خالد صلاح

دراسة: 6 من كل 10 فيديوهات لعلاج آلام الظهر على الإنترنت تضم معلومات مضللة

الخميس، 04 يونيو 2020 11:00 م
دراسة: 6 من كل 10 فيديوهات لعلاج آلام الظهر على الإنترنت تضم معلومات مضللة يوتيوب
كتبت زينب عبد المنعم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حث أخصائيو العلاج الطبيعى مستخدمى الإنترنت على عدم البحث عن علاجات لآلام الظهر على موقع يوتيوب، بعد أن كشفت دراسة حديثة أن ستة من كل عشرة من أعلى مقاطع الفيديو مشاهدة تتضمن حقائق كاذبة أو معلومات مضللة.

وقال الخبراء إن هذه النصائح المزعومة تؤدى إلى إصابات يمكن تجنبها، ومن بين أسوأ التوصيات التى قدمتها مقاطع الفيديو التشجيع على وضع زيت الثوم على المناطق المؤلمة، وتناول عشب "مخلب الشيطان" وتجنب "الأكل غير الطبيعي".

ووفقا لموقع "ديلى ميل" البريطانى، ذهب البعض بهذه الفيديوهات إلى حد الوعد بـ "علاج معجزة" من خلال شرب الليمون والماء المالح، فى حين زعم ​​آخرون أن لديهم "حلًا سريعًا" للألم.

وفى الدراسة، التى أجرتها جمعية تشارترد للعلاج الطبيعى (CSP)، بحث فريق من أخصائيى العلاج الطبيعى العضلى الهيكلى عن " نصائح وعلاج آلام الظهر '' على يوتيوب وشاهدوا المقاطع الـ 100 الأكثر مشاهدة.

وكشفت ملاحظاتهم أن ما يقرب من نصف (43 فى المئة) من هذه الفيديوهات تحتوى على أكاذيب ، وحوالى الثلث (32 فى المئة) مدعومة بدلائل وشروح غير واقعية، وأربعة من كل عشرة تحتوى على لغة غير مفيدة كانت تثير الخوف أو التناقض.

كما وجدوا أن ما يقرب من نصف مقدمى الفيديوهات (45 فى المئة) لم يذكروا مؤهلاتهم لتقديم المشورة.

وجد أخصائيو العلاج الطبيعى أيضًا مقاطع فيديو تشير إلى أن العمود الفقرى ضعيفًا ويمكن إتلافه بسهولة بسبب حركات مثل الانحناء أو الالتواء، وهو الأمر الخاطىء تماما.

كشف استطلاع للرأى أجرى على 100 معالج طبيعى أن حوالى الثلث (32 فى المائة) قالوا إن مرضاهم استشهدوا بمعلومات كاذبة أو مضللة حصلوا عليها من الإنترنت، وقال ثلثين (66 فى المئة) إن حالة المرضى ساءت بسبب هذه المعلومات.

وأثارت النتائج مخاوف بشأن كيفية معاملة أولئك الذين يعانون من آلام الظهر لأنفسهم أثناء الإغلاق لبسبب فيروس كورونا، عندما لا تتوفر الطرق العادية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة