خالد صلاح

أحداث عام 2020 بعيون "بانكسى" × 15 صورة.. الفنان البريطانى يشبه الممرضات بـ"الأبطال الخارقين".. وفئرانه تثير الفوضى بجدارية العزل.. وجرافيتى عن جورج فلويد يحكى قصة العنصرية..وجدارية عن تمثال تاجر الرقيق كولستون

الجمعة، 12 يونيو 2020 10:00 م
أحداث عام 2020 بعيون "بانكسى" × 15 صورة.. الفنان البريطانى يشبه الممرضات بـ"الأبطال الخارقين".. وفئرانه تثير الفوضى بجدارية العزل.. وجرافيتى عن جورج فلويد يحكى قصة العنصرية..وجدارية عن تمثال تاجر الرقيق كولستون رسومات بانكسى
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يناقش فنان الشارع البريطانى المشهور بانكسى، قضايا المجتمع من خلال ريشته وألوانه التى يصور بها الجداريات والجرافيتى الشيق، ليزين به جدران المبانى فى شوارع المملكة المتحدة، وبينما تعيش بريطانيا كغيرها من دول العالم حالة حظر وقيود على الحركة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، فإن الأزمة منعت بانكسى من عرض رسوماته فى الشارع كالمعتاد، لكنها لم تمنعه من فنه الرائع.

banksy_93117964_567099877247721_4045814364652232737_n

 

"فئران" بانكسى تثير فوضى بالمنزل فى أحدث أعماله بالعزل المنزلى.. صور
 

وعلى مدار الأشهر الماضية من العام 2020، شهد العالم كثير من القضايا المجتمعية العالمية المثيرة ابتداءً من انتشار فيروس كورونا، والدور البطولى للأطباء والممرضات فى مواجهة المرض القاتل، وصولًا إلى إثارة ملف العنصرية واضطهاد السود عقب مقتل المواطن الأمريكى من أصل أفريقى جورج فلويد، وكل هذه الملفات والقضايا المجتمعية كان لها نصيب فى رسومات بانكسى التى عرضها عبر حسابه الشخصى على موقع "إنستجرام"، كبديل مؤقت لجدران المبانى لحين عودة الحياة لطبيعتها مرة أخرى.

 

وبينما يتحمل الفنانون مسئولية مجتمعية كبيرة لضرب أمثلة يحتذى بها لدى الجماهير، خاصة فى ظل الأزمات، فإن رسام الجرافيتى الشهير بانكسى، نجح فى هذا الاختبار، فرغم ارتباط هذا النوع من الفن بالشارع، حيث اعتاد بانكسى على مفاجأة الناس برسوماته على جدران الشوارع، لكنه التزم هذه المرة بقيود الإغلاق المفروضة على المدن البريطانية بسبب تفشى فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

banksy_93101454_2917476048320792_7598350256631623507_n

 

banksy_93189888_228063051875819_7728025786066863131_n

 

وفى تناوله لقضايا الساعة خلال العام 2020، كشف رسام الجرافيتى بانكسى، عن عمل جديد خلال شهر أبريل، وكان ذلك العمل من داخل مرحاض منزله، ونشر بانكسى عمله الفنى عبر حسابه الشخصى على موقع "إنستجرام"، الذى تمثل فى صور لحائط المرحاض وهو مغطى برسوماته على شكل فئران، وكتب الفنان تعليقًا على المنشور: "زوجتى تكره عندما أعمل من المنزل".

 

لكن يبدو أن زوجته قد تكون محقة، إذ يتضح من الخمسة صور التى نشرها بانكسى ما فعله من أجل إكمال لوحته، فيمكنك رؤية جرافيتى الفأر واقفًا على أنبوب معجون الأسنان الذى خرج منه قليل من المعجون على الحائط ليعكس نتيجة وقوف الحيوان الصغير على الأنبوب.

 

كذلك تضمنت الصور فأرا يتبول على المرحاض، وتعلقه على المرآة التى دفعها جانبا، وتعلقه بلمبة الحمام، وحتى ورق المرحاض الذى تدلى على الأرض، وذكرت شبكة "سى إن إن" الأمريكية - حينها - أن هذا هو أول عمل ينشره الفنان منذ جدارية عيد الحب التى ظهرت فى مدينة برستل فى وقت سابق من العام، وأشارت إلى أن هوية بانكسى لا تزال سرية، لكن فى أكتوبر من العام الماضى، نشر المصور ستيف لازاريدس صورا يزعم أنها لبانكسى خلال عمله، لكن بدون ظهور وجهه.

banksy_93380683_531534027550108_2676449110382094171_n

 

banksy_93451567_683209415822456_4816459391108894996_n

 

banksy_35505565_212166516270833_6893774839132192768_n
 

 

جدارية "الشابة واللؤلؤة" ترتدى كمامة
 

وفيما يتعلق بكورونا والعزل أيضًا، فاجأ بانكسى، سكان مدينة بريستول البريطانية، بوضع كمامة على وجه رسم جرافيتى لفتاة على الجدران، لتشبه إلى حد كبير ما يرتديه موظفو الأطقم الطبية أثناء علاج مرضى فيروس كورونا.

271817-جدرايات-بانكسى-(2)

 

ووفقا لشبكة CNN الأمريكية، فإن الفنان البريطانى بانكسى زين جدار مبنى قديم فى بريستول بلوحه جرافيتى "فتاة بطبلة مثقوبة" فأصبح قبلة للمصورين، حيث يحاكى من خلالها لوحة الرسام الهولندى الشهير فيرمير "الشابة واللؤلؤة"، ولكنه استبدل حبة اللؤلؤ فى رسمه بجهاز إنذار سداسى الأضلاع، وأشار التقرير، إلى أنه من غير المعروف ما إذا كان الفنان المجهول أضاف الكمامة بنفسه حتى الآن، حيث لم تظهر الصورة على صفحته الرسمية بموقع "انستجرام" التى اعتاد نشر أعماله عليها تزامنًا مع رسمها على الجدران فى شوارع بريطانيا.

256368-جدرايات-بانكسى-(1)

 

243928-جدرايات-بانكسى-(3)

 

بانسكى يرسم لوحة ويتبرع بها لمستشفى بريطانى
 

ولم يتوقف تقدير بانكسى للفرق الطبية عند هذا الحد، بل تبع هذا بتبرعه بلوحة إلى مستشفى ساوثهامبتون العام فى إنجلترا، فى محاولة لرفع معنويات المهنيين الطبيين الذين يعملون على الخطوط الأمامية لمواجهة وباء فيروس كورونا.

 

وتظهر اللوحة، وهى وسيلة غير معهودة لفنان الشارع المراوغ، فتى صغير يلعب مع دمية خارقة ترتدى زى ممرضة كاملة بقناع يحمل رمز الصليب الأحمر، ورفرفًا خلفها، وبجانب الطفل، توجد سلة النفايات المرسومة بالقلم الرصاص، تماثيل الرجل العنكبوت وباتمان، وإصدارات قديمة من الأبطال الخارقين فى عالمنا الجديد الموبوء بالوباء، ما يعكس أن الأبطال الخارقين لهذا الزمن هم الفرق الطبية التى تواجه مرض كورونا فى المستشفيات.

68035-nhs3-1024x768

 

وقد ترك الفنان البريطانى ملاحظة مع التسليم الخاص لجداريته الجديدة، وكتب "شكرًا على كل ما تفعلوه، آمل أن يضىء هذا المكان قليلاً، حتى لو كان فقط أبيض وأسود"، ويستضيف المستشفى الذى أهداه بانكسى لوحته، باحثين فى الفيروسات الوبائية، بمن فيهم أولئك الذين بدأوا تجارب اللقاحات.

 

وفى حديثها إلى هيئة الإذاعة البريطانية، قالت الرئيس التنفيذى لثقة المستشفى بولا هيد - تعليقًا على هدية بانكسى - "سيقدر الجميع هذا حقًا فى المستشفى، حيث يحصل الناس على لحظة فى حياتهم المشغولة للتوقف والتأمل وتقدير هذه القطعة الفنية، كما أن اللوحة ستكون بلا شك بمثابة دفعة معنوية هائلة لكل من يعمل ويتم الاعتناء به فى مستشفانا"، وأضافت "سيبقى العمل قيد العرض فى بهو بالقرب من قسم الطوارئ حتى خريف هذا العام، وعندها سيطرح للبيع بالمزاد العلنى لجمع الأموال لخدمة الصحة الوطنية، وبالحكم من التاريخ الحديث، يمكن أن تكون مربحة للغاية".

banksy_95565353_584546952459376_850092210369270507_n

 

banksy_95989685_238815854034042_5627699262194276242_n

 

العنصرية تحرق أمريكا فى جرافيتى جديد لـ"بانكسى" عن اضطهاد السود
 

وتضامن مع قضايا السود فى مواجهة العنصرية برسومات جرافيتى جديدة نشرها على حسابه الشخصى بموقع التواصل الاجتماعى "إنستجرام"، وذلك فى توقيت انطلقت فيه دعوات فى بريطانيا للمشاركة فى مسيرات احتجاجية ضد العنصرية ترفع شعار " Black Lives Matter" أو "حياة السود مهمة".

 

وبينما شارك الآلاف فى المظاهرات المناهضة للعنصرية بعدة مدن فى المملكة المتحدة، على الرغم من تحذيرات الوزراء من التجمعات الجماهيرية، شارك بانكسى برسوماته الجديدة التى تتمثل فى صورة مبهمة لشخص أسود اللون وبجواره شمعة وورود بيضاء، ويعلوه علم أمريكا، ويظهر فى الجرافيتى نيران الشمعة وهى تشعل طرف العلم الأمريكى، ما يعد إسقاطًا على أن العنصرية التى يجب التخلص منها فى جميع المجتمعات سوف تحرق أمريكا.

 

وأرفق بانكسى، صور الجرافيتى، بتدوينة عبر حسابه على موقع "إنستجرام" قال فيها: "فى البداية اعتقدت أنه يجب أن أصمت وأستمع إلى السود بشأن هذه المشكلة.. ولكن لماذا أفعل ذلك؟.. إنها ليست مشكلتهم.. إنها مشكلتى".

136051-banksy_102878403_164681041757149_1256763393546558214_n

 

وأضاف رسام الجرافيتى البريطانى: "الأشخاص الملونون أهملوا بواسطة النظام.. النظام الأبيض، مثل أنبوب مكسور يغرق شقة الناس الذين يعيشون فى الطابق السفلى.. هذا النظام الخاطئ يجعل حياتهم بؤسًا، ولكن ليس من وظيفتهم إصلاحه.. لا يمكنهم، لا أحد يسمح لهم بالدخول إلى الشقة فى الطابق العلوى"، وتابع "هذه مشكلة البيض.. وإذا لم يقم الناس البيض بإصلاحه، فسيتعين على شخص ما صعود الدرج وركل الباب".

 

وجاءت هذه الجدارية بعدما اندلعت الاحتجاجات بداية الأمر فى أمريكا بعد أن أظهر مقطع فيديو الأمريكى من أصل أفريقى جورج فلويد وهو يلهث ويصرخ بأنه لا يستطيع التنفس أثناء القبض عليه من قبل أربعة ضباط فى مينيابوليس، قبل أن يعلن عن وفاته، واتهم الضباط الأمريكيين منذ ذلك الحين بالقتل الذى أثار أياماً من الاحتجاج فى الولايات المتحدة.

167125-banksy_102377145_598818314079512_7791767960997505906_n

 

بانكسى يقترح فكرة للتعامل مع تمثال تاجر الرقيق كولستون بجرافيتى جديد
 

وفى مواصلة لأعماله المتعلقة بقضية العنصرية والسود، طرح فنان الشارع البريطانى المجهول بانكسى، مقترحا للتعامل مع القاعدة الفارغة وسط مدينة بريستول البريطانية بعدما أسقط المتظاهرون الغاضبون تمثال تاجر الرقيق إدوارد كولستون، وألقوه فى النهر، وذلك على خلفية المظاهرات التى خرجت فى مدن المملكة المتحدة للتنديد بوفاة جورج فلويد، الذى أثار مقتله موجة غضب عارمة فى ولايات أمريكية كثيرة وفى مدن مختلفة حول العالم.

61458-banksy_102416168_265738761318371_5464249818263522135_n

 

وقال بانكسى، عن قاعدة  التمثال البرونزى الذى وضع فى بريستول فى عام 1895، ثم ألقى فى مياه النهر، إنه يمكن استغلالها بطريقة تجعل الجميع سعداء، ورسم فنان الجرافيتى الشهير جدارية جديدة يظهر فيها تمثال كولستون وقد أعيد لقاعدته، لكن فى مظهر مختلف، حيث اقترح من خلال لوحته أن يثبت التمثال بشكل مائل كأنه يسقط، وأن تثبت حوله تماثيل جديدة للمتظاهرين بالحجم الطبيعى وهم يمسكون بالحبال المربوطة فى رقبة تمثال كولستون، وبذلك يجسد الشكل الجديد للتمثال واقعة اسقاطه، بما يعبر عن إرادة المواطنين فى القضاء على رموز تجارة الرقيق.

 

وكتب بانكسى، فى تعليقه على الصورة التى نشرها عبر صفحته الشخصية على موقع "إنستجرام"، "ماذا نفعل مع القاعدة الفارغة فى وسط بريستول؟.. إليك فكرة تخدم أولئك الذين يفتقدون تمثال كولستون وأولئك الذين لا يفعلون ذلك.. نسحبه من الماء، ونعيده إلى القاعدة، ونربط الكبل حول رقبته ونصمم بعض التماثيل البرونزية بالحجم الطبيعى للمتظاهرين أثناء سحبه للأسفل.. الجميع سعيد".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة