خالد صلاح

علماء يقترحون رفع الإغلاق تماما عن مدينة بريطانية لمعرفة كيفية انتشار كورونا

الأربعاء، 24 يونيو 2020 07:24 م
علماء يقترحون رفع الإغلاق تماما عن مدينة بريطانية لمعرفة كيفية انتشار كورونا كورونا
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اقترح العلماء رفع الإغلاق تمامًا عن مدينة بريطانية بحجم ساوثامبتون لمعرفة ما إذا كان يمكن التحكم في فيروس كورونا من خلال الاختبارات الأسبوعية للسكان، وفقا لصحيفة "التايمز" البريطانية.

وقالت الصحيفة إن هناك حاجة إلى إجراء دراسة توضيحية على "مدينة متوسطة الحجم" تضم حوالي 250.000 شخص لمعرفة ما إذا كان الاختبار المنتظم والحجر الصحي المحلي يمكن أن يعالج حالات تفشي مرض كوفيد19 ، وفقًا لبحث نشر في مجلة Royal Society Open Science.

قال جوليان بيتو ، أستاذ علم الأوبئة في مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي ، الذي شارك في تأليف الورقة مع 10 خبراء آخرين: "إنه لغز عميق بالنسبة لي لماذا لم تكتسب هذه الفكرة زخمًا".

جادلت المجموعة بأن اختبارات اللعاب الجديدة يمكن أن تجعل من الممكن إجراء اختبار أسبوعي جماعي - مع فرض الحجر الصحي المنزلي الكامل على أي شخص كان اختباره إيجابيًا.

وقال البروفيسور بيتو لصحيفة "التايمز" إن الأشخاص الذين أجبروا على الحجر الصحي بموجب النظام "سيكونون سعداء تمامًا لأنهم سيعرفون أنهم مصابون" ، مضيفًا: "إذا اختبرنا بانتظام ، فيمكننا إيقاف انتقال العدوى تمامًا".

 

ويقترح الباحثون أنه يمكن إجراء اختبار على نطاق واسع من خلال فحص عينات اللعاب - وهي تقنية تسمى اختبار RT-LAMP ، والتي قالوا إنها أرخص وأقل عدوانية من اختبارات مسحة الأنف أو الحلق.

قال مؤلفو الورقة الجديدة: "يمكن أن يكون لتتبع المخالطين وتطبيقات الهاتف المحمول تأثير إضافي كبير وسيكون أكثر فاعلية بين السكان الذين تتوفر نتائج اختبارهم الأسبوعية بالفعل عبر الإنترنت".

وأضافوا: "لا يمكن تحديد ما إذا كان التأثير المشترك سيتحكم في الوباء إلا من خلال دراسة إيضاحية يتم فيها اختبار مدينة بأكملها أسبوعيًا وتنتهي إغلاقها".

لا يوجد اقتراح بأن ساوثامبتون على استعداد لبدء تجربة ما بعد الإغلاق ولكن يبدو أن عدد سكان مدينة الساحل الجنوبي (حوالي 250.000) سيجعلون المدينة مناسبة لإتمام الفكرة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة