خالد صلاح

ريتا ويلسون ونجوم هوليود يطلبون العدالة فى ذكرى ميلاد أمريكية قتلتها الشرطة

السبت، 06 يونيو 2020 04:04 م
ريتا ويلسون ونجوم هوليود يطلبون العدالة فى ذكرى ميلاد أمريكية قتلتها الشرطة الأمريكية بريونا تايلور
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تضامنت الفنانة ريتا ويلسون، زوجة النجم العالمى توم هانكس، مع حملة المشاهير التى طالبوا فيها بالعدالة للمرأة الزنجية بريونا تايلور، التى كان من المفترض أن تحتفل بعيد ميلاد السابع والعشرين، الجمعة، إلا أنها قتلت فى 13 مارس الماضى، برصاص الشرطة الأمريكية داخل منزلها، وتعالت الأصوات للمطالبة بالعدالة فى قضية السيدة التى كانت تعمل فنى طوارئ طبية، بالتزامن مع موجة الاحتجاجات العارمة التى تجتاح المدن الأمريكية للتنديد بالعنصرية والعنف ضد السود على خلفية قتل المواطن الأمريكى من أصل أفريقى جورج فلويد، يوم 25 مايو الماضى، على يد أفراد الشرطة فى مينيابوليس.

1

 

ونشرت ريتا ويلسون، صورة بريونا تايلور، عبر صفحتها الشخصية على إنستجرام، وقالت فى تعليقها على الصورة، "كان من الممكن اليوم أن يكون عيد ميلاد بريونا تايلور رقم 27.. قالت والدة السيدة تايلور، تاميكا بالمر، إن ابنتها كانت لديها أحلام كبيرة وخططت لمهنة طوال حياتها في مجال الرعاية الصحية".

وأضافت النجمة الأمريكية، "وبصفتها فنية في غرفة الطوارئ كانت لديها خطة كاملة لتصبح ممرضة وشراء منزل ثم إنشاء أسرة.. كانت بيرونا مستقيمة، وكانت شخصًا محترمًا للغاية، ولم تكن تستحق ذلك.. لم تكن من هذا النوع من الأشخاص – فى إشارة للإدعاء بأن مهاجمة منزلها فى مارس كان لضبط رجلًا كان يتلقى حزمًا من المخدرات فى منزلها".

 

وفى 13 مارس 2020، اقتحم ثلاثة ضباط من قسم شرطة مترو لويزفيل، هم الرقيب جوناثان ماتينجلى، وبريت هانكيسون، ومايلز كوسجروف، شقة بريونا تايلور، فى منتصف الليل باستخدام مذكرة تفتيش، وأطلقوا عليها 8 طلقات أدت إلى وفاتها.

 

الضباط، الذين يخضعون حاليا للتحقيق فى مكتب التحقيقات الفبدرالى، تم وضعهم فى تفويض إدارى، مما أدى إلى غضب شعبى من أنهم لم يتم القبض عليهم أو طردهم، ومنذ ذلك الحين اندلعت الاحتجاجات، وقدمت عائلة تايلور دعوى قضائية تتهمهم بالقتل غير المشروع، ومن ثم انطلق مؤخرًا هاشتاج #SayHerName على "تويتر" للمطالبة بالعدالة فى قضية تايلور.

ritawilson_101834633_318376475830011_8076473547268055166_n

 

بدوره، عرض كانى ويست، دفع الرسوم القانونية لعائلة تايلور لقضيتهم ضد شرطة لويزفيل، وقد كتب جون ليجند مقال رأى فى مجلة انترتينمنت ويكلى، يدعو المسؤولين الحكوميين إلى اعتقال الضباط واتهامهم بالقتل من الدرجة الثانية، وذلك وفقًا لما نقله موقع "إنسايدر".

 

 

من جهتها، شاركت "كاردى بى"، بنشر صورة لتايلور، وقالت إن "المعركة لم تنته حتى تحصل على العدالة"، كما تحدت إيمى روسوم معجبيها على التفكير في حقيقة أن المرأة البالغة من العمر 26 عامًا، قتلت فى غرفة المعيشة الخاصة، كذلك أحيا آخرون مثل جادا بينكيت سميث، وآيمى شومر، ونيك كانون، ذكرى تايلور فى عيد ميلادها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة