خالد صلاح

لمنع العدوى.. الروبوتات بخط المواجهة لمكافحة كورونا.. الصين أول منفذ بعد كارثة ووهان.. الهند وماليزيا واندونيسيا تروجه بمستشفيات الحجر الصحي.. ودول عربية تدخل على الطريق بعد التأكد من فاعلية الإنسان الآلي

الجمعة، 08 مايو 2020 12:00 ص
لمنع العدوى.. الروبوتات بخط المواجهة لمكافحة كورونا.. الصين أول منفذ بعد كارثة ووهان.. الهند وماليزيا واندونيسيا تروجه بمستشفيات الحجر الصحي.. ودول عربية تدخل على الطريق بعد التأكد من فاعلية الإنسان الآلي الروبوتات الالية
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعكف الكثير من دول العالم على اختراع أي وسيلة تحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، ولاسيما بهدف حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية من الأطباء والتمريض من خطر العدوى خلال متابعة الحالات المصابة بكورونا، وأصبحت خدمة الروبوتات أو الانسان الآلي هي أفضل وسيلة حالية تنطبق عليها شروط الوقاية وتساعد على تطبيق شروط التباعد الاجتماعي في العمل والمستشفيات.

 

وتعتبر الصين أول دولة تستخدم الروبوتات في أزمة كورونا بعد تفشي المرض في مدينة ووهان مركز انتشار وباء كورونا إلى باقي مدن الصين والعالم، فدفعت الشركات التكنولوجية الصينية بالروبوتات في المستشفيات ومراكز العزل الصحي، وأيضا في أقسام الشرطة لتجوب في الشوارع وتحذر المواطنين من العقوبات حال عدم تنفيذ اجراءات حظر التجول.

انسان الى محل الطبيب فى الصين
انسان الى محل الطبيب فى الصين

 

تصنيع انسان الى للتعقيم فى الصين
تصنيع انسان الى للتعقيم فى الصين

 

كما تحولت شركات أخرى لإنتاج روبوتات تطهير وتعقيم بمنطقة التكنولوجيا العالية والجديدة في مدينة تشينجداو، بمقاطعة شاندونج شرقى الصين، لتعديل وتحسين روبوت تطهير من الجيل الأول، ضمن العمل على تطوير أنواعا من روبوتات التطهير لمكافحة الوباء وقتها في الصين.

روبوتات تدعم الشرطة فى الصين
روبوتات تدعم الشرطة فى الصين

 

وانطلقت الصين في تصنيع الروبوتات فأنتجت روبوتات خاصة بالتعقيم والتطهير وأخرى تقدم الطعام لمرضى الحجر الصحي، وروبوتات شرطية تحذر المواطنين في المقاطعات الصينية من عقوبات عدم ارتداء الكمامات، كما اخترعت روبوت تمنع انتقال فيروس كورونا المستجد بين الطبيب والمصاب بخلق مسافة آمنة، واكتشاف روبوت لقتل مسببات فيروس كورونا.

 

وانتقلت خدمة الانسان الآلي بعدها من الصين لتغزو دول آسيا وأوروبا وامريكا للحفاظ على صحة الأطقم الطبية في المستشفيات ومراكز الحجز الصحي بعد انتشار فيروس كورونا في العالم، فقامت مستشفيات ولاية تشيناي في الهند بتجربة تجمع بين الصحة والتكنولوجيا حيث طوروا روبوتا يقوم بتقديم الطعام والأدوية للمرضى الذين يخضعون للعزل الصحى فى المستشفيات.

روبوتات للخدمة فى مستشفيات الهند
روبوتات للخدمة فى مستشفيات الهند

 

وتتيح عملية اختبار هذا الروبوت للطواقم الطبية متابعة المرضى عن بعد دون التنقل إلى غرفهم. والروبوت تفاعلي حيث يتحرك مع التجهيزات الخاصة بالمستشفيات، كما يتحرك أثناء مؤتمرات الفيديو مع عمال الرعاية الصحية.

 

كما ابتكر علماء ماليزيون روبوت يأملون في أن يقوم بجولات على أجنحة المستشفيات لفحص مرضى فيروس كورونا، ما يهدف إلى التقليل من خطر إصابة العاملين الصحيين بالعدوى، والروبوت هو عبارة جهازا آليا بطول 1.5 متر، وهو مجهز بكاميرا وشاشة يمكن من خلالها للمرضى التواصل عن بعد مع الأطباء، ومزود أيضا بجهاز لفحص درجات الحرارة للمرضى عن بعد.

تصنيع روبوت فى ماليزيا
تصنيع روبوت فى ماليزيا

 

روبوت الى فى اندونيسيا
روبوت الى فى اندونيسيا

 

واستخدمت إندونيسيا طبيبان آليان يساعدان فى علاج مرضى فيروس كورونا بإندونيسيا، وعرضت قناة روسيا اليوم تقرير عن الروبوت الطبيب في إندونيسيا، حيث كانا الروبوتان مزودان بردار، ويمكنهما توصيل الدواء لمرضى فيروس كورونا.

 

واستعانت بعض الدول العربية بفكرة الانسان الآلي بعد أن وجدت له فاعلية كبيرة في الحد من عدوى اصابات الأطقم الطبية بفيروس كورونا، فبدأ مستشفى تونسي باستعمال روبوت لرعاية مرضى فيروس كورونا المستجد، وتقليل التواصل المباشر بين الطاقم الطبي والمصابين.

تونس تستخدم الروبوت فى المستشفيات
تونس تستخدم الروبوت فى المستشفيات

 

ويسير الروبوت الطويل على عجلات، وهو قادر على قياس نبضات القلب وفحص الحرارة ومستوى الأكسجين في الدم، وتسمح هذه الآلة للأطباء والأقارب بالإطمئنان على المرضى بدون الاقتراب منهم.

 

وطبقت الخدمة في مستشفى الملك سلمان بالسعودية، حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو قيل أنه لطبيب يباشر عمله في مستشفى الملك سلمان من خلال استخدام انسان آلي يحركه بنفسه للتواصل مع المرضى في غرف العزل الصحي بالمستشفى.

استخدام روبوت فى مستشفى الملك سلمان
استخدام روبوت فى مستشفى الملك سلمان

 

وظهر في الفيديو الروبوت الآلي وهو مدعوم بكاميرات ترصد المرضى المصابين بفيروس كورونا، وتم تزويد الجهاز الآلي بتقنية لقراءة العلامات الحيوية للمرضى، ودفعت الأجهزة الصحية بهذه الروبوتات بهدف تقليل نقل العدوى بين الطاقم الطبي والمرضى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة