خالد صلاح

مارك زوكربيرج يدافع عن عدم اتخاذ إجراءات ضد منشورات ترامب بعد احتجاج موظفيه

الأربعاء، 03 يونيو 2020 11:00 ص
مارك زوكربيرج يدافع عن عدم اتخاذ إجراءات ضد منشورات ترامب بعد احتجاج موظفيه مارك زوكربيرج
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك "مارك زوكربيرج" للموظفين: إنه متمسك بقراره بعدم تحدي المنشورات التحريضية للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، رافضًا التنازل، وذلك بعد يوم من تنظيم الموظفين احتجاج عام نادر،

فيما ترك مجموعة من موظفي فيس بوك - الذين يعمل جميعهم تقريبًا من المنزل بسبب وباء فيروس كورونا - العمل يوم الاثنين، واشتكوا من أنه كان يتعين على شركتهم وضع علامة تحذير على منشور ترامب المتعلق بالاحتجاجات الذي رأى كثيرون أنه "يمجد العنف".

وقالت متحدثة باسم الشركة إن زوكربيرج أبلغ الموظفين في دردشة بالفيديو أن فيس بوك أجرى مراجعة شاملة وكان على حق في ترك المنشورات دون اعتراض، وقالت إن زوكربيرج اعترف أيضا بأن القرار أزعج العديد من الموظفين وقالت إن الشركة تبحث في خيارات "غير ثنائية" تتجاوز ترك هذه المنشورات أو إزالتها.

ونشر أحد موظفي فيس بوك، على تويتر خلال الاجتماع الشامل تغريدة يعبر فيها عن خيبة الأمل، حيث كتب براندون ديل موظف فيس بوك على تويتر: "من الواضح اليوم أن القيادة ترفض الوقوف معنا"، ويصف ملف تعريف Dail في LinkedIn بأنه مهندس واجهة مستخدم في فيس بوك في سياتل.

يذكر أنه يوم الجمعة الماضي،  وضع تويتر علامة تحذير على تغريدة ترامب حول احتجاجات واسعة النطاق على وفاة رجل أسود في ولاية مينيسوتا تضمنت عبارة "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار"، وقال تويتر إن المنشور انتهك قواعده ضد تمجيد العنف ولكنه ترك كإحدى استثناءات المصلحة العامة، مع خيارات أقل للتفاعل والتوزيع.

وقد رفض فيس بوك التصرف وفقًا لنفس الرسالة، وسعى زوكربيرج لإبعاد شركته عن القتال بين الرئيس وتويتر، وأكد أنه بينما وجد تعليقات ترامب "مسيئة للغاية"، إلا أنها لم تنتهك سياسة الشركة ضد التحريض على العنف.

وقد وضع تويتر الأسبوع الماضي أيضًا ملصقًا لتقصي الحقائق على تغريدة ترامب تحتوي على ادعاءات مضللة بشأن بطاقات الاقتراع بالبريد، فيما لم يتخذ فيس بوك، الذي يعفي منشورات السياسيين من برنامجه مع جهات خارجية لتدقيق الحقائق، أي إجراء بشأن هذا المنشور.

وقد أعلن تيموثي أفيني، وهو مهندس برمجيات مبتدئ في فريق فيس بوك مخصص لمحاربة التضليل، استقالته احتجاجًا على هذا القرار، وقال "أخبرنا مارك دائمًا أنه سيرسم الخطاب في الخطاب الذي يدعو إلى العنف، وأظهر لنا يوم الجمعة أن هذه كذبة، وسيواصل فيس بوك تحريك نقاط المرمى في كل مرة يتصاعد فيها ترامب، ويجد عذرًا بعد عذر بعدم التصرف".

فيما وصف قادة الحقوق المدنية الذين حضروا مكالمة فيديو لمدة ساعة ليلة الاثنين مع زوكربيرج وغيرهم من كبار المسؤولين التنفيذيين على فيس بوك دفاع الرئيس التنفيذي عن نهج عدم التدخل تجاه ترامب بأنه "غير مفهوم"، وقال بيان مشترك صادر عن قادة مؤتمر القيادة حول الحقوق المدنية وحقوق الإنسان، NAACP Legal: "لم يثبت فهمه لقمع الناخبين التاريخي أو الحديث ويرفض الاعتراف بكيفية تسهيل فيس بوك لدعوة ترامب للعنف ضد المتظاهرين".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة