خالد صلاح

"الجرافيتى سلاح ضد العنصرية".. شعوب ترفض التفرقة بفن الشوارع.. فنان يصمم جدارية لتخليد الضحايا بباريس.. رسومات بالأسود تغطى أزقة تورنتو.. وأمريكيون يدشنون لوحة طولها 114 مترا بشوارع نيويورك لدعم السود.. صور

السبت، 20 يونيو 2020 03:00 ص
"الجرافيتى سلاح ضد العنصرية"..  شعوب ترفض التفرقة بفن الشوارع.. فنان يصمم جدارية لتخليد الضحايا بباريس.. رسومات بالأسود تغطى أزقة تورنتو.. وأمريكيون يدشنون لوحة طولها 114 مترا بشوارع نيويورك لدعم السود.. صور الجرافتي وسيلة لرفص العنصرية
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعد فن الرسم في الشوارع المعروف بفن "الجرافيتي"، أحد أشهر الوسائل الحديثة للتعبير عن الاحتجاج ورفض العنصرية من خلال الفن وبطريقة سليمة، وهذا الطريقة انتهجها الكثير من سكان العالم بصورة كبيرة خلال الاحتجاجات الاخيرة للتضامن مع المظاهرات الأمريكية التي شهدتها مختلف الولايات بعد واقعة مقتل الشاب ذو الأصول الأفريقية جورج فلويد، فعبرت الشعوب كلا حسب ثقافتها برفض العنصرية برسومات مختلفة على جدران الشوارع.

وتسابق شعوب العالم في رسم الجداريات التي تعبر عن رفض العنصرية، سواء برسم جداريات لصاحب الواقعة الأشهر جورج فلويد، أو التذكير برسومات أخرى تعبر عن وقائع عنصرية، فيما اتجه فنانين ومحتجين آخرين لرسم جداريات باللون الأسود لتعبير عن بغضهم للشعارات العنصرية والتفرقة بين البيض والسود، فيما قام البعض برسم الشعارات التي ترفض العنصرية مثل "حياة السود مهمة".

ففي فرنسا، كشف النقاب عن لوحة جدارية ضخمة لفنان الشارع الفرنسى "جيه آر" فى باريس تكريما لجورج فلويد واداما تراورى، شاب أسود توفى فى حجز الشرطة فى فرنسا عام 2016، خلال مؤتمر صحفى، وذلك بحضور آسا تراورى، أخت أداما تراورى.

جدارية لرفض العنصرية فى فرنسا
جدارية لرفض العنصرية فى فرنسا

وأصبحت وفاة تراورى قبل أربع سنوات محور تجدد الاحتجاجات فى جميع أنحاء فرنسا بسبب مزاعم عنصرية ووحشية الشرطة بعد الغضب الذى أطلق فى الولايات المتحدة بعد مقتل فلويد فى ظروف مماثلة فى مينيابوليس الشهر الماضى.

وخلال المؤتمر، جددت أخت تراورى آسا دعوة العائلة لـ "تقديم ضباط الشرطة إلى العدالة" لما فعلوه بأخيها الصغير، حيث كانت العائلة قد رفضت فى وقت سابق مقابلة وزير العدل نيكول بيلوبيت حتى يتم اتخاذ خطوات ملموسة.

جداريات جورج فلويد فى بريطانيا
جداريات جورج فلويد فى بريطانيا

وفى كندا، وجد الفنانون طريقتهم الخاصة للاحتجاج والتعبير، حيث نجح أكثر من 40 فنان جرافيتى فى تحويل زقاق بطول كيلو متر فى مدينة تورونتو أكبر مدن كندا وتعد عاصمة مقاطعة أونتاريو، لملحمة جرافيكية ضد العنصرية.

رسوم الجرافتي تغطى شوارع كندا
رسوم الجرافتي تغطى شوارع كندا

وتضمنت رسومات فنانين الجرافيتى أبرز الشخصيات ذات البشرة الملونة التى تمت ممارسة العنصرية ضدهم ومنهم، جوليا كنوب، ومارتن لوثر، وكينج جونيور، وجورج فلويد الذي توفي في 25 مايو تحت ركبة ضابط شرطة مينيابوليس، وتسببت وفاته في احتجاجات في جميع أنحاء العالم، وفقًا لموقع شبكة "CBC" .

المحتجين امام الرسومات فى تورينتو
المحتجين امام الرسومات فى تورينتو

وبالتوجه إلى أمريكا، قام 20 فنانا ومتطوعا بالمشاركة في رسم لوحة جدارية طولها 114 مترًا في مدينة نيويورك، وتم رسم العمل الفني في مدة أقل من 24 ساعة وكتب عليها "حياة السود مهمة"، كجزء من الاحتجاجات المناهضة للعنصرية التي تجري في الولايات المتحدة الامريكية والعالم، وعرضت شبكة روسيا اليوم فيديو التقط بكاميرا علوية للوحة الجدارية بعد انتهاءها وهي مرسومة على أرض أحد الشوارع في نيويورك.

حياة السود مهمة على ارضية شوارع نيويورك
حياة السود مهمة على أرضية شوارع نيويورك

كما دشن فنان أنجليزى، جدارية لجورج فلويد المواطن الأمريكى من أصول أفريقية الذى قتل على أيادى أحد ضباط الشرطة بمدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الامريكية، بميدان ستيفنسون فى مانشستر ببريطانيا، و بدء الفنان الإنجليزى "أكسى"، بتصميم الجرافتى فى إحدى الجزر بمنتصف الطريق فى ميدان ستيفنسون.

صورة علوية للرسم الجرافيتي على الارض
صورة علوية للرسم الجرافيتي على الأرض

واندلعت احتجاجات فى لندن وكارديف ومانشستر ونوتنجهام منذ أيام ضد مقتل جورج فلويد على يد ضابط شرطة أبيض فى ولاية مينيسوتا ، وهى الاحتجاجات التى أدت إلى اضطرابات واسعة النطاق فى جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية.

جدارية لجورج فلويد فى بريطانيا
جدارية لجورج فلويد فى بريطانيا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة