خالد صلاح

عام جديد للسيسى فى مسيرة بناء مصر بقطاع التعليم.. الحفاظ على صحة 21 مليون طالب من كورونا.. توفير تعليم دولى بأسعار مخفضة والتوسع بمدارس التكنولوجية واليابانية.. 600 ألف طالب بالثانوى يستفيدون من التقييم الجديد

الإثنين، 01 يونيو 2020 06:55 م
عام جديد للسيسى فى مسيرة بناء مصر بقطاع التعليم.. الحفاظ على صحة 21 مليون طالب من كورونا.. توفير تعليم دولى بأسعار مخفضة والتوسع بمدارس التكنولوجية واليابانية.. 600 ألف طالب بالثانوى يستفيدون من التقييم الجديد الرئيس السيسى
محمود طه حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عام جديد للسيسى فى مسيرة بناء مصر حيث شهد هذا العام العديد من الانجازات فى مسيرة الرئيس عبد الفتاح السيسى، فيما تمكنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، خلال العام، من افتتاح مجموعة من المدارس الدولية الحكومية واليابانية ومدارس التكنولوجيا التطبيقية فى إطار خطة الوزارة لإصلاح منظومة التعليم المصرى، إضافة إلى تجهيز المدارس الثانوية بالبنية التكنولوجية لخدمة المحتوى الرقمى على بنك المعرفة وأجهزة التابلت لدى طلاب الثانوى العام، إضافة إلى تأليف مناهج الصف الثانى الابتدائى ضمن رحلة تطوير وتحديث المناهج فى النظام التعليم الجديد 2.0"، وتدريب المعلمين على إدخال التكنولوجيا فى التعليم، واستيعاب الطلاب الذين وصلوا لسن الخامسة بالمدارس الرسمية للغات، بجانب دخول مجموعة من مدارس النيل المصرية الخدمة.
 
استطاعت الوزارة افتتاح، مدارس حكومية تقدم تعليمى عالمى ومناهج دولية بأسعار منخفضة بإجمالى 9 منشآت، فى الجيزة والقاهرة، والإسكندرية والقليوبية والدقهلية والغربية ودمياط وبورسعيد"، منها المدرسة الدولية الحكومية الرسمية بأكتوبر، تقدم المدارس للطلاب تعليم قائم على المعرفة والأنشطة بسعر يصل إلى 15 ألف جنيه مصروفات فقط، كما تساهم هذه المدارس فى بناء الشخصية المصرية.
 
 
 
ودخلت 5 مدارس ياباينة مصرية الخدمة خلال العام الدراسى الحالى، ليصل إجمالى المدارس المصرية اليابانية إلى 40 مدرسة على مستوى الجمهورية، تقدم تعليم قائم على أنشطة التوكاتسو، إضافة إلى تدريس المناهج المصرية، كما يساهم مشروع المدارس اليابانية فى بناء الانسان المصري في ضوء تركيز نظام التعليم الياباني علي التكوين السليم لكافة جوانب الشخصية والأكاديمية لدي الأطفال والطلاب بما فيها القيم الأخلاقية وتنمية العمل الجماعي بهدف صقل الأجيال الجديدة  لمواجهة الحياة العملية.


والتوكاتسو، هى مجموعة أنشطة تعليمية ضرورية لنمو الطلاب وبنائهم لعلاقات إنسانية جيدة لأزمة للارتقاء بهم؛ ففى الأنشطة الخاصة تلك يقوم الطلاب بوضع أهداف لهم، وبذل الجهود بصورة اختيارية ذاتية تطبيقية، ويقومون بالتفكير من تلقاء أنفسهم وتبادل الحوار والمناقشة والبحث عن حل للمشكلات وتوافق الآراء، وهى أنشطة لا يتم إدراجها فى إطار المواد الدراسية، ولا تتمثل أهداف الأنشطة الخاصة فى تغيير سلوكيات الطلاب داخل المدرسة فحسب، بل تمتد إلى المنزل والمجتمع خارج نظاق المدرسة.
 
وفى ضوء اهتمام الدولة بتعميم تجربة مدارس النيل المصرية، دخلت عدة مدارس الخدمة ضمن مشروع مدارس النيل المصرية الحكومية، فى فروع المدارس، القاهرة الجديدة (الأندلس – الياسمين) – الشيخ زايد – الشروق – دمياط الجديدة – السادات – أسيوط الجديدة – طيبة الجديدة – أسوان الجديدة، وتمنح مدارس النيل  الطلاب شهادة معتمده دولياً من جامعة كامبريدج البريطانية تتيح للطالب التقديم المباشر بجامعة كامبريدج دون أي اختبارات، كما تساهم أيضا على بناء الشخصية المصرية وتحقق متعة التعلم، كما تم التوسع فى مدارس المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا بدخول مدرسة للمتفوقين الخدمة العام الدراسى الحالى بمحافظة بنى سويف.
 
 
وفى مجال إدخال التكنولوجيا فى التعليم، وفرت وزارة التربية والتعليم قرابة 650 ألف جهاز تابلت لطلاب الصف الأول الثانوى العام، إضافة إلى 26 ألف سبورة تفاعلية تم تركيبها فى المدارس الثانوى العام، إضافة إلى استكمال تجهيز المدارس بالبنية التكنولوجية وكابلات الفايبر والإنترنت، ليصل إجمالى الطلاب الذين يدرسون من خلال التكنولوجيا والتعليم التفاعلى مليون ونصف طالب فى الصفين الأول والثانى الثانوى، واستفادة العام الحالى قرابة 600 ألف طالب من التقييم الجديد.
 
وفى ملف تحسين أوضاع المعلمين، أطلقت الوزارة  أنواع من شهادات الصلاحية تم اعتمادها فى آخر قرار للأكاديمية المهنية للمعلمين خلال الفترة الماضية، وهى شهادات متخصصة يتم تطويرها وفق احتياجات التعليم فى مصر لإكساب المعلم مهارات معينة ومحددة، وتمنح شهادة الصلاحية للمعلمين، وتقوم على مهارات التعايش والأخلاقيات، ومهارات العمل والالتزامات والواجبات ويتم تصميم مؤشرات وأدوات القياس، تتضمن 3 أنواع لشهادات الصلاحية للترقى، العادية الأولى مدتها 5 سنوات، والمتقدمة 4 سنوات ، والعليا 3 سنوات، وهذه الشهادات الجديدة توفر السنوات للمعلم عن طريق شهادات متخصصة تتطور من قبل كليات التربية والمتخصصين تتيح مهارات متقدمة.
 
وفى ملف التعليم الفنى والتدريب المهنى، استطاعت الوزارة تغيير مناهج 105 مدرسة فنية تقوم على الجدارات والمهارات مرتبطه بسوق العمل، حيث تم وضع المناهج مع الشريك الصناعى لتلبية متطلبات الصناعة، إضافة إلى تحويل 27 مدرسة فنية على مستوى الجمهورية إلى عسكرية" التأهيل والتأسيس العسكرى" لتحقيق الانضباط والحضور وتنمية الولاء والانتماء لدى الطلاب.
 
كما شهد العام الدراسى دخول 8 مدارس للتكنولوجيا التطبيقية الخدمة، فى إطار خطة إصلاح منظومة التعليم والتدريب المزدوج، وتخريج طالب قادر على منافسة سوق العمل وخدمة المشروعات القومية التى تتبناها الدولة، وشملت خريطة المدارس الفنية للتكنولوجيا التطبيقية، عدة مدارس فى مختلف المحافظات.
 
ومدارس التكنولوجيا التطبيقية، هي مدارس مصرية ذات جودة عالمية، تقوم على الشراكة بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني وشركات القطاع الخاص ومؤسسات تعليمية مرموقة؛ للحفاظ على جودة المدرسة والعملية التعليمية بها، وتقبل المنظومة الجديدة الحاصلين على شهادة التعليم الأساسي الإعدادية، كما تمنح المدارس الشهادة المصرية ذات الجودة العالمية، وتوفر أولوية تعيين المتميزين بمصانع وشركات الشريك الصناعي، وتخصص مكافآت المالية أثناء فترات التدريب، إلى جانب الأنشطة الرياضية والفنية، والرعاية الصحية، ذلك بالإضافة إلى تدريب عملى أثناء الدراسة، والبيئة التعليمية الممتازة.
 
وتضم  قائمة المدارس التكنولوجيا التطبيقية، المدارس الحالية، العربى للتكنولوجيا التطبيقية بمحافظة المنوفية، وتضم عدة تخصصات من بينها الميكانيكا، والكهرباء، والتبريد والتكييف ، ومدرسة الإمام محمد متولي الشعراوي للتكنولوجيا التطبيقية ومدرسة التكنولوجيا التطبيقية ببدر، ومدرسة الإنتاج الحربي للتكنولوجيا التطبيقية في حلوان تعمل بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربى،  تشمل المدرسة عدة تخصصات، منها تشغيل ماكينات وتركيبات ميكانيكية وصيانة ميكانيكية والسباكة والمعالجات الحرارية  واللحام وتشكيل المعادن وبتروكيماويات وتركيبات كهربائية ومعدات كهربائية وإلكترونيات وحاسبات وتبريد وتكييف الهواء، ونجارة الأثاث.
 
ومدرسة الإنتاج الحربي للتكنولوجيا التطبيقية بالسلام، حيث  بدأت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بالتعاون مع الإنتاج الحربي، إدخال مناهج جديدة من قبل التربية والتعليم، ومدرسة التكنولوجيا التطبيقية الشهيد أحمد تعلب الفندقية، والمدرسة المتخصصة لتكنولوجيا المعلومات، تم افتتاحها بمقر مدرسة الشروق الفنية المتقدمة، ويدرس الطلاب مجالات مختلفة منها" أمن المعلومات، الحوسبة السحابية، الذكاء الاصطناعي والأمن الصناعى وهذا التخصص يدرس لأول مرة فى مصر، وهو من أقوى التخصصات على مستوى العالم ومدرسة الحلى والمجوهرات بالعبور ويدرس فيها الطالب تخصص الذهب ليحصل على شهادة فنى ماهر فى صناعة الحلى والمجوهرات.


كان للمناهج الدراسية نصيب كبير خلال العام ، حيث شهدت المدارس تطوير بعض المقررات الدراسية، وبناء مناهج جديدة للصف الثانى الابتدائى فى النظام الجديد للتعليم، كما بدأ مركز المناهج والوسائل التعليمية فى بناء مناهج الصفوف المتبقية للسنوات القادمة لتنتهى منظومة المناهج الجديد خلال 3 سنوات قادمة والمعروفة بملف الإسراع فى بناء المناهج الدراسية، كما استطاعت الوزارة توفير قرابة 22 مليون جنيه من تكلفة طباعة مناهج الفصل الدراسى الثانى من العام الدراسى الحالى بعد تخفيض سعر تكلفة الورقة.
 
 وفى مجال الاتاحة وزيادة أعداد المقبولين فى المدارس الرسمية للغات، قررت الوزارة استيعاب وقبول جميع الأطفال ممن هم في سن الخمس سنوات أو تجاوزوها بالمدارس الرسمية والمتميزة للغات "التجريبية" حرصًا من الوزارة على تحقيق أهداف التعليم الاستراتيجية وتحقيق رؤية مصر 2030 في مجال التعليم وزيادة فرص الإتاحة لجميع الأطفال.
   
وفى مجال رقمنة الخدمات المقدمة للجمهور، بدأت الإدارة العامة للامتحانات فى تحويل الدفاتر إلى خدمة إلكترونية من خلال تحويل الشهادات للخريجين من عام 1970 حتى 2000 إلى خدمة إلكترونية يستطيع الخريج استخراج بيان درجات من خلال حصول الموظف على بيانات الطالب من الكمبيوتر بدلا الدفاتر، كما شهدت شكاوى خدمة المواطنين تحسن كبير من خلال الرد على الشكاوى بشكل سريع وإلكترونى من خلال التواصل مع أصحاب الشكاوى من خلال التليفونات والايميلات.

استطاعت وزارة التربية والتعليم الحفاظ على صحة قرابة 21 مليون طالبة وطالبة ضد فيروس كورونا المستجد، بتطبيق مجموعة من البدائل بعد توقف الدراسة 15 مارس الماضى، حيث وفرت للطلاب خدمة التعلم عن بعد بعد تدشين منصات على شبكات الانترنت، إضافة إلى عقد الامتحان الإلكترونى لقرابة مليون و150 ألف طالب وطالبة، بالصفين الأول والثانى، كما نجحت الوزارة من تعريف الطلاب بنظام تقييم جديد عبارة عن بحث تم فى جميع المواد الدراسية


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة