خالد صلاح

الصحة العالمية:تخفيف التدابير الاحترازية يكون مصحوبًا بتعليمات الصحة العامة

الثلاثاء، 02 يونيو 2020 10:15 ص
الصحة العالمية:تخفيف التدابير الاحترازية يكون مصحوبًا بتعليمات الصحة العامة د هانز كلوج كبير خبراء الصحة العالمية
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حذرالدكتور هانز كلوج،  كبير خبراء منظمة الصحة العالمية، من موجة ثانية أكثر فتكا من فيروس كورونا التاجي، قد تعود مرة ثانية فى الخريف، موضحا أنه بينما تتراجع حالات الإصابة بفيروس كورونا  Covid-19، فإن هذا لا يعني أن الوباء يقترب من نهايته.

موجة ثانية من فيروس كورونا قد تعود فى الخريف
موجة ثانية من فيروس كورونا قد تعود فى الخريف

وقال، إن الدول يجب أن تستعد لارتفاع كبير في الإصابات، وأن تستخدم هذه المرة بحكمة لتعزيز الخدمات الصحية، ويخشى أن تتزامن الموجة الثانية مع تفشي أمراض معدية أخرى في وقت لاحق من هذا العام.

وأضاف "أنا قلق للغاية بشأن موجة مزدوجة في الخريف، قد يكون لدينا موجة ثانية من مرض فيروس كورونا "كوفيد19" وأخرى من الأنفلونزا الموسمية أو الحصبة.

جائحة الأنفلونزا الأسبانى..

وحذر خبراء آخرون أيضا من أن التاريخ أثبت أن الموجة الثانية من الجائحة يمكن أن تكون أكثر فتكا من الموجة الأولى.

جائحة الانفلونزا الاسباني، الذي ظهرت لأول مرة في مارس 1918، عاد لاحقًا بشكل أكثر ضراوة في الخريف وقتل في نهاية المطاف ما يقدر بنحو 50 مليون شخص.

ويخشى الأطباء أيضًا من رؤية الموجة الثانية من حالات الإصابة بفيروس كورونا التاجي في وقت لاحق من هذا العام، ويحذرون من أنها قد تصبح موسمية مثل نزلات البرد والإنفلونزا.

وقالت كاترينا هيرين، كبيرة الأطباء ببريطانيا، إن  فيروس كورونا Covid-19 لن يختفي، ومن المرجح أن يكون مرضًا يستقر على المدى الطويل.

"هناك عدة أسباب لاحتمال حدوث موجة ثانية، وأن الفيروس سيتبع في النهاية نمطًا موسميًا، يشبه إلى حد كبير نزلات البرد والإنفلونزا، حيث أنه لم يصاب غالبية السكان بعد بالفيروس، مما يعني أن آلاف الأشخاص ما زالوا عرضة للإصابة.

وقالت، كان للأوبئة السابقة مثل جائحة إنفلونزا عام 1918 أكثر من موجة واحدة بسبب "نقص مناعة القطيع"، حيث يمكن تكرار هذا النمط الشائع للأمراض المعدية مثل فيروس كورونا .Covid-19.، كما أنه بحلول الخريف، من المرجح أن يعاني السكان من الإرهاق بتدابير مثل العزلة الذاتية، والتشتت الاجتماعي، ومع قضاء الأشخاص وقتًا أطول في الأماكن المغلقة حيث يكون احتمال الإصابة أعلى بكثير، فإن خطر الموجة الثانية سيزداد بشكل طبيعي.

وقال الدكتور هانز كلوج مدير منظمة الصحة العالمية فى أوروبا: "نعرف من التاريخ أنه في الأوبئة، يمكن ضرب البلدان التي لم تضرب في وقت مبكر في موجة ثانية.

"ما الذي سنراه في أفريقيا وأوروبا ؟

 إنهم خلف المنحنى، بعض البلدان تقول:" نحن لسنا مثل إيطاليا "، وبعد ذلك بأسبوعين، ازدهر، لسوء الحظ، يمكن أن تصابهم موجة ثانية، لذلك يجب أن نكون حذرين للغاية، مضيقا "من الصعب جداً التعامل مع فيروس كورونا  Covid-19 وهذا بسبب فترة الحضانة الطويلة نسبيًا.

وأشارت، إلى أنه غالبًا ما يكون الناس معديين قبل ظهور الأعراض لديهم، وهناك عدد كبير من الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أعراض أبدًا ولكنهم في الواقع معديين أيضا، لذلك، على الرغم من أن إجراءات الإغلاق بدأت الآن في الرفع، إلا أننا بحاجة إلى الاستفادة من هذا الوقت لزيادة فهمنا للفيروس، والتأكد من اتباع تدابير الصحة العامة الحالية للقيام بواجبنا للمساعدة في منع وتخفيف حدة من الموجة الثانية.

تخفيف الإغلاق..

يأتي ذلك عندما بدأت المملكة المتحدة في تخفيف بعض قيود الإغلاق اليوم، بما في ذلك إعادة فتح بعض مدارس الأطفال.

يمكن أن تلتقي مجموعات من 6 أشخاص أيضًا في الهواء الطلق في الحدائق، أو في الحدائق الخاصة، في حين أعيد فتح الأسواق الخارجية وصالات عرض السيارات.

حذر الدكتور كلوج، من أن أي تخفيف للتدابير يجب أن يكون مصحوبًا بتدابير الصحة العامة الشاملة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة