خالد صلاح

الإذاعة تبدأ بث برنامج "فى رحاب القرآن الكريم" لوزير الأوقاف.. الجمعة المقبل

الإثنين، 04 مايو 2020 02:08 م
الإذاعة تبدأ بث برنامج "فى رحاب القرآن الكريم" لوزير الأوقاف.. الجمعة المقبل الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت وزارة الأوقاف عن قيام إذاعة القرآن الكريم ببث برنامج: "في رحاب القرآن الكريم"، تلذى يقدمه الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، يوميًّا وذلك بدءا من الجمعة المقبل.


وقالت الوزارة، إن إذاعة البرنامج تأتى فى إطار التعاون بين وزارة الأوقاف والهيئة الوطنية للإعلام ممثلة في قطاع الإذاعة  "إذاعة القرآن الكريم".

والبرنامج يجمع بين مقدمة قرآنية بصوت الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد،حول موضوع كل حلقة على حدة ، ثم التناول الموضوعي لإحدى القضايا الموضوعية فى رحاب القرآن الكريم في أسلوب عصرى ميسر، و تختم كل حلقة بابتهالات مختارة من ابتهالات الشيخ الراحل سيد النقشبندى، البرنامج من إخراج عبير الليثى.

وفى حلقته أمس أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن كل كلمة في القرآن الكريم قد وقعت موقعها ، وما قُدم أو أُخر، أو ذُكر أو حُذف كان لغاية في البلاغة والفصاحة والبيان، ومن هذا : قول الله تعالى فى سورة مريم عن سيدنا زكريا ( عليه السلام ) : ” قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيّاً " ، وفى سورة آل عمران : ” قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا"  ففى هذا النص القرآنى الكريم عبر فى سورة مريم ب "ثَلَاثَ لَيَالٍ" ، وفي سورة آل عمران ب :"ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ" ، ذلك أن في أيام العرب وحسابهم الليل يسبق النهار ، فنحن في شهر رمضان المعظم ، فعند أول ليلة منه نستطلع الهلال ، فإن ثبت الهلال صلينا التراويح لأنها أول ليلة من رمضان ، ونتبعها بصوم اليوم الذي بعدها ، وهكذا في هلال شوال حيث يكون في آخر يوم من رمضان ، ونستقبل أول ليلة من شوال التي هي ليلة العيد ، فالليالي سابقة على الأيام ، وهنا سورة مريم (عليها السلام)  نزلت في مكة ، وسورة آل عمران نزلت لاحقًا في المدينة ، فعبر في سورة مريم بالليالي السابقة في الزمن مع السورة السابقة في النزول ، وعبر في سورة آل عمران اللاحقة في النزول بالأيام وهي لاحقة في الزمن ، فجعل سبحانه السابق للسابق ، واللاحق للاحق ، فكل لفظة وقعت موقعها طبقًا لسياقها ، وهذا من عظمة بلاغة القرآن الكريم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة