خالد صلاح

هاكرز يعثرون على أجهزة كمبيوتر سيارات تسلا عبر eBay تضم بيانات مستخدميها

الأربعاء، 06 مايو 2020 09:00 ص
هاكرز يعثرون على أجهزة كمبيوتر سيارات تسلا عبر eBay تضم بيانات مستخدميها سيارة تسلا
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف تقرير حديث أن مجموعة من الهاكرز الأخلاقيين والذين يعرفون بـ GreenTheOnly، كشفوا أنهم  كانوا قادرين على شراء أربع وحدات تحكم وسائط لسيارات Tesla MCU مستخدمة من موقع eBay والوصول إلى معلومات أصحابها السابقين، والتي قالوا عنها أنها تتضمن "موقع المنزل والعمل، وكافة كلمات مرور wi-fi المحفوظة، والتقويم من الهاتف وقوائم المكالمات ودفاتر العناوين من الهواتف المقترنة و Netflix وملفات تعريف الارتباط الأخرى للجلسات المخزنة، وهو ما يعني أن شركة تسلا لا تهتم ببيانات عملائها الشخصية عند استبدال أنظمة المعلومات والترفيه وأجهزة المرشد الآلي في بعض مركباتها.

وبحسب موقع businessinsider الأمريكى، فمن الواضح أن المشكلة الأكبر هي أن تسلا لا تمسح البيانات الشخصية للعميل السابق من الأجهزة قبل التخلص منها، وذلك حسب تقارير InsideEVs، بحيث يجب على مالكي سيارات تسلا الذين تم استبدال أجهزة حواسيبهم المدمجة ضمن السيارة الشعور القلق بشأن بيع معلوماتهم الشخصية عبر الإنترنت.

ويلجأ نظام المعلومات والترفيه في السيارة عادةً إلى تخزين أشياء مثل أرقام الهاتف والعناوين والوسائط الصوتية، ولكن بالنظر إلى أن النظام موجود ضمن سيارة تسلا، فإنه يحتوي على Netflix و Spotify، كما تخزن بعض الأنظمة ملفات تعريف ارتباط جلسات نيتفليكس، التي يمكن استخدامها للوصول إلى حساب المالك.

كذلك، فقد كشف التحقيق أن السيارة تخزن أيضًا ملفات تعريف ارتباط Gmail، وجميع كلمات مرور الشبكة اللاسلكية المستخدمة سابقًا، إلى جانب تخزين كلمات مرور سبوتيفاي أيضًا على شكل نص عادي، فيما قالت مجموعة الهاكرز أن كل وحدة من الوحدات التي اشتروها تحتفظ بالموقع الجغرافي لمنزل ومكان عمل المالك السابق للسيارة، وكل كلمات مرور الشبكة اللاسلكية المحفوظة، وأحداث التقويم، وقوائم المكالمات، ودفاتر العناوين من الهواتف المقترنة، وملفات تعريف الارتباط للجلسات المخزنة.

فيما بدأت تسلا في تقديم خدمة التحديث في شهر ​​مارس من هذا العام، وذلك في سبيل السماح لمالكي النماذج القديمة بترقية الأجهزة للوصول إلى ميزات تسلا الجديدة التي تتطلب المزيد من قوة المعالجة، وتعد الشركة هي الوحيدة القادرة على إجراء هذه التعديلات.

وبالنظر إلى أن معظم المالكين يريدون نقل البيانات الشخصية إلى الوحدة الجديدة حتى لا يضطروا إلى إعداد كل شيء مرة أخرى، فإنهم يسلمون السيارة دون مسح البيانات، ويبدو أن تسلا لم تمسح البيانات بشكل صحيح من الوحدات القديمة بعد نقل معلومات العملاء إلى الوحدات الجديدة البديلة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة