خالد صلاح

الأوضاع تشتعل فى لبنان.. متظاهرون يقطعون عدة طرق احتجاجا على تردى الأوضاع المعيشية.. أوامر صارمة للجيش اللبنانى بمنع قطع أى طرقات على وقع الأزمة الاقتصادية.. ونائب لبنانى: حزب الله يتحمل المسئولية الأكبر

الأحد، 28 يونيو 2020 11:01 م
الأوضاع تشتعل فى لبنان.. متظاهرون يقطعون عدة طرق احتجاجا على تردى الأوضاع المعيشية.. أوامر صارمة للجيش اللبنانى بمنع قطع أى طرقات على وقع الأزمة الاقتصادية.. ونائب لبنانى: حزب الله يتحمل المسئولية الأكبر لبنان
كتب محمد عبد العظيم – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تشتعل الأوضاع في لبنان بشكل كبير، خاصة مع انكشاف محاولة اغتيال تعرض لها سعد الحريرى، رئيس الحكومة اللبنانية السابق، في الوقت الذى تستمر المظاهرات في لبنان، حيث تشهد مناطق لبنانية عدة قطعا للطرقات احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وانهيار قيمة العملة.

يأتي هذا فيما صدرت أوامر صارمة للجيش اللبنانى بمنع قطع أي طرقات على وقع الأزمة الاقتصادية.

من جانبه أكد النائب البنانى سامى الجميّل لقناة الحدث، أن حزب الله يتحمل المسؤولية الأكبر بقطع أوصال لبنان مع العالم، موضحا أن الدولة أصبحت بوليسية عبر ملاحقة الناشطين وحتى الدبلوماسيين.

ووفقا لموقع العربية، أصدر مكتب رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري اليوم الأحد بياناً أكد فيه معلومات حول تفجير تزامن مع زيارته إلى البقاع قبل 11 يوما، مضيفاً أنه تكتم على المعلومات بانتظار التحقيقات، حيث إنه خلال زيارة الحريري الأخيرة لمحافظة البقاع وأثناء عودة موكبه المؤلف من قرابة ثلاثين سيارة مجهزة بأحدث تقنيات التشويش العالمية التي تعطل موجات الاتصال والتوجيه، دوّى انفجار في منطقة جبلية تقع أمنياً ضمن مسلك الموكب وتحديداً على بعد 500 متر من مسار الموكب.

وبعد الانفجار، أكمل الحريري طريقه إلى بيروت بينما بدأت الأجهزة تمشيط المحيط حيث عثرت على بقايا صاروخ، ولكنها أبقت المعلومات طي الكتمان وتشير إلى أن الأجهزة الأمنية تبحث إن كان مصدر الصاروخ طائرة من دون طيار أم أنه أطلق من قاعدة أرضية، كما تتحرى عن. نوعية الصاروخ وعياره.

فيما أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان بيانا، الأحد، للتعليق على التقارير التي قالت إن موكب رئيس الوزراء السابق سعد الحريري، تعرض لحادث أمني خلال تواجده في منطقة البقاع، ووفقا لشبكة سكاى نيوز الإخبارية، فقد جاء في بيان قوى الأمن الداخلي اللبنانية، أنه بتاريخ 17 يونيو الجاري، تزامنا مع تواجد سعد الحريري في منطقة البقاع الأوسط، "شاهد أحد المواطنين انفجار جسم غريب في الجو وسقوطه على الأرض، فعمد إلى الإبلاغ عن ذلك".

وأضاف البيان الصادر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان أنه تم اتخاذ الإجراءات العملانية المباشرة، بحيث بدأت شعبة المعلومات التحقيقات بإشراف القضاء المختص وبسرية تامة، حرصا على عدم استغلال الحادث بسبب الـوضاع السائدة في البلاد، لافتا إلى أنه تبين أن موكب الحريري "لم يتعرض لأي حادث مباشر أثناء تواجده في المنطقة التي كان يقوم بزيارتها".

ووفقا البيان الصادر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان فإنه منذ تاريخ حصول الحادث، ما زالت التحقيقات مستمرة وبسرية تامة، توصلا لبيان جميع المعطيات المحيطة بما جرى في المنطقة في ذلك الحين، حيث طالبت المديرية وسائل الإعلام، توخي الدقة والحذر وعدم تبني أي روايات قبل التوصل إلى نتائج نهائية في التحقيقات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة