خالد صلاح

البابا تواضروس: العائلة المقدسة اختصت مصر دون باقى دول العالم

الأحد، 31 مايو 2020 03:35 م
البابا تواضروس: العائلة المقدسة اختصت مصر دون باقى دول العالم البابا تواضروس الثاني
إبراهيم سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجه قداسة البابا تواضروس الثاني، كلمة بمناسبة ذكرى دخول العائلة المقدسة إلى مصر، قائلًا: إن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تأسست من خلال 3 أحداث هامة أولها قبل ميلاد المسيح بخمسمائة عام، والأمر الثاني العائلة المقدسة دخلوا مصر خوفًا وهروبًا من هيرودس الذى قتل أطفال بيت لحم.

وأضاف البابا تواضروس خلال كلمته التي أذاعتها فضائية " اكسترا نيوز"، أن العائلة المقدسة مكثت فى مصر فترة 3 سنوات و6 أشهر و10 أيام، مشيرًا إلى أن تأسيس الكنيسة فى مصر كان فى منتصف القرن الأول الميلادى والذى توفى فى عام 68 ميلاديًا.

وتابع أن العائلة المقدسة مكثت فى مصر واختصتها مصر دون عن باقى دول العالم، وعاشت العائلة المقدسة فى سيناء والوجه البحرى والقاهرة القديمة ثم إلى الصعيد وامتدت الرحلة حتى منطقة جبل أسيوط ودير المحرق، ولم تمكث فى مكان واحد فقط.

وأوضح أنه يتم الاحتفال بالرحلة المقدسة فى اليوم الأول من يونيو سنويًا، مؤكدًا أن هذه الزيارة باركت مصر كلها.

ولفت إلى أن وجود الأقباط فى أكثر من 100 دولة حول العالم جعل هذا اليوم بمثابة عيد قبطى ومصرى ويحتفلون بتلك المناسبة بالألحان والطقوس الكنيسية.

ومن جانب اخر، استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية اليوم الأحد أسرة الشهيد عماد أمير رشدي شهيد ملحمة البرث العسكرية وذلك بالكاتدرائية تكريما لأسرة الشهيد.

وأكد البابا تواضروس على فخر واعتزاز الكنيسة المصرية بما قدمه الشهيد في محبة وطنه مصر التى بذل روحه لأجلها.
 
فيما تعيش الكنيسة هذه الأيام، أيام الخماسين وهى فترة الخمسين يومًا المحصورة بين عيد الفصح "أى عيد القيامة"، وعيد الخمسين "أى عيد العنصرة" وهى فترة فرح فلا يُصام فيها، ويجرى الطقس فيها باللحن الفرايحى، ويُحتفل فيها يوميًا بذكرى قيامة المسيح من بين الأموات.
 
 
 
يسمى كل يوم أحد من آحاد الخماسين المقدسة باسم مختلف، الأحد الأول هو أحد توما تلميذ المسيح الذى تشكك فى القيامة ثم عاد وآمن بها، والأحد الثانى يسمى بأحد الحياة الأبدية، أما الأحد الثالث، فهو أحد السامرية، والأحد الرابع يسمى بنور العالم، والأحد الخامس يطلق عليه الطريق والحق والحياة، لكن الأحد السادس يطلق عليه انتظار الروح القدس، فيما يسمى الأحد السابع بعيد العنصرة.
 
 
أما بالنسبة لعيد العنصرة  فيحتفل به فى نهاية أيام الخماسين أى بعد خمسين يومًا من القيامة. ويقصد به حلول الروح القدس على تلاميذ المسيح بعد صعوده للسماء بعشرة أيام بحسب رواية سفر أعمال الرسل.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة