خالد صلاح

قالت إنه أصبح مشابها للمنطقة الخضراء فى العراق ..

نيويورك تايمز: مظاهرات جورج فلويد تحول البيت الأبيض إلى قلعة محصنة معزولة

السبت، 06 يونيو 2020 01:31 م
نيويورك تايمز: مظاهرات جورج فلويد تحول البيت الأبيض إلى قلعة محصنة معزولة مظاهرات أمام البيت الأبيض
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحت عنوان "المخاوف الأمنية تغير شكل البيت الأبيض وتحوله لقلعة محصنة"، أبرزت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية المخاوف الأمنية داخل البيت الأبيض حيال استمرار المظاهرات فى العاصمة واشنطن، وقالت إنه أصبح يشبه بشكل متزايد نسخة واشنطن من المنطقة الخضراء التي تؤوي المسئولين الأمريكيين والعراقيين في بغداد.

 

وقالت الصحيفة إن ترامب كان غاضبًا عندما وردت أنباء في نهاية الأسبوع الماضي أنه عندما تجمع المتظاهرون خارج البيت الأبيض ، تم نقله بسرعة إلى مخبأ تحت الأرض. ولكن الآن ، بينما تستمر الحشود في العودة للتظاهر ، يبدو أن البيت الأبيض بأكمله يتحول إلى مخبأ كبير.

 

وأشارت إلى أنه في كل يوم ، ترتفع المزيد من الأسوار ويتم وضع المزيد من الحواجز الخرسانية مع توسع محيط الأمان أبعد وأبعد. وبات يبدو الرمز المعترف به عالميًا للديمقراطية الأمريكية كقلعة تحت الحصار في قلب عاصمة البلاد.

 

ولفتت "نيويورك تايمز" إلى أن الإجراءات التي اتخذت خلال الأسبوع الماضي جعلت المجمع الذي يشغله الرئيس وعائلته وموظفيه أكثر عزلة عن التظاهرات ولكن أيضًا أبعد عن الجمهور الأمريكي. بالتأكيد ستنسحب قوات الحرس الوطني وشرطة مكافحة الشغب في وقت ما ، ويقول مسئولو البيت الأبيض إن الحواجز ستتم إزالتها في نهاية المطاف. لكن التاريخ يظهر أن التغييرات الأمنية التي تم إجراؤها في البيت الأبيض في خضم تهديد لحظي غالبًا ما تصبح تركيبات دائمة.

 

وقالت عمدة واشنطن موريل إي. باوزر هذا الأسبوع حتى عندما أرسلت إلى ترامب رسالة تطلب منه سحب قوات أمن إضافية من الشوارع: "ضع في اعتبارك أن هذا هو منزل الشعب". "إنه تعليق محزن أن المنزل وسكانه يجب أن يتم إحاطتهم بالجدار."

 

أرسلت باوزر إشارة خاصة بها بين عشية وضحاها ، وأرسلت عمال المدينة يوم الجمعة لرسم كلمات "حياة السود مهمة" بأحرف صفراء عملاقة تغطي مجموعتين من شارع 16 المؤدي إلى البيت الأبيض. كما نشرت لافتة تعيد تسمية المنطقة باسم "حياة السود مهمة" ووضعت ليلة الجمعة الشعار على المباني المجاورة بينما هتف المتظاهرون: "لمن البيت؟ بيتنا."

 

رد السيد ترامب مساء الجمعة. وكتب على موقع تويتر: "العمدة باورز غير كفء إلى حد كبير ، وغير مؤهلة بأي حال من الأحوال لإدارة مدينة مهمة مثل واشنطن العاصمة." "إذا لم يتقدم الرجال والنساء العظماء في الحرس الوطني إلى الأمام ، لكانت فى وضع ليس لفضل من نظيرها عمدة مينيابوليس".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة