خالد صلاح

الوصل الإماراتى ينافس الشباب السعودى على ضم وليد أزارو

الإثنين، 01 يونيو 2020 02:41 م
الوصل الإماراتى ينافس الشباب السعودى على ضم وليد أزارو وليد ازارو
كتب رامى عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دخل نادى الوصل الإماراتى فى مفاوضات جادة مع المغربى وليد أزارو، مهاجم النادى الأهلى، للتفاوض معه تمهيدا للتعاقد معه بداية من الموسم الجديد خلال فترة الانتقالات المقبلةوكان خالد العطوى، المدير الفنى لنادى الاتفاق السعودي، قد أعلن عودة المهاجم المغربى وليد أزارو إلى النادى الأهلى عقب نهاية فترة إعارته، موضحاً أن كل ما تردد عن نية نادى الاتفاق فى شراء عقد اللاعب ليس له أساس من الصحة.

وقالت صحيفة "المنتخب" المغربية، نقلا عن تقارير سعودية، إن الوصل الإماراتى أبدى اهتمامه بخدمات المهاجم المغربى وليد أزارو المعار حالياً لنادى الاتفاق السعودى من الأهلى المصرى المالك لعقد اللاعب.

وأشارت الصحيفة إلى أن المفاوضات قد تبدأ مع وكيل أعمال مهاجم الدفاع الجديدى المغربى السابق، من أجل التوصل لاتفاق نهائى حول العقد الذى قد يجمع بينهما فى حال اقتناع أزارو بالانتقال للفريق الإماراتي

,ينوى نادى الشباب السعودى تقديم عرض مُغر للمهاجم المغربى يحصل بمقتضاه على مليون وربما مليون و200 ألف دولار فى الموسم الواحد أى يما يقرب من 20 مليون جنيه سنوياً

ويحاول مسئولو النادى الأهلى إقناع المغربى وليد أزارو، مهاجم الفريق المعار للاتفاق السعودى، بتمديد عقده مع الفريق، وذلك لكى يتثنى للإدارة الحمراء إعارته مُجدداً، خاصة أنه يتبقى فى عقده مع الأهلى موسم واحد فقط، وتناقش لجنة التخطيط للكرة بالنادى فى اجتماعها المقبل موقف وليد أزارو سواء من ناحية بقائه مع الفريق أو الرحيل، أو من ناحية تمديد عقده حال عودته للفريق أو تجديد إعارته، وتبحث اللجنة فى الاجتماع المُقرر له منتصف الأسبوع الجارى العروض التى تداولت فى وسائل الإعلام لضم اللاعب المغربى، وأهمها من الشباب السعودى وآخر من الدورى القطرى بجانب عروض أوروبية لكن هذه العروض لم تأت للأهلى بشكل رسمي.

جدير بالذكر السويسرى رينيه فايلر المدير الفنى للنادى الأهلى قد رفض الإبقاء على المغربى وليد أزارو عقب توليه المسئولية مطلع الموسم الحالى ليتم إعارة اللاعب فى يناير الماضى للاتفاق السعودي.

ووقع أزارو للأهلى 4 سنوات فى يونيو 2017 بعد اتفاق الأهلى مع الدفاع الجديدى المغربى على شراء اللاعب مقابل مليون و300 ألف دولار.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة