خالد صلاح

اكتشاف هياكل عظمية فى أمريكا الوسطى تدل أن الذرة وجبة أساسية قبل 4700 عام

الخميس، 04 يونيو 2020 04:00 م
اكتشاف هياكل عظمية فى أمريكا الوسطى تدل أن الذرة وجبة أساسية قبل 4700 عام خلال أعمال الحفائر
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عثر علماء آثار على هياكل العظمية القديمة، وجدت فى حالة محفوظة بشكل ملحوظ فى الملاجئ الصخرية فى أمريكا الوسطى، تحمل أدلة على أصول الذرة باعتبارها عنصرًا أساسيًا ىالنظام الغذائى البشرى، تم العثور على الرفات في جبال مايا بليز ودُفنت في نقاط مختلفة في السنوات الـ 10000 الماضية، وفقًا لفريق جامعة إكستر.

خلال أعمال الحفائر (1)
خلال أعمال الحفائر 

 

قام الباحثون بقياس مستويات الكربون والنيتروجين فى عظام 44 هيكلًا عظميًا لجمع المعلومات حول نظامهم الغذائى، ووجدوا أن الأقدم يتغذى على الأعشاب والتوت، وقال الفريق إنه من بين الهياكل العظمية التى تمت دراستها، كان أول من أظهر علامات الذرة فى نظامهم العذائى عاش قبل حوالى 47000 سنة.

خلال أعمال الحفائر (2)
خلال أعمال الحفائر 

وصف الباحثون اكتشاف العشرات من الهياكل العظمية القديمة المحفوظة جيدًا فى ملاجئ الصخور في أمريكا الوسطى بأنه "لا مثيل له"، حتى الآن ، لم يكن يعرف الكثير عن الوقت الذى بدأ فيه البشر فى أكل المحصول - وكان يقتصر مرة واحدة على أمريكا الجنوبية ولكنه أصبح الآن أحد الوجبات الأساسية حول العالم.

خلال أعمال الحفائر (3)
خلال أعمال الحفائر 

 

أصبح المحصول حيويًا جدًا للنظام الغذائي العالمي لدرجة أنه يشكل الآن المناظر الطبيعية الزراعية والتنوع البيولوجي للنظام البيئي في جميع أنحاء العالم.

ساعد التأريخ بالكربون المشع لعينات الهيكل العظمي الفريق على اكتشاف نقطة الانتقال من النظام الغذائي السابق للذرة-المجمعة إلى مصدر طعام الذرة المستزرع، حيث شكلت الذرة حوالي ثلث حمية الناس في المنطقة قبل 4700 سنة ، وارتفعت إلى 70 في المائة بعد 700 سنة فقط، وهناك أدلة على أنه تم زراعة الذرة لأول مرة في أراضي مايا المنخفضة قبل حوالي 6500 عام ، في نفس الوقت تقريبًا الذي ظهر فيه على طول ساحل المحيط الهادئ في المكسيك.

خلال أعمال الحفائر (4)
خلال أعمال الحفائر 

 

قال الدكتور مارك روبنسون، من جامعة إكستر، الذى شارك فى إدارة الحفريات الميدانية، إنه من النادر جدًا العثور على بقايا بشرية أقدم في المنطقة بسبب الرطوبة، هذا هو المثال الوحيد على موقع دفن في Neotropics استخدم مرارا وتكرارا لمدة 10000 سنة، مما يتيح لنا فرصة لا مثيل لها لدراسة التغيير الغذائي على مدى فترة طويلة ، بما في ذلك إدخال الذرة في المنطقة".

وقام الخبراء بقياس الكربون والنيتروجين في عظام 44 هيكل عظمي، والتي أعطت معلومات حول النظام الغذائي للناس، وتشمل البقايا الذكور والإناث البالغين وكذلك الأطفال، وتقديم عينة شاملة من السكان وإعطاء نظرة عامة أكثر دقة.

يظهر التحليل أن البقايا الأقدم كانت من الأشخاص الذين تناولوا الأعشاب والفواكه والمكسرات من أشجار الغابات والشجيرات ، إلى جانب اللحوم من صيد الحيوانات الأرضية، وتنتمى هذه الهياكل العظمية إلى جامعي الصيادين بدلاً من المزارعين.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة