خالد صلاح

عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى.. قراء القرآن الكريم يقهرون كورونا ويقيمون سرادق عزاء لنقيبهم على "فيس بوك".. نعينع والطاروطى أبرز المشاركين بتلاوات قرآنية.. وصاحب الفكرة: الأهم من السرادق وهب ثواب التلاوة للمتوفى

الخميس، 07 مايو 2020 10:30 م
عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى.. قراء القرآن الكريم يقهرون كورونا ويقيمون سرادق عزاء لنقيبهم على "فيس بوك".. نعينع والطاروطى أبرز المشاركين بتلاوات قرآنية.. وصاحب الفكرة: الأهم من السرادق وهب ثواب التلاوة للمتوفى عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قرر عدد من قراء القرآن الكريم، ومحبى القراء التغلب على الظروف الراهنة والإجراءات الوقائية والاحترازية للوقاية من فيروس كورونا التى اتخذتها الدولة، لاسيما منع التجمعات ومنع سرادقات العزاء، بإقامة سرادق عزاء أون لاين للقارئ الشيخ محمد محمود الطبلاوى، الذى توفى الثلاثاء الماضى عن عمر يناهز 86 عاما.

فكرة سرادق العزاء أون لاين بدأها قراء القرآن الكريم، حينما توفى الشيخ محمد محمود عصفور، الذى توفى فى 17 إبريل الماضى، ومع حظر التجوال ومنع إقامة سرادقات العزاء جاءت الفكرة للمهندس ممدوح لبيب، الذى قال:"نظرا لصداقاتى بعدد كبير من قراء ومحبى القرآن الكريم، جاءت الفكرة حيث اعتدنا على إقامة سرادق عزاء لأى قارئ يتوفاه الله ويأتى جميع القراء ليتلو ما تيسر من القرآن الكريم على روح المتوفى".

وأضاف لبيب لـ"اليوم السابع"، أن الشيخ محمد محمود الطبلاوى نقيب قراء مصر والعالم الاسلامى، كانت له صداقات متعددة، وحينما أعلنت بالأمس عن عمل سرادق عزاء أون لاين تلقيت طلبات كثيرة من كبار قراء القرآن الكريم للمشاركة بتقديم تلاوات قرآنية على روح الشيخ الراحل، كلا من منزله.

وشارك فى سرادق العزاء أون لاين الذى بدأ فى الثامنة من مساء اليوم الخميس، كل من الشيخ فتحى موسى الشيخ محمد يوسف البدر، الشيخ الدكتور أحمد أحمد نعينع، الشبخ ياسر الشرقاوى، الشيخ ابراهيم الرفاعى، الشيخ إيهاب يونس، الشيخ عبد الفتاح الطاروطى، الشيخ قطب أحمد الطويل، الشيخ أحمد  عوض أبو فيوض، الشيخ منتصر الأكرت، الشيخ إبراهيم المسلمى، و الشيخ محمد على الطاروطى، والشيخ محمود على حسن، و الشيخ ممدوح عامر، والشيخ عزت السيد راشد،و الشيخ رشاد يحى، والشيخ زياد محمد خليل،و الشيخ جهاد ممدوح لبيب"

وأكد لبيب أنه سيتم تجميع هذه التلاوات ورفعها على فيس بوك مرة أخرى باسم ليلة عزاء الشيخ محمد محمود الطبلاوى، قائلاً:"نسأل الله أن يتقبل هذا العمل وأن يجعله خالص لوجهه الكريم وأن يجعل ثواب ما قرأ الليله هبة لروح فقيدنا طيب الله ثراه".

ولد الشيخ محمد محمود الطبلاوى فى 14 نوفمبر من عام 1934، ويروى الطبلاوى عن ميلاده أن جده بشرّ والدته، بأن من فى بطنها سيكون من حفظة القرآن الكريم، واعتنى والده بذلك، وكان يشرف عليه فى "الكتّاب"، مضيفاً أن الأطفال كانوا يدفعون "تعريفة" لمحفظهم، ولكن والده كان يدفع "قرش صاغ" لزيادة الاهتمام به، مؤكداً أنه أتم حفظ القرآن وعمره 9 سنوات.



ويروى الشيخ الطبلاوى أن أول أجر له كان 5 قروش من عمدة قريته وكان عمره وقتها 11 عامًا، وذاع صيته حتى أصبح ينافس كبار القراء فى عصره، وفى حوار سابق لليوم السابع قال الشيخ الطبلاوى "منذ صغرى وأنا أتمنى أن أكون قارئًا للقرآن الكريم ولم أكن أتمنى غير ذلك، وأذكر سبب دخولى الإذاعة كنت فى الاستوديو ولم أكن أنتبه إلى أن اللجنة تسمعنى، حيث قلت "يا بركة دعاء الوالدين"، وكان من بين اللجنة الشيخ عبد الفتاح القاضى، فقال لى "متقولش حاجة تانى.. إنت والديك راضيين عنك".


وحول شائعات رفض الإذاعة له 9 مرات، قال الطبلاوى: "لأ مش كدا، هما طلبوا منى أتعلم موسيقى وأنا كنت برفض، حتى الموسيقار محمد عبد الوهاب طلب منى أروحله واتعلم الموسيقى ورفضت، لأنى أنا مدرسة متفردة لا أقلد أحدا، لكن هناك من يقلدنى، وفى النهاية قبلونى فى الإذاعة بصوتى كما هو".

عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى (7)
 
عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى (8)
 
عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى (1)
 
عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى (3)
 
عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى (4)
 
عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى (5)
عزاء أون لاين للشيخ الطبلاوى (6)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة