خالد صلاح

ماذا يجنى الاقتصاد من خفض أسعار الغاز للمصانع؟.. يدفع الشركات لزيادة الاستثمارات.. يرفع تنافسية الصادرات ويزيد حصيلة العملة الأجنبية..خفض تكاليف الإنتاج ينعكس على المنتج النهائى للمستهلك المحلى

الجمعة، 08 مايو 2020 03:30 م
ماذا يجنى الاقتصاد من خفض أسعار الغاز للمصانع؟.. يدفع الشركات لزيادة الاستثمارات.. يرفع تنافسية الصادرات ويزيد حصيلة العملة الأجنبية..خفض تكاليف الإنتاج ينعكس على المنتج النهائى للمستهلك المحلى مصانع الغاز
تحليل – إسلام سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عانى القطاع الصناعى كثيرا من تكلفة الإنتاج المرتفعة، التى انعكست بصورة واضحة على أسعار المنتجات النهائية، الأمر الذى أدى إلى خفض ملحوظ فى تنافسية الصادرات المصرية، وهو ما خفض حصيلتها من العملة الصعبة، أى انعكس ذلك على الميزان التجارى وساهم فى الفجوة الملحوظة فى الميزان التجارى الخارجى، لذلك فكرة خفض تكلفة الإنتاج من خلال تقليل سعر الغاز للمصانع يساهم فى علاج خلل الميزان التجارى.
 
 كيف كان تأثير ارتفاع سعر الغاز للمصانع على صادرات مصر، إذ أصبح سعر المليون وحدة حرارية بوضعها الحالى، أحد عوائق الصادرات المصرية، خاصة في ظل التكلفة الإنتاجية المرتفعة والتي تعتبر صداعا في رأس القطاع الصناعى حاليا، الأمر الذى وضع على المنتجين عبئا كبيرا،وكذلك أثر على صادرات مصر فى قطاعات عدة أبرزها الحديد والصلب والأسمنت، ومنتجات مواد البناء الأخرى.
 
وكشف أحدث تقرير لهيئة الرقابة على الصادرات والواردات المصرية، تراجع صادرات مصر من الحديد الصب والصلب بنسبة 35 % لتسجل خلال الربع من 2020 ما قيمته 138 مليون دولار مقابل 2013 مليونا في الفترة نفسها من العام الماضى.
 
وأرجع مصنعون هذا الانخفاض في صادرات الحديد، إلى ارتفاع التكلفة في مصر، نتيجة أسعار الغاز للمصانع والتي يتم احتسابها حاليا عند 4.5 دولار للمليون وحدة حرارية، مؤكدين أهمية مراجعة هذا السعر لعودة الصادرات للزيادة مرة أخرى.
 
مطالب القطاع الصناعى بخفض الغاز إلى 3 دولار لكل مليون وحدة حرارية، بدلا من 4.5 دولار بهدف انقاذ الصادرات أولا عبر زيادة تنافسية المنتجات المصدرة، فى ظل دعم واضح للدول الأخرى للشركات، مما يزيد الضغوط على المنتجات المصرية المصدرة، مما يجعل خفض الغاز ينعكس بصورة إيجابية على الميزان التجارى بصفة خاصة  والاقتصاد بصفة عامة، لكون ذلك دافع لتقليل التكاليف ومن ثم لجوء المصانع للتوسعات أو زيادة الطاقات الإنتاجية.
 
وترى كافة القطاعات الصناعية، خاصة كثيفة الاستهلاك للغاز الطبيعى، أن الخفض الأخير لسعر الغاز لا يحقق التوازن فى المعادلة الإنتاجية حاليا، حيث يظل سعر 4.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية يمثل عبئ على الصناعة، فى الوقت الذى تتزايد فيه الضغوط على القطاع الصناعى بالمرحلة الحالية، نتيجة تضرر الأسواق جراء تفشى فيروس كورونا، الذى تسبب فى ضغط أكبر على الصناعة، نتيجة التزامها بدفع الرواتب وكافة المصروفات من ضرائب ورسوم وتكاليف الكهرباء والمياة والغاز، فى الوقت الذى تراجع فيه الطلب على المنتجات المختلفة، خاصة منتجات مواد البناء وكذلك الهندسية وغيرها.
 
وينعكس خفض التكلفة الإنتاجية على سعر المنتج النهائى، لذلك تستفيد الأسواق من خفض الأسعار، حيث يحدث حركة أكبر ومن ثم الحد من فكرة الركود الذى تشهده القطاعات، ومن ثم توفير وظائف وفرص عمل عبر استمرارية عمل الشركات والمصانع بطاقة إنتاجية مرتفعة لتلبية الاحتياجات الخاصة بالأسواق مع حدوث زيادة فى الطلب.
 
وتزايدت مؤخرا مطالب المجتمع الصناعى، بضرورة خفض أسعار الغاز للصناعات المختلفة، وعلى رأسها صناعة الصلب وغيرها من الصناعات التي تساهم في توفير آلاف الوظائف، مؤكدين أن هناك نتائج إيجابية عدة للاقتصاد المصرى وللصناعة حال اتخاذ قرار بمراجعة أسعار الغاز وخفضها، في إطار خطط الدولة لدعم الصناعة المحلية.
 
ويعد قطاع الصناعة فى مصر هو قاطرة النمو، لما يساهم به هذا القطاع من توفير آلاف فرص العمل المباشرة وغير المباشرة بشكل سنوى، حتى أن إجمالى المشتغلين بهذا القطاع بلغ أكثر من 18 مليون شخص بحسب تقديرات اتحاد الصناعات، إلا أن معاناة القطاع الصناعى بسبب أسعار الطاقة ومنها الغاز لا يزال العبئ الأكبر حاليا. 
 
ورغم  أن الحكومة اتخذت شوطا كبيرا فيما يتعلق بأسعار الطاقة، لتقليل سعر بيعها للمصانع، منها خفض سعر الكهرباء 10 قروش فى إطار قرارات الحكومة الصادرة فى 17 مارس 2020 لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، وكذلك خفض سعر الغاز للمليون وحدة حرارية للغاز من 5.5 دولار إلى 4.5 دولار، ورغم الخفض الأخير فى الغاز إلا أن سعره لا يزال مرتفعا ويمثل عائق لدى بعض الصناعات.
 
كافة القطاعات الصناعية، خاصة كثيفة الاستهلاك للغاز الطبيعى، ترى أن الخفض الأخير لسعر الغاز لا يحقق التوازن فى المعادلة الإنتاجية حاليا، حيث يظل سعر 4.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية يمثل عبئ على الصناعة، فى الوقت الذى تتزايد فيه الضغوط على القطاع الصناعى بالمرحلة الحالية، نتيجة تضرر الأسواق جراء تفشى فيروس كورونا، الذى تسبب فى ضغط أكبر على الصناعة، نتيجة التزامها بدفع الرواتب وكافة المصروفات من ضرائب ورسوم وتكاليف الكهرباء والمياة والغاز، فى الوقت الذى تراجع فيه الطلب على المنتجات المختلفة، خاصة منتجات مواد البناء وكذلك الهندسية وغيرها.
 
ويتزامن مع كل هذا هبوط سعر المليون وحدة حرارية عالميا إلى ما بين 2 و 2.5 دولار ، وهنا سنجد أن الفارق بين السعر العالمى للغاز وسعره فى مصر، يعتبر زيادة فى تكاليف التصنيع لدينا، الأمر الذى يقلل من تنافسية المنتج المصرى بالخارج، لأن المستورد يبحث عن المنتج بأقل تكلفة، لذلك سنجد أن الأسعار بوضعها الحالى أحد الأعباء على كاهل الصناعة الوطنية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة