى محاولة لتقليل مخالطة المرضى المصابين بفيروس كورونا للأطباء وأطقم التمريض تستخدم رواندا أجهزة الروبوت الثلاثة للقيام بمهام بسيطة مثل قياس درجة الحرارة ومراقبة المرضى.

وتبرع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى بهذه الأجهزة البيضاء ذات الأعين الزرقاء البراقة والمظهر الشبيه بالبشر. وهى تساعد العاملين على الخطوط الأمامية لمكافحة أزمة كورونا فى رواندا التى سجلت 355 حالة إصابة مؤكدة بالمرض.

وقال ديفيد توراتسينز، وهو طبيب فى المنشأة التى تضم 75 سريرا وكان بها 65 مصابا بالفيروس عندما زارها فريق رويترز "أجهزة الروبوت الثلاثة أصبحت الآن جزءا من فريق العلاج".

وتخفض هذه الأجهزة عدد المرات التى يتعين على الأطباء القيام بها لتفقد المرضى وذلك عن طريق نقل الرسائل إلى الأطباء ومساعدة الفريق فى تقييم فعالية قراراتهم العلاجية. وتستخدم رواندا بالفعل طائرات مسيرة لنقل الغذاء وتطبيق إجراءات العزل العام التى تهدف لإبطاء انتشار المرض. وهناك اثنان من أجهزة الروبوت الأخرى تعمل فى مركز نياماتا لعلاج مرضى كوفيد-19 فى جنوب شرق كيجالى، وقال مسؤولون إنه سيتم برجمة هذه الأجهزة للقيام بمهام إضافية.

أجهزة روبوت
أجهزة روبوت

 

الكشف على مريض باستخدام روبوت
الكشف على مريض باستخدام روبوت

 

المرضى داخل المستشفى
المرضى داخل المستشفى

 

جهاز الروبوت
جهاز الروبوت

 

روبوت يقدم الرعاية الطبية لمريض
روبوت يقدم الرعاية الطبية لمريض

 

روبوت يكشف على مريض
روبوت يكشف على مريض

 

روبوتات فى روندا
روبوتات فى روندا

 

مرضى فى انتظار الروبوت
مرضى فى انتظار الروبوت

 

مريض فى انتظار الروبوت
مريض فى انتظار الروبوت
 

البريطانيون يتجاهلون قيود كورونا ويملئون الشواطئ

قالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، إن الباحثين عن الشمس تجاهلوا قيود تخفيف الإغلاق واكتظوا بالشواطئ البريطانية اليوم.  وأوضحت الصحيفة أن البريطانيين تجاهلوا تحذيرات الشرطة والعلماء ولم يستطيعوا مقاومة الخروج إلى الهواء الطلق بسبب درجات الحرارة الحارقة ، التي ارتفعت إلى أعلى مستوياتها عند 82 درجة فهرنهايت (28 درجة مئوية).

وقالت "ديلى ميل"، إنه اعتبارًا من يوم الاثنين، سيتم السماح لمجموعات من ستة أشخاص بالالتقاء في الأماكن العامة والحدائق الخاصة، حيث يمكنهم حتى الاستمتاع بالشواء.

لكن إعلان بوريس جونسون للتخفيف الخميس الماضي أثار بالفعل موجة من الاحتفالات في جميع أنحاء البلاد.

وحذر قادة الشرطة ضباطهم من مواجهة صراع صعب لفرض القواعد القائمة في نهاية هذا الأسبوع ، لكنهم حاولوا القضاء على المخالفة الجماعية من خلال التهديد بفرض غرامات.

يسمح الإغلاق الحالي للجمهور بالسفر إلى الأماكن المفتوجة لأخذ حمام شمسي مع أفراد من أسرهم ، أو مقابلة شخص من أسرة أخرى على مسافة مترين.

ومع ذلك، أظهرت المشاهد في المناطق الساخنة الصاخبة على شاطئ البحر، خاصة على طول الساحل الجنوبي ، مجموعات كبيرة من الناس على الرمال في وقت مبكر من صباح اليوم.

وقالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إن ثلاثة من المستشارين العلميين للحكومة البريطانية حول فيروس كورونا حذروا من أن كوفيد19 "ينتشر بسرعة كبيرة تهدد فتح الإغلاق في إنجلترا" ، معتبرين أن معدل الإصابة لا يزال مرتفعًا جدًا ، والذي يضعه المكتب الوطني للإحصاء عند 8000 حالة في اليوم.

وحذر كبار العلماء الذين ينصحون الحكومة بشأن استجابتها للفيروس التاجي من أنه من السابق لأوانه رفع إجراءات الإغلاق الأسبوع المقبل وأن الخطوة قد تتسبب في حدوث موجة ثانية من الحالات.

واتهم البروفيسور جون إدموندز عضو المجموعة العلمية الاستشارية لحالات الطوارئ (سيج)الوزراء باتخاذ قرار سياسي "خطير" لاسيما وإن النظام الجديد للتعقب والاختبار "لم يتم تجربته" بعد، قائلاً "اتخذ وستمنستر بوضوح قرارًا بأنهم مستعدون للتعامل مع هذا النوع من الإصابة بتهاون "، على الرغم من أنها" أعلى بكثير "من الدول الأوروبية المماثلة.

كما حذر من أن قرار بوريس جونسون بالسماح للجمهور بحرية أكبر كان "محفوفًا بالمخاطر" ، مسلطًا الضوء على الشكوك حول فعالية برنامج الحكومة للاختبار والتتبع.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة