خالد صلاح

قصة مباراة.. مصر تهزم بوركينا فاسو فى مباراة ماراثونية بطلها الحضرى

الأربعاء، 06 مايو 2020 07:00 م
قصة مباراة.. مصر تهزم بوركينا فاسو فى مباراة ماراثونية بطلها الحضرى عصام الحضرى حارس منتخب مصر السابق
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

هناك مباريات مثيرة تظل حاضرة فى أذهان متابعى الكرة المصرية، رغم مرور سنوات طويلة عليها، تظل حديث الصباح والمساء بين عشاق الساحرة المستديرة، يتذكرون أبطالها وأحداثها بمزيد من الإعجاب، ولعل من بينها مواجهة منتخب مصر مع بوركينا فاسو.

ففى 2 فبراير 2017 تأهل منتخب مصر لنهائى كأس الأمم الأفريقية التى استضافتها الجابون عقب مباراة ماراثونية بطلها الأول عصام الحضرى حارس مرمى المنتخب الوطنى السابق الذى لعب دور البطولة فى ركلات الترجيح التى أهدت الفراعنة تأشيرة الوصول لنهائى البطولة التى خسر لقبها فى النهاية أمام الكاميرون بهدفين مقابل هدف .

انتهت مباراة مصر وبوركينا فاسو التى جمعتهما على ملعب لاميتى بالعاصمة الجابونية ليبرفيل، ضمن مشاركتهما بالدور نصف النهائى لبطولة الأمم الأفريقية 2017، بفوز الفراعنة بنتيجة 4 / 3 بركلات الترجيح، فى مباراة مثيرة وغنية بالإحداث الدراماتيكية .

نجح محمد صلاح فى إحراز هدف التقدم للفراعنة فى الدقيقة 66 من عمر اللقاء بعد استلام تمريرة سحرية من كهربا على حدود منطقة الجزاء، وسددها فى المقص على يمين حارس الخيول، وجاء الهدف على عكس سير المباراة بعدما كانت السيطرة بالكامل للمنتخب البوركينى.

نجح المنتخب البوركينى فى العودة سريعا للقاء وإحراز هدف التعادل فى الدقيقة 72 عن طريق بانسى، بعد استلامه عرضية داخل منطقة الجزاء وسددها بيمناه على يمين الحضرى.

لجأ المنتخبان إلى ركلات الحظ الترجيحية بعد انتهاء الوقت الأصلى والشوطين الإضافيين بالتعادل الإيجابى 1/1، لحسم المتأهل إلى الدور النهائى والتى حسمها الفراعنة بعد الفوز بنتيجة 4/3، وسدد للمنتخب المصرى كلا من عبد الله السعيد "أضاع"، ورمضان صبحى وأحمد حجازى ومحمد صلاح وعمرو وردة، فيما تصدى الحضرى لركلتى جزاء ووضع مصر فى المباراة النهائية.

ويعد منتخب مصر صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الحصول على بطولة كأس الأمم الأفريقية برصيد 7 ألقاب يليه الكاميرون برصيد 5 ألقاب ثم غانا برصيد 4 ألقاب ثم نيجيريا برصيد 3 ألقاب.

وكان آخر تتويج للمنتخب المصرى بلقب كأس الأمم الأفريقية فى عام 2010 بأنجولا، وللمرة الثالثة تواليا بعد 2006 بمصر و2008 بغانا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة