خالد صلاح

بالأسماء.. حركة محليات البحيرة.. سلوى زكى لرشيد وزغلول لأبو المطامير والزغد للدلنجات

الخميس، 04 يونيو 2020 02:59 م
بالأسماء.. حركة محليات البحيرة.. سلوى زكى لرشيد وزغلول لأبو المطامير والزغد للدلنجات اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلنت وزارة التنمية المحلية اليوم، أسماء قيادات المحليات الجدد فى جميع المحافظات ضمن حركة محليات كبرى ضمت 161 قيادة.
 
وفى محافظة البحيرة شملت الحركة تعيين محمد شوقي خليل بدر، سكرتير عام مساعد البحيرة.
 
كما شملت حركة المحليات فى محافظة البحيرة كلا من:
 
- وحيد المأمون مصطفى الحضرى  رئيس مركز ومدينة ادكو - البحيرة، رئيسا لمركز ومدينة شبراخيت – البحيرة
 
- كامل علي حسن غطاس  رئيس مركز ومدينة الدلنجات – البحيرة تعيين جديد، رئيسا لمركز ومدينة وادي النطرون
 
- مدحت محمد محمد الزغد  رئيس مركز ومدينة وادي النطرون – البحيرة، رئيسا لمركز ومدينة الدلنجات- البحيرة
 
- وائل زغلول محمد سيد احمد  تعيين جديد، رئيسا لمركز ومدينة ابو المطامير- البحيرة
 
- سلوى زكى رجب على، رئيس مركز ومدينة المحمودية – البحيرة، رئيسا لمركز ومدينة رشيد- البحيرة
 
- عماد عبد المقصود محمد الدكرورى  رئيس مركز ومدينة رشيد – البحيرة، رئيسا لمركز ومدينة إدكو – البحيرة
 
- عادل عبد الكريم عبد العال عبد الرحمن  رئيس مركز ومدينة إطسا – الفيوم  رئيسا لمركز ومدينة المحمودية-البحيرة
 
ووجه اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية القيادات الجديدة ببذل أقصي جهد خلال المرحلة الحالية لتنفيذ توجيهات القيادة السياسية وتكليفات رئيس الوزراء في ازالة التعديات علي اراضي وأملاك الدولة ومنع مخالفات البناء والأهتمام بأعمال النظافة ورفع تراكمات القمامة والتراكمات والتعقيم ومتابعة الاجراءات الاحترازية للحد من  فيروس كورونا المستجد للحفاظ علي صحة وسلامة المواطنين وكذا حل مشكلات المواطنين اليومية وأعمال الرصف والإنارة والتشجير .
 
وطالب شعراوى كافة القيادات الجديدة بالتواجد بين المواطنين لسماع مشكلاتهم بصورة دائمة والعمل على حلها ، مؤكداً على أن الإستماع لشكاوى المواطنين وسرعة حلها معيار رئيسى فى تقييم قيادات الإدارة المحلية للحصول على رضا المواطنين عن الخدمات المقدمة إليهم .
وطالب وزير التنمية المحلية ببذل أقصى جهد لخدمة المواطن وتفعيل كافة آليات التواصل مع المواطنين والإستماع إلى مشكلاتهم.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة