خالد صلاح

"مقاهى الموت" تنتعش مع استمرار كورونا.. الخوف من الموت يدفع الآلاف للانضمام لورش تنظر للوفاة بإيجابية.. الجارديان: هدفها التفكير فى الطبيعة المحدودة للحياة والاستعداد بشكل أفضل لنهايتها.. واستضافتها 70 دولة

الخميس، 25 يونيو 2020 08:00 ص
"مقاهى الموت" تنتعش مع استمرار كورونا.. الخوف من الموت يدفع الآلاف للانضمام لورش تنظر للوفاة بإيجابية.. الجارديان: هدفها التفكير فى الطبيعة المحدودة للحياة والاستعداد بشكل أفضل لنهايتها.. واستضافتها 70 دولة "مقاهى الموت" تنتعش مع استمرار كورونا
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يوما يعد يوم تكتسب حركة "مقاهى الموت" شعبية فى دول مختلفة حول العالم، فمع انتشار وباء يهدد تقريبا كل نفس على هذا الكوكب، يحتاج المرء إلى مجموعة دعم تبلغه إن كل شىء سيكون على ما يرام، حتى وإن كان ذلك معناه الموت، لأنه فعليا المصير المنتظر لكل إنسان بغض النظر عن السبب.. تقول صحيفة "الجارديان" البريطانية إن مضيفى "مقاهي الموت" أبلغوا عن ارتفاع عالمي في الطلب على محادثة صادقة حول "الجرأة في الموت"، ويقولون إن جائحة فيروس كورونا جعلت المناقشة الصريحة حول وفياتنا ضرورية أكثر من أي وقت مضى.

 

مقاهى الموت
مقاهى الموت

 

وتقول سو بارسكي ريد -أخصائية نفسية كانت صاحبة أول ورشة "مقهى موت" في المملكة المتحدة في عام 2011، الحركة العالمية التي شهدت تنظيم أكثر من 10000 اجتماع مماثل في 70 دولة على مدى العقد الماضي- "في هذه الأوقات الصعبة، مع اقتراب الموت، من المهم جدًا أن يكون لدينا منتدى للحديث عن مخاوفنا وقلقنا".

وأضافت سو بارسكي ريد أن المضيفين في جميع أنحاء العالم نقلوا الأحداث بسرعة عبر الإنترنت مع تزايد الاهتمام الفكرة الاجتماعية، التى تجمع الغرباء في مساحة يسهل الوصول إليها وسط احترام للأفكار وسرية للتأمل في الطبيعة المحدودة للحياة، وأيضًا كيفيفة التخطيط بشكل أفضل لانتهائها.

وأشارت الصحيفة إلى أن نيكول ستانفيلد، منظمة مقهى تونتون، سومرست، نظمت ورشتين من "مقهى الموت"، على الإنترنت خلال عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة، ورحبت بالزوار الافتراضيين من جميع أنحاء إنجلترا، بالإضافة إلى واحدة من فرنسا، وقالت: "لقد كان من المدهش رؤية الانتشار الجغرافي. لقد فوجئت بمقدار الاهتمام، لكن الناس يبحثون عن إجابات. سنشهد فقط المزيد من الموت خلال هذا الوباء، لذلك يفكر الناس فجأة في وصايا الأحياء ومناقشات الرعاية المتقدمة وتخطيط الجنازات".

الحديث عن الموت أثناء تجاذب أطراف الحديث وقت شرب القهوة
الحديث عن الموت أثناء تجاذب أطراف الحديث وقت شرب القهوة

ومن ناحية أخرى، يصف المضيفون في الولايات المتحدة تأثيرًا مماثلاً على الإنترنت، على الرغم من القيود المادية للإغلاق. وتقول ميجان سايب موني، التي تنظم المقاهي في ميزوري: "يضطر الناس لمواجهة  فكرة موتهم في كل لحظة هم فيها مستيقظون. هناك حاجة كبيرة لذلك الآن، وأنا أتلقى الكثير من الطلبات على صفحتنا على فيس بوك. لقد دربت مضيفين آخرين على كيفية استضافة مقاهي الموت الافتراضية والتأكد من أن الجميع يحتسى الشاي أو القهوة والكعك بغض النظر عن مكان وجودهم".

وتقول ميجان إن المرطبات المناسبة أساسية لخلق الجو مريح ومتفائل وهو ما تهدف إليه مقاهي الموت، وهو ما يميزها عن طريق المشورة التقليدية أو البيئة التعليمية.

وقالت "الجارديان" إن مقاهي الموت أصبحت ظاهرة عالمية، تنتشر في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا منذ أن عقد جون أندروود أول ورشة له في سبتمبر 2011 في منزله في هاكني، شرق لندن، برئاسة والدته سو.

جانب من الورش قبل كوروان
جانب من الورش قبل كورونا

وأوضحت أن أندرو وهو مطور ويب وبوذي مات فجأة في عام 2017، واستوحى الفكرة من عالم الاجتماع السويسري برنارد كريتاز، الذي كانت مهمته المعلنة تحرير الموت من جو من "السرية الاستبدادية".

مؤسسة حركة ايجابية الموت فى أمريكا
مؤسسة حركة ايجابية الموت فى أمريكا

 

وتقول آلى ديكنسون، مقدم مقهى الموت في إكستر، إن المحادثات أصبحت أكثر عملية بكثير منذ تفشي مرض فيروس كورونا، حيث "يدرك الناس أن الوفيات خلال هذا الوباء لن تكون ما قد يتصورونه، أو يعتقدون أنه ما يسمى بـ"الموت الجيد"، عندما يكونون محاطين بالعائلة والأصدقاء. لذا فإن المحادثات تدور حول الكيفية التي قد تبدو عليها الوفاة من كوفيد الآن، على سبيل المثال قد يقرر الناس أنهم لا يرغبون في دخول المستشفى ويتلقون تدخلات طبية أو يواجهون قيودًا محدودة من زيارة أحبائهم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة