خالد صلاح

السودان تحذر من الفوضى خلال مظاهرات 30 يونيو.. حمدوك: جهات ستحاول استغلال قرارات حاسمة لخلق حالة من عدم الاستقرار.. واعتقال 9 من قيادات حزب الرئيس المخلوع عمر البشير..وعضو بالمجلس الانتقالى: مطالب الثوار مشروعة

الإثنين، 29 يونيو 2020 08:07 م
السودان تحذر من الفوضى خلال مظاهرات 30 يونيو.. حمدوك: جهات ستحاول استغلال قرارات حاسمة لخلق حالة من عدم الاستقرار.. واعتقال 9 من قيادات حزب الرئيس المخلوع عمر البشير..وعضو بالمجلس الانتقالى: مطالب الثوار مشروعة السودان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستعد السودان غدا لمظاهرات في 30 يونيو، في الوقت الذى طالب فيه رئيس الوزراء السودانى بضرورة سلمية المظاهرات، فيما أعلنت السودان عن اعتقال 9 من قيادات حزب الرئيس المخلوع عمر البشير، كما أعلنت الحكومة السودانية اعتقال عدد من قادة الحركة الإسلامية في الخرطوم، فيما قال رئيس لجنة الوساطة لمحادثات السلام فى السودان توت قلواك: "نتوقع اتفاقا محتملا خلال ساعات بين الحكومة السودانية ووفد الحركات المسلحة".

بدوره قال عبد الله حمدوك، رئيس وزراء السودان، إنه تسلم مذكرات مطالب لجان المقاومة في السودان وهي مشروعة، وأضاف عبد الله حمدوك، أن الحكومة الانتقالية السودانية ستنفذ المطالب خلال أسبوعين، لافتا إلى أن هناك قرارات حاسمة سياسية واقتصادية واجتماعية في مسار المرحلة الانتقالية.

وتابع رئيس وزراء السودان: هناك جهات ستحاول استغلال قرارات حاسمة لخلق حالة من عدم الاستقرار، ودعا عبد الله حمدوك، المتظاهرين فى السودان للتعبير عن مطالبهم بسلمية، وقال عبد الله حمدوك: نثق بيقظة الثوار وتمسكهم بالسلمية.

فيما أكدت النيابة العامة السودانية، على ضرورة الالتزام بالسلمية، خلال تنظيم مواكب واحتجاجات 30 يونيو، حيث جرى توجيه الدعوات لتنظيم "مظاهرة مليونية" في مختلف مدن السودان يوم غد الثلاثاء، دعما للحكومة الانتقالية، وللمطالبة باستكمال مهام الثورة، وتحقيق العدالة والإسراع في محاكمة عناصر النظام السابق.

وعقدت النيابة العامة اليوم اجتماعات مع قيادات ومؤسسات وأجهزة الدولة ذات الصلة وذلك عقب الإخطار بمواكب 30 يونيو وقال النائب العام السودانى، في بيان، إن "حق إبداء الرأي والتجمع السلمي حق دستوري نصت عليه الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية الصادرة في العام 2019 وكفله العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية الذي صادق عليه السودان في العام 1986" وأهاب بجميع المشاركين في التجمعات والمواكب بالالتزام بالسلمية والتي تم رفعها شعارا للعمل العام.

فيما قال عضو مجلس السيادة الانتقالى بالسودان الفريق أول ركن شمس الدين كباشي: "لا نعمل على استقطاب مكونات بعينها فى قوى التغيير"، موضحا أن مطالب الثوار فى السودان مشروعة وأضاف عضو مجلس السيادة الانتقالى بالسودان، فى تصريحات لقناة العربية، أن جهات تسعى للاستثمار داخل الجيش السودانى لزرع الفتن.

وقال عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان،: نتحمل جزءا من مسؤولية الفشل الذي يشعر به السودانيون، مشيرا إلى اعتقال عدد من قادة نظام البشير لتحريضهم على التظاهر، وأضاف الفريق أول ركن شمس الدين كباشى: لدينا معلومات عن جهات تخطط لإجهاض 30 يونيو، متابعا: لم نغلق شوارع القيادة العامة خوفا من إنقلاب عسكري.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة