خالد صلاح

10 لاعبين سبقوا جورج فلويد الاكتواء بنار العنصرية.. لوكاكو وبالوتيلى ودروجبا ذاقوا مرارة الهتافات المسيئة بالملاعب الأوروبية.. ثورة مصرية لمساندة شيكابالا ضد التنمر.. وفيفا يتصدى للظاهرة ويدعم النجوم

السبت، 06 يونيو 2020 12:03 م
10 لاعبين سبقوا جورج فلويد الاكتواء بنار العنصرية.. لوكاكو وبالوتيلى ودروجبا ذاقوا مرارة الهتافات المسيئة بالملاعب الأوروبية.. ثورة مصرية لمساندة شيكابالا ضد التنمر.. وفيفا يتصدى للظاهرة ويدعم النجوم دروجبا
كتب رامى عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعالت الأصوات المناهضة للعنصرية حول العالم خلال الأيام الماضية، وتحديداً بعد مقتل الشاب صاحب الأصول الأفريقية جورج فلويد على يد أحد رجال الشرطة فى مدينة مينيابوليس منذ أيام، وتشهد شوارع الولايات المتحدة الأمريكية حالة من الفوضى والذعر وعمليات الكر والفر بين قوات الأمن والمحتجين على وفاة فلويد.

العنصرية هى الجانب المظلم والسيئ فى كرة القدم، يتعرض بعض اللاعبين ذوى البشرة السمراء لهتافات عنصرية قد تنهى مسيرتهم. وفى تصريح سابق لنجم فريق أرسنال ومنتخب فرنسا السابق، تيرى هنرى، عن العنصرية قائلًا، "أكره بشدة التمييز العنصرى، كل شيء فيه سيئ، البصق فعندما تذهب بالقرب من الجماهير وتسمع كلاما عنصريا، ويكون الملعب بأكمله يقول ذلك ومن المفترض أن تلتزم الهدوء".

لم تخل ملاعب كرة القدم من العنصرية طوال السنوات الماضية، فلم تكن الهتافات العنصرية ضد اللاعب السنغالى كاليديو كوليبالى التى تعرض لها مؤخراً أمراً جديداً على جماهير الساحرة المستديرة، فقد اعتاد اللاعبون على هذه الهتافات العنصرية خاصة ممن ينتمون منهم لأصول أفريقية أو عربية، ما جعل الاتحاد الدولى فيفا يدعم اللاعبين أو الفرق للخروج من الملعب عند التعرض للعنصرية.

وأعلن أسطورة كرة السلة العالمية الأمريكى مايكل جوردان عن تبرعه بمبلغ 100 مليون دولار لمنظمات ومؤسسات تكافح من أجل المساواة العرقية والعدالة الاجتماعية، فى ظل موجة من الاحتجاجات التى تسود الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية مقتل جورج فلويد على يد الشرطة، بحسب وكالة "سبوتنيك".

 اليوم السابع " يرصد فى التقرير بعض اللاعبين أصحاب البشرة السمراء الذين تعرضوا للعنصرية بسبب لون بشرتهم فى ملاعب العالم.

 

إنتر يسخر من كاليديو كوليبالى
 

تعرض المدافع السنغالى ولاعب نابولى الإيطالى كاليديو كوليبالى لهتافات عنصرية من جماهير نادى إنتر فى الدورى الإيطالى، وهدد أنشيلوتى المدير الفنى لنابولى بالانسحاب بسبب الهتافات ضد لاعبه، بينما أبدى كوليبالى فخره بلونه وتلقى مساندة مباشرة من البرتغالى كريستيانو رونالدو.

 

موز داني ألفيش ودروجبا 
 

تعرض اللاعب البرازيلي ولاعب نادي برشلونة السابق دانيل ألفيش لهتافات عنصرية من جماهير فياريال ضمن منافسات الدوري الإسباني عام 2014 ، كما قامت الجماهير بإلقاء الموز عليه أثناء تنفيذ ركلة ركنية، فقرر أن يأكل هذا الموز ساخراً بعد ذلك من الأمر بعرض فوائد تناول فاكهة الموز!

الهداف التاريخي لمنتخب كوت ديفوار ديدية دروجبا تعرض هو الآخر لهتافات عنصرية من جماهير فنربخشة عندما كان لاعبا لفريق جلطة سراى خلال مباراة الفريقين.

15886674061515327020
 

بكاء ماريو بالوتيلي

خرج مهاجم نادي إي سي ميلان ماريو بالوتيلي من أرضية ملعب سان باولو فى تغيير بالشوط الثاني، وأجهش بالبكاء بسبب الهتافات العنصرية من جماهير نادى نابولي الإيطالي خلال مواجهة الفريقين فى الدوري الإيطالي فى 2014.

 

العنصرية ضد مالكوم فى روسيا

تعرض البرازيلى مالكوم القادم من فريق برشلونة الإسبانى لهجوم عنصرى من قبل جماهير ناديه الجديد زينيت سان بطرسبرج الروسى أثناء ظهوره الأول بقميص الفريق، ورفعت الجماهير لافتات أثناء المباراة كتبت عليها "شكراً لكم على الإدارة والولاء من أجل التقاليد"، مؤكدين أن وجود لاعبين من ذوى البشرة السمراء فى الفريق سيؤدى إلى رد فعل عنيف.

 

مالكوم لاعب زينيت السويسرى

 

بول بوجبا فى مواجهة العنصرية

 

وتعرض اللاعب الفرنسى بوب بوجبا أثناء لقاء فريقه مانشستر يونايتد أمام نظيره ولفرهامبتون، لهتافات عنصرية بعد إهداره ركلة جزاء، وأصدر النادى الأحمر بياناً أدان فيه هذه الانتهاكات، قال فيه "الجميع فى مانشستر يونايتد يشعر بالاشمئزاز من الانتهاكات العرقية التي تعرض لها بول بوجبا الليلة الماضية وندينها بشدة، الأشخاص الذين عبروا عن تلك الآراء لا يمثلون قيم نادينا العظيم، والغالبية العظمى من جماهيرنا تدين هذا على وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا، مانشستر يونايتد ليس لديها أي تسامح مع أي شكل من أشكال العنصرية أو التمييز، سنعمل على اتخاذ أقوى الإجراءات المتاحة لنا، كما ندعم مواقع التواصل الاجتماعي على اتخاذ إجراءات في هذه الحالات".

 

بول بوجبا لاعب مانشستر يونايتد
 

 

لوكاكو يخرس جماهير كاليارى 

تعرض النجم البلجيكى روميلو لوكاكو لهتافات عنصرية من جماهير نادى كاليارى خلال المواجهة التى جمعتهما، ولكن هذه الهتافات لم توقف النجم البليكى بل دفعته لقيادة فريقه للفوز بهدفين نظيفين سجل منهما الهدف الثانى من ركلة جزاء، وتوجه لاعب الإنتر سكرينيار إلى الجماهير مطالبهم بالتوقف عن هذه الهتافات والهجوم العنصرى على اللاعب لكن الأمر كان بدون جدوى.

روميلو لوكاكو
 

هتافات عنصرية ضد ميدو 
 

تعرض اللاعب المصرى أحمد حسام ميدو لهتافات عنصرية مع فريق نادي ميدلسبره في موسم 2006/2007 أمام نادى نيوكاسل، حيث هتفت الجماهير قائلة، "الجميع يعرف أن ميدو يحمل قنبلة"، ولم يكن رد ميدو عليهم سوى بهدف قام بعده بالجرى نحو المدرجات مطالباً جماهير نيوكاسل بالصمت.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة