خالد صلاح

3 ملفات عاجلة على طاولة الزمالك تحتاج للحسم فى موسم كورونا

السبت، 13 يونيو 2020 02:15 م
3 ملفات عاجلة على طاولة الزمالك تحتاج للحسم فى موسم كورونا
سليمان النقر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يسابق مسئولو نادى الزمالك الزمن لحسم أكثر من ملف عاجل خلال الفترة الحالية، خاضة بالفريق الأول، بحيث يستفيدون من فترة توقف النشاط الرياضى لظروف جائجة كورونا فى ترتيب الأوراق من الداخل، وحسم الملفات العاجلة والمعلقة داخل قلعة ميت عقبة، لاسيما أن هناك أكثر من ملف يحتاج للحسم، حفاظا على استقرار فريق الكرة.

ويحاول مسئولو القلعة البيضاء توفير احتياجات فريق الكرة والجهاز الفني، لفرض حالة من الاستقرار الفني التى كان يعيشها الفارس الأبيض قبل تعليق النشاط الرياضي، والتى جنى ثماها بتحقيق بطولتى السوب المصرى والأفريقي، وعلى حساب فريقين كبيرين بحجم الأهلى والترجى التونسي، وهو ما يرغب مسئولو الزمالك فى السير على نفس النهج مع عودة النشاط الرياضي.

لمعرفة التفاصيل من هنا:

وعدل الفرنسى باتريس كارتيرون المدير الفنى للفريق الأول لكرة القدم بنادى الزمالك برنامج التدريب المنزلى الذى يؤديه لاعبى الفريق الأبيض من منازلهم خلال فترة توقف النشاط الرياضى والكروى فى العالم بسبب تداعيات فيروس كورونا، وذلك بعد اقتراب عودة النشاط الرياضى بشكل تدريجي، عقب الأنباء عن استئناف النشاط بداية من منتصف الشهر الجاري، وأرسل كارتيرون برنامج تدريبى جديد للاعبين تضمن الجرى لمدة نصف ساعة متواصلة يومياً مع أداء تدريبات عضلية لمدة 20 دقيقة، مع وضع برنامج غذائى لانقاص أوزان اللاعبين قبل العودة للتدريبات اول يوليو المقبل.

من ناحية اخرى كشفت تقارير صحفية مغربية عن دخول ثنائى الزمالك حميد أحداد ومحمد أوناجم دائرة اهتمامات فريق شباب المحمدية المنافس فى دورى الدرجة الثانية بالمغرب، وقالت صحيفة "المنتخب" إن هشام آيت منا رئيس النادى يرغب فى ضم الثنائى الهجومى، وتحرك بالفعل لاتخاذ تلك الخطوة الكبيرة، وأوضحت الصحيفة أن رئيس النادى يرغب فى تدعيم الفريق بصفقات قوية من أجل المنافسة فى الموسم الجديد، حيث يتقاسم صدارة ترتيب دورى الدرجة الثانية حالياً مع المغرب الفاسى، وحال نهاية الموسم بنفس الترتيب سيتأهل الثنائى إلى البطولة الاحترافية.

وأضافت الصحيفة، نقلا عن مصادر، أن دائرة اهتمامات منا ضمت أوناجم وأحداد المعار للرجاء البيضاوى بجانب نجم أولمبيك آسفى محمد المورابيط.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة