خالد صلاح

منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية للفيروسات التاجية فى الخريف

الجمعة، 19 يونيو 2020 12:00 م
منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية للفيروسات التاجية فى الخريف كورونا فيروس-صورة ارشيفية
كتبت نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن موجة ثانية من الفيروس التاجى كورونا يمكن أن تصيب العالم هذا الخريف، مع حث الدول على تطوير اختبار ناجح وتتبع وعزل المصابين، وحسب جريدة ديلى ميل البريطانية شدد الدكتور هانز كلوج، المدير الإقليمى الأوروبى لمنظمة الصحة العالمية، أمس، على أن تتبع الاتصال والحجر الصحى للأشخاص الذين يُحتمل أن يكونوا مصابين بـ Covid-1 كان عنصرًا أساسيًا فى الاستراتيجية.

وجاءت تعليقاته بعد يوم من إخبار نواب بريطانيين أن تطبيق الحكومة لتتبع الاتصال بالهواتف الذكية، الذى كان يُعلن عنه سابقًا باعتباره ركيزة أساسية لاستجابة البلاد للوباء، يمكن إلغاؤه اليوم، حيث قامت حكومة الممكلة المتحدة بإجراء تغيير دراماتيكى على تطبيق تتبع الفيروسات التاجية المتأخر بشكل كبير، وإلغاء تطبيقه بدلاً من النظام الحالى.

وقال الدكتور كلوج فى مؤتمر صحفى لمنظمة الصحة العالمية - حول روسيا يوم الخميس - إنه من الممكن أن يكون للخريف تأثير على عدد الحالات، بنفس الطريقة التى تصل بها حالات الإنفلونزا إلى نهاية العام.

وقال: "من المحتمل أنه عندما يبدأ الخريف ولدينا أيضًا الإنفلونزا الموسمية، حدوث تأثير موسمى على الفيروس، لكننا لسنا متأكدين بعد من حدوث موجة ثانية، لذا فإن الدرس هو أنه يتعين علينا تنفيذ ما نعرف أنه يعمل فى صميم الاستراتيجية هو اكتشاف الإصابة فى أقرب وقت ممكن، وعزل، واختبار الأشخاص المشتبه بهم، وإذا لزم الأمر علاجهم، وفى الوقت نفسه تحتاج الحكومات لتتبع جهات الاتصال، حيث يعد تتبع جهات الاتصال عنصرًا أساسيًا فى هذه الاستراتيجية.

وأضاف الدكتور كلوج أن مشاركة المجتمع مع قواعد الإغلاق كانت حاسمة للمساعدة فى منع انتشار العدوى، خاصة مع اقتراب الصيف عندما يكون الناس أكثر ميلًا للتجمع معًا.

وأوضح: "اكتسبت عمليات الإغلاق والإبعاد الاجتماعى بعض الوقت، وعندما تتاح لنا الفرصة يجب أن نغتنمها لتعزيز استعدادنا لخدمات الطوارئ التى نقدمها وتقديم نظامنا الصحي الروتينى، وهذا يعنى الأمل فى الأفضل لكن الاستعداد للأسوأ وهو احتمال عودة COVID-19.

وحذر الدكتور Kludge من أن "أجراس الإنذار" يجب أن تدق لأوروبا، حيث إن covid-19 لا يزال فى "مرحلة نشطة" في العديد من البلدان.

وقال: لا تزال العديد من الدول تواجه زيادة في الإصابة، في حين تشهد دول أخرى زيادة في الأعداد - مثل مقدونيا الشمالية وأرمينيا وأذربيجان وأوزبكستان وإسرائيل، وفى الشهر الماضى، زاد عدد الدول الأوروبية التي أظهرت زيادات كبيرة في معدل التراكمي إلى أكثر من ثلاثة أضعاف ، من 6 إلى 21 دولة

وشدد أن Covid-19 لا يزال في مرحلة نشطة في العديد من البلدان، من الأهمية بمكان أن نواصل استعادة الحياة الطبيعية وإعادة بنائها بعد الإغلاق، لكن من المهم حقًا أن تستثمر السلطات بالكامل فى وجود نظام تتبع ومراقبة واختبار عدوانى قوى لتجنب عمليات الإغلاق الإضافية المكلفة في الأسابيع والأشهر المقبلة فى حالة انتعاش الفيروس.

وأضاف "أدت إعادة فتح المدرسة في عدد قليل من البلدان إلى حدوث مشاكل محلية في عدد الحالات، نحتاج إلى أن نبقى حذرين ورفع القيود بعناية فالخطر لا يزال مرتفعاً في جميع دولنا.  

وقال اللورد بيثيل، الوزير المسئول عن تطبيق الهاتف الذكى الحكومى إن التكنولوجيا المرتقبة ليست أولوية، على الرغم من الادعاءات السابقة من وزير الصحة مات هانكوك أنه سيتم طرحها قبل شهر.

وأخبر اللورد بيثيل لجنة العلوم والتكنولوجيا أن التطبيق على جزيرة وايت كان ناجحًا، لكنه أظهر أيضًا أن الناس يفضلون الاتصال البشرى بالمقاربات التكنولوجية.

وفى حديثه عن التطبيق، قال: "نسعى للحصول على شيء ما قبل الشتاء، لكنها ليست الأولوية في الوقت الحالي".

وأضاف أن الحكومة لا تشعر بضغط وقت كبير على التطبيق، ولا تريد "تسميم المسبح" عن طريق التسرع في شيء غير صحيح تمامًا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة