خالد صلاح

الفرنسيون يتحدون فيروس كورونا.. الآلاف يتجمعون فى الشوارع للاحتفال بمهرجان عيد الموسيقى.. الشرطة الفرنسية تلجأ لقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتفلين.. وانتقادات حادة على السوشيال ميديا للمخالفين

الإثنين، 22 يونيو 2020 08:00 م
الفرنسيون يتحدون فيروس كورونا.. الآلاف يتجمعون فى الشوارع للاحتفال بمهرجان عيد الموسيقى.. الشرطة الفرنسية تلجأ لقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتفلين.. وانتقادات حادة على السوشيال ميديا للمخالفين جانب من الاحتفالات
كتب خالد إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تجمع آلاف الأشخاص فى جميع أنحاء فرنسا أمس الأحد للاحتفال بمهرجان موسيقى سنوى، متحدين قيود إغلاق الفيروس التاجى، حيث تجاهل المحتفلون قواعد المباعدة الاجتماعية ورقصوا فى الشوارع من أجل مهرجان عيد الموسيقى، إلا أن الشرطة اشتبكت مع بعض المحتفلين فى باريس ومع المتظاهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين، كما واجه المحتفلون انتقادات حادة على مواقع التواصل الاجتماعى.

وبحسب BBC، فعادة ما يتدفق ملايين الفرنسيين إلى الشوارع لحضور الحدث السنوى، للاحتفال فى المناسبات الرسمية وأيضًا بحفلات موسيقية مرتجلة، وطلب وزير الصحة أوليفييه فيران من الناس "الاستمرار فى احترام تدابير التباعد الاجتماعى فى جميع الظروف، للحماية من الفيروس.

 

جانب من الاحتفالات
جانب من الاحتفالات

 

لكن الصور المنشورة على الإنترنت أظهرت الآلاف من الطرق المزدحمة فى المدن فى جميع أنحاء البلاد بما فى ذلك فى منطقتى قناة سانت مارتن وماريه فى باريس متجاهلين القواعد البعيدة والحفلات إلى حد كبير دون أقنعة الوجه، حيث تحظر القواعد الحالية التجمعات العامة لأكثر من 10 أشخاص.

واحتفل الناس في الليل وصباح الاثنين، بيوم الموسيقى فى باريس، ولكن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود، وفي النهاية، تم اعتقال سبعة أشخاص فى العاصمة.

فى نانت، كانت هناك أيضًا مظاهرة فى ذكرى ستيف مايا كانيكو ، البالغ من العمر 24 عامًا والذي غرق في النهر خلال مهرجان العام الماضى، بعد غارة شنتها الشرطة على حفلة موسيقية مجانية.

تجمعات كبيرة
تجمعات كبيرة

 

وانتقد كثيرون الأحداث على الإنترنت خشية أن تؤدي التجمعات الجماهيرية إلى زيادة أخرى في العدوى.

يوم الاثنين، أصبح إلزاميا لجميع الأطفال حتى سن 15 سنة العودة إلى المدرسة، وشكر وزير التعليم الفرنسي جان ميشيل بلانكر يوم الاثنين موظفى المدارس على ضمان عودة الأطفال أخيرا إلى الفصل.

المحتفلون فى شوارع باريس
المحتفلون فى شوارع باريس

 

كما أعيد فتح دور السينما فى جميع أنحاء البلاد وإن كان مع قيود صارمة، وتقول السلطات أن كل ضيف يجب أن يكون لديه مقعد فارغ على جانبيهم ويجب أن يرتدى قناع وجه، ولا يمكن أن تكون السينما أكثر من نصف ممتلئة فى أى وقت.

فرنسا كانت قد خففت العديد من قيودها المتعلقة بالفيروس التاجى، وأعلن الرئيس إيمانويل ماكرون "أول انتصار" على الفيروس فى وقت سابق من هذا الشهر، وأعيد فتح المدارس يوم الاثنين لجميع التلاميذ الذين تقل أعمارهم عن 15 عامًا.

 

 

احدى المسيرات
احدى المسيرات

 

ولكن هناك مخاوف من أن الحكومة ترفع الحظر بسرعة كبيرة، وأكدت فرنسا وجود أكثر من 160 ألف حالة إصابة بالفيروس و 29640 حالة وفاة، وهي خامس أعلى حصيلة فى العالم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة