خالد صلاح

الاتفاق على 29 مادة من القضايا القومية فى مفاوضات السلام السودانية

الجمعة، 05 يونيو 2020 12:05 ص
الاتفاق على 29 مادة من القضايا القومية فى مفاوضات السلام السودانية مجلس السيادة الانتقالى بالسودان
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت الحكومة السودانية الاتفاق على 29 مادة من القضايا القومية في مفاوضات السلام بين الحكومة والحركات المسلحة، وذلك في أعقاب جلسة مفاوضات عقدت الخميس عبر تقنية "الفيديو كونفرنس" بين وفد الحكومة لمفاوضات السلام برئاسة عضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، مع كل مكونات "الجبهة الثورية" (التي تضم حركات مسلحة وقوى سياسية)، وبمشاركة حركة "جيش تحرير السودان - جناح مني اركو مناوي"، والتحالف السوداني، بحضور وفد الوساطة من دولة جنوب السودان برئاسة ضيو مطوك. 
وقال عضو مجلس السيادة بالسودان الناطق الرسمي باسم الوفد الحكومي محمد حسن التعايشي، في تصريحات صحفية، إن هناك توافقا كبيرا وتقاربا في وجهات النظر حول القضايا التي طرحت. 
وتوقع أن يتم خلال الثلاثة أيام القادمة الانتهاء مما تبقى من القضايا القومية المتمثلة في قضايا المبادئ العامة لاتفاقية السلام النهائي بين الحكومة والحركات المسلحة، يليها التفاوض حول القضايا التفصيلية وعلى رأسها المؤتمر الدستوري والمشاركة في السلطة، ثم قضايا البيئة وغيرها من القضايا الأخرى.
وأضاف التعايشي أنه بعد الفراغ من القضايا القومية والترتيبات الأمنية ستكون هناك حاجة لمناقشة مصفوفة الجداول الزمنية لتنفيذ الاتفاق ومناقشة ترجمة وصياغة الاتفاقية، موضحا أنه تم الفراغ من كافة القضايا التي لها علاقة بالمسارات، ونحن الآن بصدد بناء الاتفاق العام الذي يخاطب القضايا القومية في كافة أنحاء السودان.
ونوه الناطق الرسمي باسم الوفد الحكومي بنجاح الوساطة في معالجة بعض الإشكالات داخل "الجبهة الثورية" عبر تقديم مقترحات عملية وبناءة أدت إلى عودة الشركاء في الكفاح المسلح لطاولة التفاوض والنقاش حول القضايا القومية.
ولفت التعايشي إلى أن ملاحظة حركة "جيش تحرير السودان - جناح مناوي" حول المفاوضات، تتمثل في أن رؤيتها كحركة للنقاش حول الترتيبات الأمنية يختلف عن القضايا الأخرى وتفضل أن يكون النقاش حولها بشكل مباشر، موضحا أن هناك محاولات من الحكومة والوساطة للوصول إلى صيغة لمواصلة النقاش حول الترتيبات الأمنية مع كل الشركاء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة