خالد صلاح

جارديان: مدارس أمريكية تقطع علاقتها مع شرطة مينابوليس بعد مقتل فلويد

الثلاثاء، 02 يونيو 2020 12:56 م
جارديان: مدارس أمريكية تقطع علاقتها مع شرطة مينابوليس بعد مقتل فلويد مظاهرات أمريكا
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تدرس مدارس مينيابوليس العامة، ما إذا كانت ستنهي عقدها مع قسم شرطة المدينة لتأمينها بعد وفاة جورج فلويد، الأمريكى ذو الأصول الأفريقية على يد الشرطة، بحسب تقرير نشرته صحيفة جارديان البريطانية.

وقالت الصحيفة إن مجلس المدارس العامة في مدينة منيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية، حيث قتل جورج فلويد، سيصوت على قرار ينهي عقد المنطقة التعليمية مع قسم الشرطة لتوفير "ضباط الموارد المدرسية".

وكتب جوش بولي، عضو مجلس إدارة مدرسة مينيابوليس، الذي ساعد في صياغة القرار على تويتر أن المدارس العامة "لا يمكنها الشراكة مع المنظمات التي لا ترى الإنسانية في طلابنا.. في حين أن مجلس المدرسة "ليس لديه القدرة أو السلطة على اعتقال ومحاكمة الضباط الذين قتلوا جورج فلويد، لدينا القدرة على إرسال رسالة واضحة لقسم شرطة المدينة ليس فقط من خلال البيانات العامة، ولكن من خلال الفعل".

وأيد اتحاد المعلمين في مينيابوليس التغيير، داعياً مدارس المدينة إلى قطع جميع العلاقات المالية مع قسم الشرطة، والاستثمار في دعم إضافي للصحة النفسية للطلاب بدلاً من ذلك.

وقال مسؤولان نقابيان محليان في بيان: "أصبح ضباط قسم شرطة مينيابوليس رمزا للخوف على الأطفال الذين أقسموا على خدمتهم وحمايتهم".

وصرح بولي قائلا إلى الجارديان إنه تلقى مئات الرسائل الإلكترونية والمكالمات الهاتفية من الطلاب في مينيابوليس الذين يؤيدون إنهاء علاقات بقسم الشرطة.

وقال إن أعضاء مجلس إدارة المدارس الآخرين في جميع أنحاء البلاد - بما في ذلك من مقاطعات أريزونا ونورث كارولينا وويسكونسن وواشنطن وأوريجون ونيويورك وإلينوي - تواصلوا بشكل خاص للحصول على الدعم في صياغة قرارات مماثلة.

ووفقا للتقرير سيكون التصويت لإنهاء عقد مدارس مينيابوليس مع قسم الشرطة انتصارًا كبيرًا للناشطين في جميع أنحاء البلاد الذين يعملون على إزالة جميع الشرطة من المدارس.

كشفت بيانات المركز الوطني لإحصاءات التعليم، إن أكثر من 70% من المدارس الثانوية العامة و30% من المدارس الابتدائية في الولايات المتحدة لديها ضباط تنفيذ القانون الذين يحملون الأسلحة النارية بشكل روتيني.

دفعت عمليات إطلاق النار في المدارس التي يقوم بها عادة الرجال البيض الحكومة الأمريكية إلى استثمار مئات الملايين من دولارات دافعي الضرائب في وضع ضباط إنفاذ القانون المسلحين داخل المدارس.

لكن الدراسات أظهرت أن المزيد من الطلاب يدخلون نظام العدالة الجنائية عندما يكون المزيد من ضباط الشرطة في المدارس.

كسر هذه الحلقة لم يكن سهلا، قال رئيس الجامعة ، جوان جابل ، في رسالة الأسبوع الماضي، إن الجامعة لن تعمل بعد الآن مع قسم الشرطة لتوفير الأمن لمباريات كرة القدم ، والمخاوف ، وغيرها من الأحداث الكبيرة، وأنها ستحد من تعاونها مع الشرطة لتقاسم الدوريات والتحقيقات "التي تعزز سلامة مجتمعنا بشكل مباشر".

وقال متحدث إن علاقة الجامعة مع أقسام الشرطة الأخرى في المدن الأخرى حيث لديها حرم جامعي ستظل كما هي، ولم ترد إدارة شرطة مينيابوليس على الفور على طلب للتعليق.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة