خالد صلاح

وزير الأوقاف: من عوامل إجابة الدعاء التبرك بالصلاة والسلام على رسول الله

السبت، 09 مايو 2020 01:57 ص
وزير الأوقاف: من عوامل إجابة الدعاء التبرك بالصلاة والسلام على رسول الله وزير الأوقاف
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن القرآن الكريم تحدث عن أهمية الدعاء، وبخاصة في هذا الشهر العظيم، شهر رمضان الفضيل، وشهر إجابة الدعاء، والحديث عن الدعاء في القرآن الكريم جاء في أثناء الحديث عن آيات الصيام، يقول سبحانه وتعالى: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ".

وتابع جمعة خلال برنامج: "في رحاب القرآن الكريم" بعنوان: "الدعاء في القرآن الكريم":"يقول جل وعلا: "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ"، فرب العزة سبحانه يدعوك لدعائه، قال بعض المفسرين: المقصود بالعبادة الدعاء، وذلك في قوله تعالى: "إن الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ"، يستكبرون عن عبادتي أي عن دعائي، قال نبينا (صلى الله عليه وسلم): الدعاء مخ العبادة، قال الشاعر:

لا تسألن بُنيَّ آدم حاجةً

وسل الذي أبوابه لا تُحجبُ

الله يغضبُ إن تركت سؤاله

وبُنَيَّ آدم حينَ يُسألُ يغضبُ

وأضاف جمعة، أن الإنسان قد يسأل أحدًا من البشر شيئًا ولا يكون مالكًا للشيء المسئول عنه، فالملك الحقيقي لله تعالى، فإذا سألت فاسأل الله تعالى، وإذا استعنت فاستعن بالله تعالى، لذا قالوا: من اعتمد على ماله قل، ومن اعتمد على علمه ضل، ومن اعتمد على سلطانه ذل، ومن اعتمد على  الناس مل، ومن اعتمد على عقله اختل، ومن اعتمد على الله تعالى فلا قل ولا ضل ولا ذل ولا مل ولا اختل، يقول سبحانه: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ".

وبين جمعة دقة هذا التعبير القرآني من خلال التعبير المماثل في القرآن الكريم، حيث يقول تعالى: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ "، ويقول سبحانه: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا"، ويقول جل وعلا: "وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ"، ويقول تعالى: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلَاحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ"، ويقول تبارك وتعالى: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى"، ويقول سبحانه: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ"، ويقول تعالى: "يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ"، ويقول سبحانه: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ"، ويقول الحق سبحانه: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي"، ويقول جل وعلا: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنفَالِ قُلِ الْأَنفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ"، ويقول سبحانه: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا"، حيث جاء التعبير بالفاء" فَقُلْ" في  سورة طه، وفي كل الأسئلة "قل"، قال بعض العلماء: لأن السؤال قد وقع في كل المواطن ما عدا موضع طه ، فالسؤال لم يقع بعد، فإذا سألوك "فقل"، فالفاء واقعة في جواب شرط مقدر، أما في آية الدعاء فلم يرد فيها "قل" أو "فقل"، فكأن الله تعالى يقول لحبيبنا سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) إذا سألك عبادي عني فإني قريب، فأنا أخبرهم بنفسي عن ذاتي، "فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ".

كما ذكر جمعة، أن دعاء المسلم مستجاب، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَدْعُو بِدَعْوَةٍ لَيْسَ فِيهَا إِثْمٌ وَلَا قَطِيعَةُ رَحِمٍ إِلَّا أَعْطَاهُ اللهُ بِهَا إِحْدَى ثَلَاثٍ: إِمَّا أَنْ يُعَجِّلَ لَهُ دَعْوَتَهُ ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عنهُ من السُّوءِ مثلَها ", فقالوا يا رسول الله إذًا نكثر، فقال (صلى الله عليه وسلم): "الله أكثر"، أي ما عند الله أعظم، ويقول (صلى الله عليه وسلم):" إن الله حييٌّ كريمٌ يستحيي إذا رفعَ الرجلُ إليه يديه أن يرُدَّهما صِفْرًا خائبتين".

واختتم وزير الأوقاف قائلا:" وليس شرطا أن تكون الإجابة بعين الدعوة، بل لا شك أن نعم الله في الإجابة واسعة، إما بإجابة دعوة الداعي، أو أن يدفع عنه من السوء مثلها، أو أن يدخرها له يوم القيامة، وسمع نبينا (صلى الله عليه وسلم) رجلًا يدعو يقول: "اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنِّي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، الأَحَدُ الصَّمَدُ، الَّذِي لَمْ يَلِدْ، وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ"، فَقَالَ (صلى الله عليه وسلم): لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الأعظم الَّذِي إِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى، وَإِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ" ، وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : " إن لله (عز وجل)  ملكًا موكلا بمن يقول: يا أرحم الراحمين ، فمن قالها ثلاثًا قال الملك : إن أرحم الراحمين قد أقبل عليك فاسأل " ، موضحًا أن من عوامل إجابة الدعاء: التبرك ببدء الدعاء بالصلاة والسلام على سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، وختام الدعاء بمثل ذلك فإن الله (عز وجل) أكرم من أن يقبل الصلاتين على الحبيب( صلى الله عليه وسلم )ويردّ ما بينهما ، إضافة إلى طيب المطعم ، وصدق اللجوء إلى الله تعالى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة