خالد صلاح

مصر والكويت مسيرة من العطاء المشترك.. أمين عام ملتقى الإعلام العربى: أخوة لا يمكن المساس بها.. وزير الإعلام الكويتى الأسبق: العلافات بين البلدين قدوة يحتذى بها على المستويين الرسمى والشعبى

الأربعاء، 17 يونيو 2020 01:30 م
مصر والكويت مسيرة من العطاء المشترك.. أمين عام ملتقى الإعلام العربى: أخوة لا يمكن المساس بها.. وزير الإعلام الكويتى الأسبق: العلافات بين البلدين قدوة يحتذى بها على المستويين الرسمى والشعبى الرئيس السيسى وأمير الكويت
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"علاقات متجذرة وتاريخية جمعت مصر والكويت رسميا وشعبيا، تلك العلاقات جسدتها العديد من المواقف الأخوية بين البلدين، ما جعلهما بحق قلبان فى جسد واحد"، هكذا وصف إعلاميون وسياسيون بدولة الكويت العلاقات بين البلدين، مؤكدين أنه لا يمكن لأحد إفسادها أو المساس بها .

مواقف مشتركة

ومن جانبه، قال أمين عام ملتقى الإعلام العربي في الكويت ماضي الخميس: أتشرف بسنوات طويلة قضيتها فى مصر، وتعلمت فيها واكتسبت خبرات عظيمة، إن العلاقات بين البلدين تاريخية، ولا يمكن لأي سبب من الأسباب، أن تتأثر أو تتراجع.. مؤكدا أن العلاقات بين مصر والكويت، أو العلاقات بين الشعبين والحكومتين على مدى السنين، جسدتها الكثير من المواقف المشتركة والداعمة بين البلدين.

645905f7-0546-4572-82b5-90155cde5bdf

وأضاف الخميس: "تربطنا صداقات ونسب ومحبة وأخوة مع العديد من أطياف الشعب المصري، وتربطنا كثير من الذكريات السعيدة في مصر، ولدينا أشقاء أعزاء من الشعب المصري، يقيمون بيننا في الكويت، ويعملون في كافة المجالات، فأنا شخصيا أتشرف بسنوات طويلة قضيتها في مصر".

ماضى الخميس

علاقات وثيقة 

وقال وزير الإعلام الكويتي الأسبق سامي النصف - في تصريح  لوكالة أنباء الشرق الأوسط في الكويت،  إن العلاقة بين مصر والكويت، تعتبر قدوة يحتذى بها سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي، هى علاقة وثيقة، مشيرا إلى أنها تعتبر نموذجا وقدوة في العلاقات بين الدول العربية.

وزير الإعلام الكويتى الاسبق
وزير الإعلام الكويتى الاسبق

وأضاف أن العلاقة بين البلدين، بدأت منذ عصر مصر الحديثة، والكويت الحديثة، إبان عهد الملك أحمد فؤاد، ثم الملك فاروق، وحتى عندما جاءت ثورة 1952، وتحولت مصر إلى النظام الجمهوري، بقيت علاقتها قوية مع الكويت، وهو ما ظهر واضحا في الموقف البطولي للرئيس الراحل جمال عبدالناصر في نصرة الكويت، في مواجهة مطالبات الرئيس العراقي الأسبق عبدالكريم قاسم عام 1961 بضمها للعراق، فضلا عن فترة الرئيس الراحل أنور السادات، والتي شهدت توترا في العلاقات بين مصر وعدد من الدول العربية، الا أن العلاقة بقيت وثيقة مع الكويت.

وبدوره، قال المحامي والمحكم الكويتي خالد علي الحبيب : "تقول الحكمة أن يكون جميع البشر إخوة، وهل منا من ليس له إخوة؟، علاقة الكويت بمصر ليست إخوة فقط، فما بين تاريخ من التعاون، كان كل منا للاخر سندا ضد الأعداء، وإعمارا وقت الرخاء، وعونا وقت الأزمات، وما بين مستقبل نحلم فيه للأفضل، تبقى الكويت في قلب مصر، وتبقى مصر في عيون الكويت، فلا مجال لفتنة تفرقنا، ولا قول يزرع الخلاف فيما بيننا، ولا عيش لأهل الظلام في أوطاننا".

ومن جانبها، قالت أستاذة الاعلام بجامعة الكويت الدكتورة فاطمة سالم، إن العلاقات بين البلدين الشقيقين، هي علاقات متينة وكبيرة تمتد لسنوات طويلة.. مشددة على أن تلك العلاقات، أكبر من أي محاولة للاساءة بين البلدين أو الشعبين الشقيقين.

وأضافت "كلنا في الكويت زاملنا مصريين، سواء في العمل، أو في الجامعة، أو في الحياة الاجتماعية، وبالطبع العديد منهم، لديهم آثر ايجابي على حياتنا ومثال على ذلك، وأنا في مرحلة البكالوريوس في جامعة الكويت، درسني أستاذ فاضل، وهو الدكتور هشام مصباح، وأعتقد أن كل طلبته يذكرونه بالخير، لاخلاصه في العمل وحرصه على مصلحة طلبته، فكان له عظيم الأثر علينا جميعا، وبعد أن تخرجت من الجامعة، وبدأت مرحلة الدراسات العليا (الماجيستير والدكتوراه)، ظليت أتواصل معه في كل خطوة، وأثر عليا بشكل إيجابي في اتخاذ القرارات، والتشجيع والدعم الإيجابي، حتى أني أهديت رسالة الدكتوراه إليه، اعترافا بجميله، وهناك الكثير والكثير مثل الدكتور هشام مصباح، الذين يعملون بإخلاص، فكان لهم عظيم الأثر في المجتمع الكويتي".

وبدوره، قال الأستاذ بجامعة الكويت طارق الدويسان "أنا شخصيا عندي علاقات متميزة مع زملاء مصريين عملت معهم في جامعة الكويت، وأيضا أتذكر وقفة أحد الزملاء المصريين، وهو صديق عزيز علي منذ أكثر من 30 عاما، وهو الدكتور لطقي جعفر؛ حيث كنت أيام الغزو العراقي للكويت، في حاجة مادية، والحقيقة الرجل لم يتخل عني ولم يقصر في حقى، وتعامل معي بأرقى ما يمكن".

وأكد المخرج السينمائي الكويتي الكبير هاشم الشخص، أن مصر والكويت سيظلان دعما وسندا لبعضهم البعض كما كانا على مر الزمان، وأن العلاقات التاريخية الشامخة بين البلدين الحبيبين، أكبر من أي محاولات يائسة لتعكير صفوها.

عقود من الحب

وأضاف الشخص "وأنا طفل صغير منذ نحو 70 عاما، مازالت أتذكر دراستي ونشأتي على المناهج المصرية، فمصر هي شقيقتنا الكبرى، التي تربينا معها على الحب والمحبة والخير، ودائما الكويت في ظل ظروفها العصيبة، كانت تلجأ لشقيقتها الكبرى، ولم ولن ينسى الشعب الكويتي دور مصر معه، ومساندتها الدائمة له".

وأكد الكاتب والمخرج المسرحى عبداله عبدالرسول ،وفق وكالة الشرق الأوسط، أن العلاقات الأخوية بين الكويت ومصر الشقيقة، امتدت إلى عقود طويلة من الزمن، عمل على تأصيلها وتجذيرها الأجداد من البلدين، مشددا على أن لمصر مكانة كبيرة، ليس في قلب كل كويتي فقط، بل في قلب كل عربي، خاصة لدورها الحضاري الكبير.

محطات من التقارب

وتغنى حامد عز الدين الكاتب والصحفى الذى عمل رئيسا لتحرير الأنباء الكويتية وعدة صحف أخرى ومستشارا لمجلس الامة عاش سنوات طويلة فى الكويت بتلك العلاقات ، قائلا "اعتبر الكويت وطنا ثانى بالنسبة لى ، والكويتيون كانوا إخوة لى دائما ".

المحامى والمحكم الكويتى خالد على الحبيب، عبر عن تلك العلاقة قائلا:" علاقتنا تاريخ من التعاون وكنا دعما لبعضا ضد الأعداء وستبقى الكويت فى قلب مصر ، ومصر فى عيون الكويت، ولا يمكن لأحد لإثارة فتنة تفرقنا ولا قول يزرع الخلاف بيننا" .

ومن جانبه قال الفنان سامح الصريطى:"الحب هو الذى يجمع بين الكويت ومصر إنها علاقات حميمة ، ومنذ صغرى أسمع عن العلاقات التى جمعت البلدين وكيف كانت مصر سندا للكويت والعكس، والمصريين فى الكويت لا يعيشون بالغربة والمواطن الكويتى فى مصر أيضا لا يشعر أنه فى غربة" .

ومن جانبه قال الدكتور سامى عبد العزيز عميد إعلام القاهرة الأسبق: علاقتى بالكويت ممتدة منذ عام 1994 وذكرياتى فيها كبيرة للغاية ، وعلاقاتى بإخوتى فى الكويت عميقة .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة