خالد صلاح

فى ذكرى ميلاده..

تعرف على الدور الوطنى للفنان محمد عوض ولماذا غضب منه العندليب؟

الجمعة، 12 يونيو 2020 11:00 ص
تعرف على الدور الوطنى للفنان محمد عوض ولماذا غضب منه العندليب؟ الفنان محمد عوض
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحل اليوم الموافق 12 يونيو من عام 1932 ذكرى ميلاد الكوميديان الفيلسوف الفنان محمد عوض، والذى يمثل مدرسة فنية مهمة فى تاريخ الكوميديا، حيث بدأ مشواره فى فرقة الريحانى وصعد سلم النجومية وتألق فى المسرح والسينما ، حيث بدت شهرته الواسعة مع مسرحية  «نمرة 2 يكسب»، التى لعب فيها 4 أدوار، وحققت نجاحًا غير مسبوق، وأصبحت أيقونة المسرح فى الستينيات بما حققته من دخل وإيرادات، وبعدها تألق فى عدد من المسرحيات، منها مسرحية «العبيط»، والطرطور وطبق سلطة، ومطرب العواطف ، وغيرها وحقق نجاحات غير مسبوقة فى أعداد المتفرجين، وقدم مسرحيات عالمية.

تألق محمد عوض فى السينما وشارك السندريلا سعاد حسنى  بطولة ما يقرب من 10 أفلام، منها :«حواء والقرد»، و«حلوة وشقية»، و«بابا عاوز كده»، كما تعاون مع كبار المخرجين، ومنهم بركات، وصلاح أبوسيف، وعلى بدرخان، ونيازى مصطفى، وفطين عبدالوهاب، وسعيد مرزوق.

وفضلا عن التألق الفنى للفنان محمد عوض كان هناك جانب وطنى لا يعرف عنه الكثيرون تحدث عنه ابنه المخرج عادل عوض فى حوار لليوم السابع، مؤكدا أن والده كان له دور وطنى كبير فى الأحداث المهمة التى مرت بمصر سواء خلال الحروب أو فى بناء المشروات القومية ومنها السد العالى.

المخرج عادل عوض أثناء الحوار مع زينب عبداللاه

وقال عادل عوض: "كان والدى يذهب بفرقته مستقلًا قطار البضائع ليعرض للعمال والمهندسين فى السد العالى لمدة  10 سنوات بدون أجر، حتى أنه مرض من شدة الحرارة والإرهاق، فأرسل له الدكتور عبدالقادر حاتم 3 أطباء بطائرة عسكرية لعلاجه، وفى المساء وقف على المسرح ليقدم العرض"

وتابع ابن محمد عوض متحدثاً عن الدور الوطنى لوالده :" خلال هزيمة 67 ارتدى والدى ملابس تشبه ملابس الجنود واصطحبنى وذهبنا على الجبهة بالسيارة، وكان الفلاحون يقفون قبل المنطقة الممنوعة ومعهم أقفاص الخضراوات والفاكهة يريدون توصيلها للجنود، وكان أبى يأخذ هذه الأقفاص ومعها جراكن مياه وينقلها بالسيارة مسافة 20 كيلو لتوصيلها للجنود بالسويس ويعود بالعساكر الجرحى، وكتب لعمتى خطابًا بمديونياته وماله وما عليه من أموال لأنه لم يكن يضمن أنه سيعود حيًا"

وإضاف :" وطوال فترة حرب الاستنزاف كان يذهب بفرقته على الجبهة ليقدم عروضًا للجنود، وسافر ليعرض للجنود فى حرب اليمن، وتعرض للموت، كما أنه عندما عرض فى أمريكا حذرته  الشرطة الأمريكية وجعلته يكتب إقرارًا على نفسه بتحمل المسؤولية عن العرض، وتعرضت الفرقة لحادث انقلاب الأتوبيس بعد انفجار الكاوتش وجرح نبيل الهجرسى، وظلت هذه العلامة فى وجهه"

وكشف المخرج عادل عوض أن العندليب عبدالحليم حافظ غضب من والده بسبب مسرحية مطرب العواطف، قائلا:" قدم والدى فى الستينات مسرحية «مطرب العواطف» مع عبد المنعم مدبولى وعقيلة راتب، وهى المسرحية التى غضب بسببها عبدالحليم حافظ، وقاطع والدى، لأن بعض الحاقدين أوعزوا له بأنه يقصده، حتى إن العندليب قابله فى الإذاعة ولم يسلم عليه".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة