خالد صلاح

سعيد الشحات يكتب.. ذات يوم 7 يونيو 1981.. إسرائيل تدمر المفاعل النووى العراقى بعد ثلاثة أيام من اجتماع السادات ورئيس وزراء إسرائيل مناحم بيجين

الأحد، 07 يونيو 2020 10:00 ص
سعيد الشحات يكتب.. ذات يوم 7 يونيو 1981.. إسرائيل تدمر المفاعل النووى العراقى بعد ثلاثة أيام من اجتماع السادات ورئيس وزراء إسرائيل مناحم بيجين أنور السادات ومناحم بيجين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رغب وزير الزراعة الإسرائيلى «شارون» وزوجته «ليلى» فى تمديد إقامتهما فى «وادى الملوك» بالأقصر للاستمتاع بآثار مصر الفرعونية، لكن الحكومة الإسرائيلية بقيادة مناحم بيجين استدعته فورا.
 
كان شارون يزور مصر بعد استئناف علاقتها ، أما 1980الدبلوماسية مع إسرائيل فى مارس سبب الاستدعاء كما يقول فى مذكراته ترجمة «أنطوان عبيد»: «قررت الحكومة شن غارة نهار الأحد على المفاعل النووى الذى كان لا يزال فى طور الإنشاء فى محيط بغداد»، يضيف شارون: «كان الوقت يمر بسرعة قبل شن الهجوم على المفاعل العراقى، بينما كانت الاستعدادات للقاء القمة بين بيجين والسادات فى العريش تجرى ببطء، قبل ثلاثة أيام من التاريخ المحدد للعملية».
 
اتخذت إسرائيل قرارها بتدمير المفاعل الذى كان الرئيس صدام حسين يمضى فى تشييده، لكن وحسب شارون: «قررت الحكومة بعد مناقشات مطولة تدمير المفاعل قبل احتدام نشاطه، وكنت أعتبر بعض أعمال جيراننا غير المقبولة لدى إسرائيل خطوطا حمراء، وحيازة الدول العربية للأسلحة النووية خط من هذه الخطوط»، ويضيف: «فى قاعة مجلس الــوزراء بمبنى الكنيست قلت لهم: علينا تدمير المفاعل النووى بكل ما أوتينا من قوة نار، إنها مسألة حياة بالنسبة لإسرائيل»، وحسب «اليوم السابع – موقع » نقلا عن صحيفة 2015 أغسطس -8إلكترونى «يديعوت إحرنوت» الإسرائيلية: «أطلقت إسرائيل على العملية اسم «أوبرا»، وقبل تنفيذها حدث لقاء دراماتيكى تم الحفاظ على سريته التامة بين شيمون بيريز زعيم المعارضة الإسرائيلية وقتئذ، ومناحم بيجين رئيس الوزراء». تؤكد «يديعوت»: «انطلقت المقاتلات الإسرائيلية فى الرابعة عصرا من قاعدة «عنصبون» العسكرية فى طابا بسيناء التى كانت تحت الاحتلال الإسرائيلى، وعبرت الحدود السعودية فى الخفاء وهى تحلق على ارتفاع منخفض، ووصلت إلى  دقيقة»، ونفذت أهدافها 30العراق فى الخامسة و .»1981 يونيو «مثل هذا اليوم عام 7يوم انقطع البث الإذاعى فى عموم بغداد واستمر  دقيقة، كانت عملية القصف تتم خلالها 15لمدة » ويتذكر 16بثمانى طائرات مقاتلة «قاذفة إف شارون: «أقلعت الطائرات من قواعدها، وبعد مضى قرابة نصف ساعة وفيما أصبحت الحدود العراقية على مرأى منها عقدت الحكومة اجتماعا فى مسكن بيجين، وبينما كانت أمارات التوتر ترتسم على الوجوه لا سيما وجه بيجين زف إلينا بالهاتف «رفول إيتن» نبأ النجاح الباهر الذى أحرزته العملية». نزل الخبر كالصاعقة على العرب، وبعد نصف ساعة تقريبا كان الرئيس العراقى صدام حسين موجودا فى الموقع وبصحبته أعضاء مجلس قيادة الثورة العراقية، ووفقا لمعلومات جرى تداولها  ضابطا 14بعد هذه الجريمة، أمر صدام بإعدام وجنديا عراقيا لتقاعسهم فى واجباتهم نحو حماية المفاعل.
 
وفى أجواء تصاعد الغضب العربى نحو ما حدث، طال الأمر الرئيس السادات، وهو ما يشير إليه الدكتور رفعت الأنصارى، الدبلوماسى المصرى بالسفارة المصرية في «تل أبيب» وقت وقوع الغارة، قائلا فى كتابه «حكايتى فى تل أبيب»: «طلب رئيس الوزراء الإسرائيلى مناحم بيجين لقاء الرئيس أنور  4السادات، ووافق الأخير على أن يعقد اللقاء فى ، واصطحب بيجين الرئيس السادات 1981يونيو فى جولة فى سيناء بطائرة مروحية، فى حين عقد الوفد الذى كان يصاحب السادات، اجتماعا مغلقا مع الوفد المصاحب لبيجين فى فندق «مارينا» برئاسة كمال حسن على وزير خارجية مصر، وإسحاق شامير وزير خارجية إسرائيل». يؤكد سعد مرتضى، أول سفير مصرى فى إسرائيل فى مذكراته «مهمتى فى تل أبيب» عن «دار الشروق – القاهرة»: «الرئيس السادات لم يكن سعيدا بنتيجة المحادثات مع بيجين، وكان وجهه متجهما على مائدة الغذاء وأثناء إلقاء كلمته ردا على بيجين».
 
ولأن جريمة إسرائيل كانت بعد ثلاثة أيام من هذا اللقاء كان السؤال: هل أطلع بيجين السادات على نية ضرب المفاعل ؟.. يؤكد الأنصارى، أن ما حدث أساء إلى مركز السادات بدون مبرر، وتسبب له فى حرج بالغ فى مصر والعالم العربى برغم أن الأجهزة المعنية أكدت على أنه لم يكن يعرف شيئا»، وهو ما يؤكده أيضا السفير مرتضى قائلا: «علمت من أحد المقربين من الرئيس السادات أنه استشاط غضبا عندما علم بتدمير إسرائيل للمفاعل بعد لقاء شرم الشيخ، لأن ذلك أساء إلى مركزه دون مبرر، وسبب له حرجا كبيرا فى مصر والعالم العربى».
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة